منتخب الكرة النسوي يحتاج لمراجعة شاملة

تم نشره في الأربعاء 3 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً
  • فرحة لاعبات منتخب الكرة النسوية بتسجيل هدف في مباراة سابقة-(الغد)

يحيى قطيشات

عمان- استحقت كرة القدم النسوية الأردنية تحية تقدير وإعجاب من المتابعين على الساحتين الدولية والعربية، بعدما سجلت حضورا مميزا خلال فترة زمنية قصيرة، وتمكنت من فرض نفسها بقوة في البطولات العربية والآسيوية، حيث يحتل المنتخب حاليا صدارة المنتخبات العربية حسب تصنيف الاتحاد الدولي "فيفا"، والمركز التاسع والخمسين عالميا في التصنيف الذي صدر قبل ايام برصيد 1417 نقطة.
ونال المنتخب العديد من الألقاب العربية والآسيوية، لكن مسيرة المنتخب تعرضت إلى هزات في الفترة الأخيرة، فرضت على أسرة اتحاد الكرة وبتوجيهات مباشرة من سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، دراسة وضع المنتخب، وتقديم الحلول الكفيلة بنهضته، وتعود "الغد" في هذه الوقفة إلى أبرز محطات التألق والإخفاق بمسيرة المنتخب.
أبيض
بدأت الكرة النسوية الأردنية في حصد ثمارها مبكرا، بفضل الاهتمام الكبير من سمو الأمير علي وسمو الأميرة ريم علي، حين ظفر المنتخب بلقب بطولة غرب آسيا، والتي جرت في عمان برعاية سمو الأميرة ريم، خلال الفترة من 23 أيلول (سبتمبر) ولغاية الثاني من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) للعام 2005، بمشاركة 5 منتخبات هي إيران وسورية وفلسطين والبحرين، إضافة إلى الأردن، واستمر الإبداع الكروي النسوي في بطولة الألعاب الآسيوية والتي أقيمت في العاصمة التايلندية (بانكوك)، حيث نال المنتخب المركز الثالث والميدالية البرونزية، وفي تتويج للإنجازات تأهلت الكرة النسوية الى نهائيات كأس آسيا للشابات والتي جرت في العاصمة الماليزية (كوالالمبور) وشهدت أول فوز أردني، حيث جاءت تلك الانتصارات والإنجازات لكرة القدم النسوية الأردنية، بفضل اهتمام اتحاد كرة القدم ودعم الأندية والجامعة الأردنية، واحتفظ المنتخب بلقب بطولة غرب آسيا للمرة الثانية، وحل ثانيا في البطولة الثالثة التي جرت في العاصمة الإماراتية ابو ظبي، وتوج المنتخب انجازاته بالظفر بلقب بطولة كأس العرب التي جرت في البحرين العام الماضي، ونال جائزة البطولة وهي متابعة منافسات بطولة كأس العالم لكرة القدم للسيدات2011، التي اقيمت خلال الفترة من 26 حزيران (يونيو) الحالي وحتى 17 تموز (يوليو) المقبل بمشاركة 16 منتخبا، شارك المنتخب في بطولة الألعاب الآسيوية في قطر 2007 والصين 2010.
وقدمت الأندية الكثير لتحسين أوضاع فرقها النسوية، وقدمت الدعم المالي والمعنوية للاعبات، حيث فرض فريق شباب الأردن نفسه بطل للدوري خمسة مواسم، قبل ان يجرده عمان من اللقب هذا الموسم، وبرهن أهالي اللاعبات على حبهم للوطن عبر توفير كل مستلزمات الإبداع لهن، وارتفع عدد الأندية النسوية المنتسبة للاتحاد ومن مختلف انحاء المملكة، كما زاد عدد اللاعبات في سجلات اتحاد الكرة.
ويفتخر المرء ان جميع الانجازات التي تحققت في الفترة الماضية، جاءت عن طريق مدربين محليين وعلى رأسهم المدرب القدير الكابتن ماهر ابو هنطش.
أسود
رغم الإنجازات التي عاشتها كرة القدم النسوية في بلدنا والتطور السريع الذي صاحبها، الا انه في نفس السياق ظهرت على السطح بعض النقاط غير الايجابية في مسيرة الكرة النسوية، أهمها التراجع الواضح في المستوى الفني للفريق، وما رافقه من نتائج سيئة منذ توالي المديرة الفنية الهولندية هيسترين جانيت قيادة الفريق، وتبين النتائج الفنية للمنتخب في مشاركاته والمباريات الودية تحت قيادة هيسترين تراجعا كبيرا في المستوى، حيث فشلت المديرة الفنية في منح المنتخب الفوز إلا في لقاء وحيد أمام المنتخب الفلسطيني حديث التشكيل في تصفيات الدور الأول لاولمبياد لندن 2012، مقابل سلسلة من الخسائر، بالإضافة الى عدم قدرتها على التعامل مع خصوصية اللاعبة الأردنية، وبدأ المنتخب يتراجع في التصنيف الدولي، ومن الملاحظات السلبية أيضا عدم منح الخبرات النسوية الأردنية دورا في قيادة المنتخب الوطني، وانحصار المنافسة على ألقاب المنافسات بين أندية شباب الأردن وعمان والأرثوذكسي.

Yahia.qtaishat@algad.jo

التعليق