بدرو يتوقع أن يكون ريال مدريد "أكثر خطورة" هذا الموسم

تم نشره في الخميس 11 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً
  • نجم برشلونة بدرو رودريغيز(يسار)يحاول تجاوز لاعب مدريد مارسيلو- (ا ف ب)

مدريد -رأى جناح برشلونة والمنتخب الاسباني بدرو رودريغيز ان ريال مدريد سيكون "أكثر خطورة" على فريقه وذلك قبل موقعة الـ"كلاسيكو" الأولى لهذا الموسم بين الغريمين اللدودين اللذين يتواجهان الأحد المقبل في كأس السوبر الاسبانية التي تجمع بين بطل الدوري وبطل الكأس.
وقال بدرو (24 عاما) الذي لعب دورا اساسيا في قيادة النادي الكاتالوني الى لقب الدوري ومسابقة دوري ابطال أوروبا ومنتخب بلاده الى لقب بطل مونديال جنوب افريقيا 2010، في حديث لصحيفة "ال موندو ديبورتيفو": "ما نريده هو الفوز بكأس السوبر. انه تحد كبير. نحن نقيم انفسنا في مواجهة ريال مدريد وهناك كأس على المحك. الضغط الكبير سيلقي بظلاله على هاتين المباراتين، اضافة الى الجمالية الكبيرة والتنافس. سيكون اختبارا رائعا للفريق".
وسيحتضن ملعب "سانتياغو برنابيو" الخاص بريال مدريد مباراة الذهاب الاحد المقبل قبل الانتقال الى "كامب نو" الذي يستضيف الاياب الاربعاء المقبل.
ويأمل ريال مدريد ان يسجل نتيجة افضل من تلك التي حققها في اخر زيارة لبرشلونة الى "سانتياغو برنابيو" عندما خسر النادي الملكي بين جماهيره 0-2 في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا قبل ان يتعادل ايابا 1-1 ويودع المسابقة التي توج بلقبها رجال المدرب جوسيب غوارديولا على حساب مانشستر يونايتد الانجليزي. واضاف بدرو "من المؤكد اننا سنلعب بطريقة جيدة جدا امامهم، لكنها مباراة الكلاسيكو واي شيء قد يحصل في هذه المباراة. علينا ان نحقق بداية جيدة لان ديناميكية المباراة قد تتغير".
وكان ريال مدريد اكتفى الموسم الماضي بلقب مسابقة الكأس المحلية بفوزه في النهائي على برشلونة بالذات (1-0 بعد التمديد)، لكن بدرو حذر فريقه من ان النادي الملكي سيكون هذا الموسم مختلفا عما كان عليه الموسم الماضي، مضيفا "سيكون ريال مدريد اكثر خطورة حتى. اصبح اللاعبون الان اكثر التزاما. سيكون الدوري صعبا للغاية".وواصل "يلعبون بطريقة جيدة جدا. الامر الاهم بالنسبة لنا ان نكون حذرين من الهجمات المرتدة. يتمتعون بسرعة عالية في الخط الامامي، من الصعب ايقافهم".وعزز ريال مدريد صفوفه لموسمه الثاني بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو اذ ضم التركيين نوري شاهين وحميد التينتوب والبرتغالي فابيو كوينتراو والاسباني خوسيه كاليخون والفرنسي رافايل فاران بحثا عن استعادة لقب الدوري المحلي الغائب عن خزائنه منذ 2008 والفوز بلقب مسابقة دوري ابطال اوروبا للمرة الاولى منذ 2002 والعاشرة في تاريخه الاسطوري. وظهر النادي الملكي بمستوى مميز خلال تحضيراته للموسم الجديد اذ حقق سبعة انتصارات في سبع مباريات سجل خلالها 27 هدفا وتلقت شباكه فيها خمسة اهداف. ويعول ريال بشكل اساسي على نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي احرز الموسم الماضي جائزة الحذاء الذهبي لافضل هداف في البطولات الاوروبية المحلية لموسم 2010-2011، بعدما انهى الدوري الاسباني برصيد 40 هدفا، منفردا بالرقم القياسي لعدد الاهداف المسجلة في موسم واحد في تاريخ "لا ليغا" والذي كان يتقاسمه مع مهاجم اتلتيك بلباو تيلمو زارا الذي حقق هذا الانجاز العام 1951، والمكسيكي هوغو سانشيز الذي حققه مع ريال مدريد العام 1990.وتقدم رونالدو بفارق تسعة اهداف على نجم برشلونة الارجنتيني ليونيل ميسي الذي فشل في ايجاد طريقه الى الشباك في المراحل الاربع الاخيرة من الدوري. وتفوق رونالدو في 2010-2011 على ما حققه مع مانشستر خلال موسم 2007-2008 عندما سجل حينها 31 هدفا في الدوري الانجليزي الممتاز، وهو سجل اهدافه الاربعين في 34 مباراة في الدوري، رافعا رصيده الى 66 هدفا في 63 مباراة خاضها في الدوري الاسباني منذ انضمامه الى النادي الملكي.

(ا ف ب)

التعليق