حدث في رمضان

مباريات صعبة وتراويح ميسرة لمنتخب السلة في مونديال تركيا

تم نشره في السبت 13 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً
  • نجوم المنتخب من اليمين دعيس وعباس ورايت في دفاع مشترك أمام استراليا في مونديال رمضان 2010 -(الغد)

حسام بركات

عمان- خاض المنتخب الوطني مبارياته الثلاث الأولى في وضح النهار ضمن منافسات مجموعته ببطولة العالم لكرة السلة في مدينة قيصري التركية العام الماضي 2010، ورغم أن المونديال كله أقيم خلال شهر رمضان الفضيل.
إلا أن نجوم الأردن قدموا أداء رجوليا سيبقى عالقا في أذهان عشاقهم ومراقبيهم لفترة طويلة.
ولم يحقق المنتخب الوطني أي فوز عندما التقى استراليا وانغولا وصربيا على التوالي ما بعد صلاة العصر بقليل، كما لم تنفع مغامرته أمام الأرجنتين والمانيا عندما خاض مباراتيه الأخيرتين في الدور الأول بعد صلاة العشاء.
وقبل انطلاق المونديال دار نقاش موسع حول رخصة إفطار اللاعبين بداعي السفر، ومنهم من كان مقتنعا ومنهم غير ذلك.
غير أن الطريف كان بحديث المدرب البرتغالي السابق ماريو بالما والذي قال أن رأيه الشخصي برخصة الافطار تتعدى دواعي السفر وتدخل في الواجب الوطني كالمحارب على أرض المعركة، وقد أثار رأي المدرب حالة من «الكوميديا» والضحك خصوصا وأنه كان يفتي بغير علم.
ويتذكر نجوم المنتخب الوطني ما يميز طقوس رمضان في مدينة قيصري حيث تقام صلاة التراويح من 20 ركعة وتنتهي في أقل من 30 دقيقة، حيث يتعمد الإمام قراءة السور القصيرة فقط تخفيفا على المصلين.
وخسر المنتخب الوطني أمام استراليا في 8 رمضان بفارق نصف سلة 75-76 وفي الثانية الأخيرة بعدما كان متقدما طوال المباراة.
 ثم فقد أفضليته أمام انغولا وخسر في الربع الأخير 65-79 في 9 رمضان، قبل أن يسقط أمام صربيا 69-112 في 10 رمضان.
وخاض الأردن مباراة تاريخية أمام بطل العالم السابق الأرجنتين في 12 رمضان خسرها في الدقائق الأخيرة وبأخطاء تحكيمية واضحة 79-88، قبل أن تفقد مباراته الأخيرة في 13 رمضان اي قيمة حقيقية ويخسرها 73-91.

husam.barkat@alghad.jo

التعليق