فنزويلا تثير جدلا بقانون رياضي جديد

تم نشره في الخميس 4 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً

كراكاس - تبدو فنزويلا في طريقها لصدام مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) واللجنة الاولمبية الدولية بعد ان أقر برلمانها قانونا رياضيا مثيرا للجدل يهدد استقلالية اتحاداتها الرياضية. وسيسمح مشروع القانون الذي أقره البرلمان أول من أمس الثلاثاء للرياضيين في البلاد بانتخاب المسؤولين في اتحاداتهم وتشكيل “لجنة عدالة رياضية” قد تقوض الاتحاد الفنزويلي لكرة القدم.وسينشئ القانون (الذي ما يزال يحتاج الى موافقة الرئيس هوجو تشافيز) صندوق تمويل للتطوير الرياضي عن طريق فرض ضريبة مقدارها واحد بالمئة على الشركات التي تسجل أرباحا سنوية تتجاوز 1.5 مليون بوليفار فنزويلي (350 ألف دولار). وقال أكبر اتحاد صناعي في فنزويلا في بيان “سيصبح القانون عبئا ثقيلا وجديدا على المؤسسات الفنزويلية عن طريق الزامها بالمشاركة.”
والمؤسسات الفنزويلية غير سعيدة بالقانون الجديد في ظل التزامها بالفعل بدفع ضرائب الزامية لعدد من المنظمات المحلية من بينها اتحاد وطني لمكافحة المخدرات.واستثمرت حكومة تشافيز أموالا ضخمة في الرياضة ويحظى العديد من الرياضيين مثل سائق فورمولا 1 باستور مالدونادو بدعم من مؤسسات حكومية. وحذر الفيفا في بيان مؤخرا “القانون قد يعتبر تدخلا مباشرا من الحكومة في شؤون الاتحاد الفنزويلي لكرة القدم.”
وأشعل وزير الرياضة الفنزويلي هيكتور رودريغيز الموقف بوصفه لبيان الفيفا بانه “أكاذيب”. وقال “هناك بعض الأكاذيب الكبرى تقول إننا قد يتم حرماننا من الأنشطة الدولية.”وحذر الفيفا فنزويلا سابقا من الايقاف عندما تدخلت محكمة مدنية في انتخابات رئاسة الاتحاد الفنزويلي لكرة القدم العام 2005.-(رويترز)

التعليق