يا فؤادي

تم نشره في السبت 13 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً

د. محمد أبو السعود- اختصاصي تربوي

يقول الثلاثيني علاء إنه لاحظ منذ فترة أن أخاه الصغير الذي يبلغ من العمر ستة عشر عاما يدخن، مبينا أنه منذ أسبوع وهو يشتم رائحة دخان منبعثة منه، وبعد المراقبة تبين أنه بالفعل يدخن، ويستفسر عن التصرف الصحيح لتركه هذه العادة؟‏

إن تساهل بعض الأسر هو ما يجعل موضوع التدخين ومرافقة المدخنين أمرا سهلا، فضلا عن توفر المال والسجائر كذلك.
التصرف السليم يكمن في مصارحة الشاب لأخيه وتوعيته توعية كاملة بالأضرار الناتجة عن التدخين، وإعطائه نشرات وكتيبات وصورا فيما يخص ذلك وإطلاعه على دراسات تخص هذا الموضوع، وبما أنهما أخوان فلا ضير من معاملة الأخ المدخن بأنه رجل وأنه تورط في عادة سيئة، ويجب أن يأخذ قرارا بعلاج نفسه ويضع ترتيبات لذلك، ولا بد من البحث عن السبب الحقيقي في جعله يدخن لتفاديه، وكل ذلك عن طريق الحوار الواعي والهادئ.

التعليق