الشرطة الفلسطينية ونقابة الأطباء ترفعان قضايا ضد تلفزيون فلسطين بعد عرضه "وطن ع وتر"!

تم نشره في الثلاثاء 9 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً
  • الفنان عماد فراجين في مشهد من الموسم الرمضاني الثالث لـ"وطن ع وتر"-(من المصدر)

يوسف الشايب

رام الله- أكدت مصادر مطلعة في تلفزيون فلسطين، أن الشرطة الفلسطينية، قامت، أمس، برفع قضية ضد تلفزيون فلسطين، والمسلسل الكوميدي "وطن ع وتر"، بحجة الإساءة إلى صورة الشرطي الفلسطيني، وتشويهها، إثر تناول العمل موضوع تعامل الشرطة مع السكارى في الشوارع، في الحلقة التي عرضت السبت الماضي.
وكما قررت نقابة الأطباء، وعقب اجتماع لها في رام الله، السبت الماضي، رفع قضية إلى النائب العام ضد هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، بسبب حلقة الخميس الماضي من كوميديا "وطن ع وتر"، والتي وجد مجلس النقابة فيها "تطاولاً مهيناً ضد الأطباء والنقابة"، مطالبة باتخاذ الإجراءات القانونية في هذا الاتجاه.
وأكد نائب رئيس نقابة الأطباء شوقي صبحا أن النقابة رفعت قضية إلى النائب ضد هيئة الإذاعة والتلفزيون، ممثلة برئيس مجلس إدارتها ياسر عبد ربه، لما تضمنه "وطن ع وتر" من إساءات إلى الأطباء، في حلقة الخميس الماضي، بدون الاهتمام بالاعتبارات المهنية للعمل، منوها إلى أن "القضية مرفوعة ضد الهيئة وضد "وطن ع وتر"".
وأضاف صبحا "طالبنا باتخاذ الإجراءات القانونية في مثل هذه الحالات، لم نطالب بوقف العمل، أو التغريم، وسنترك الأمر للقضاء للتعامل مع التطاول المهين للأطباء، حيث سادت لغة الاستهزاء والاستهتار بما يخالف آداب المهنة"، رافضاً أن تكون هذه الخطوة تعبيراً عن ضيق صدر النقابة.
من جهته عبر الفنان وكاتب نصوص "وطن ع وتر" وأحد ممثليه عماد فراجين، عن استهجانه من موقف نقابة الأطباء آنف الذكر، مضيفا "كنت أتوقع أن يكون لدى الأطباء والنقابة سعة صدر، وقدرة أكبر على استيعاب النقد، وإدراك طبيعة البرنامج الكوميدية".
وقال تفاجأت من قرار النقابة، وخاصة أنه يصدر عن فئة مثقفة ومتعلمة، وتعمل في جانب إنساني على قدر عال من الأهمية، متسائلا عن مدى خلو المستشفيات من أي أخطاء طبية، أو غياب الشكاوى من المحاكم على أطباء في هذا الاتجاه.
وأكد فراجين أنه يتحمل مسؤولية نصوصه في "وطن ع وتر"، ومسؤولية أدائه لشخصية سعيد فحجان، وغيرها من الشخصيات في الكوميديا التي تتواصل للموسم الرمضاني الثالث على التوالي، وحققت جماهيرية كبيرة في فلسطين، وجوائز في مهرجانات عربية عدة.
وأردف "أتحمل مسؤولية ما أكتبه من نصوص وأجسده من أدوار في "وطن ع وتر"، بما فيها شخصية الطبيب "أبو الحواجب"، واستهجن رفع القضية على الهيئة أو على تلفزيون فلسطين، وأنا على أتم الاستعداد للوقوف أمام القضاء للإدلاء بدلوي في القضية المرفوعة من قبل نقابة الأطباء".
وقال فراجين "اعتدت وفريق "وطن ع وتر" على ضيق صدر المسؤولين والمؤسسات، لكن ما أستهجنه هو أن يتجه بنا هذا الضيق إلى أروقة المحاكم، هذه القضية ستتحول باعتقادي إلى قضية رأي عام، وخاصة أنني لم أختلق قصصاً من مخيلتي، بل هي قصص من الشارع.. نحن في "وطن ع وتر" كنا وسنبقى مرآة لمشاكل وهموم وآراء المواطنين، وقضية الأخطاء الطبية والأداء السيئ لبعض الأطباء لا تخرج عن هذا الإطار".
وذهب فراجين إلى أن الشارع الفلسطيني يتحدث على الدوام عن استهتار العديد من الأطباء، والمعاملة السيئة التي يتلقونها في المشافي، الحكومية منها وغير الحكومية، مع أن هذا لا يعني أن الأمر ينسحب على جميع الأطباء، فهناك أطباء على درجة عالية من الكفاءة في فلسطين، ولهم أياد بيضاء كثيرة.
من جهته كشف مدير البرامج في تلفزيون فلسطين عماد الأصفر، أن إدارة التلفزيون دعت ممثلين عن الشرطة الفلسطينية، التي لم تعلن بعد رسمياً رفعها قضية ضد التلفزيون و"وطن ع وتر"، وكذلك ممثلين عن نقابة الأطباء الفلسطينيين، للخروج في حوار على الهواء مباشرة عبر شاشة تلفزيون فلسطين، إلا أن النقابة اعتذرت منذ البداية، في حين أن الشرطة كانت وافقت في البداية، وحددت أسماء بعينها للمشاركة في هذا الحوار، قبل أن تعتذر هي الأخرى.

yousef.alshayeb@alghad.jo

التعليق