حضور مفاجئ لأنجلينا جولي في ختام مهرجان سراييفو السينمائي

تم نشره في الاثنين 1 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً
  • الممثلان أنجلينا جولي وبراد بيت لدى وصولهما لمهرجان سراييفو السينمائي - (ا ف ب)

دبي- اختتم مهرجان سراييفو للفيلم، الذي انطلق العام 1995 في خضم حصار المدينة، وفرض نفسه ملتقى رئيسيا في البلقان، فعاليات الدورة الـ17 أول من أمس بحضور أنجلينا جولي وبراد بيت المفاجئ في الحفل الختامي.
ووصلت الممثلة الأميركية الى سراييفو قبيل مراسم الختام الرسمية برفقة براد بيت.
وقالت أنجلينا جولي للصحفيين الذين كانوا ينتظرونها على السجادة الحمراء أمام المسرح "إنه لأمر رائع أن أكون هنا". وقد تجمع مئات من سكان سراييفو ومن محبي الممثلة في الساحة أمام المسرح آملين رؤيتها.
ووقفت أنجلينا جولي وبراد بيت أمام عدسات المصورين والمعجبين وهما يبتسمان. وارتدت جولي فستانا طويلا قرمزي اللون، واقتربت من الجموع وداعبت رأس طفل كان يحمله رجل.
ولم يكن حضور النجمة الهوليوودية مدرجا على البرنامج الرسمي لمهرجان سراييفو للفيلم، الا أن المنظمين أعلنوا مجيئها قبيل بدء حفلة الختام الرسمية.
وخلال الحفلة قدم مدير المهرجان مرساد بوريفاترا إلى انجلينا جولي جائزة فخرية خاصة يمنحها المهرجان وهي "قلب سراييفو".
وقال بوريفاترا "نمنح هذا القلب الفخري هذا المساء إلى فنانة كبيرة ليس فقط في مجال السينما، بل أيضا من خلال التزامها الكبير في الحياة الفعلية".
وهذه ثالث زيارة لأنجلينا جولي إلى البوسنة منذ نيسان(ابريل) 2010. وكانت الممثلة وهي سفيرة النوايا الحسنة لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة توجهت الى البوسنة مرتين العام الماضي للقاء لاجئين من الحرب البوسنية (1992-1995).

(العربية.نت)

التعليق