منتخب الكرة يجتاز العراق ويحل ثالثا في بطولة "فوكس" الدولية الودية

تم نشره في الأحد 17 تموز / يوليو 2011. 02:00 صباحاً
  • المدافع العراقي باسم عباس يرتقي للكرة فوق مهاجم المنتخب أحمد هايل في لقاء أمس - (تصوير: جهاد النجار)

خالد الخطاطبة

عمان- ظفر المنتخب الوطني لكرة القدم بالمركز الثالث لبطولة فوكس الدولية الرباعية، عقب فوزه على المنتخب العراقي بفارق ركلات الترجيح 5-4 بعد التعادل 1-1، في مباراة جرت أمس في ستاد عمان.
وجرت المباراة الختامية للبطولة بين المنتخبين السعودي والكويتي في ساعة متأخرة من مساء أمس، وستجدون تفاصيلها في الجزء الرئيسي.
الأردن 1 (5) العراق 1 (4)
كشف حسن عبدالفتاح عن أطماع المنتخب الهجومية منذ الدقيقة الاولى، عندما سدد كرة من خارج الجزاء علت العارضة العراقية بقليل، لتمنح تلك الكرة اللاعبين فرصة مباغتة المرمى العراقي بهدف التقدم في الدقيقة الخامسة، عندما لعب عامر ذيب ركلة ركنية على رأس محمد الدميري المندفع من الخلف بعيدا عن الرقابة، ليسجل في مرمى جلال حسين الهدف الأول، مما استفز المنتخب العراقي الذي كشر عن أنيابه من خلال الهجمات السريعة التي كان بطلها قصي منير وفريد مجيد وكرار جاسم وعلاء عبدالزهرة، الذين نجحوا في السيطرة على منتصف الميدان، وبالتالي توفير الكرات من مختلف المحاور للمهاجمين عماد شاكر ومصطفى كريم، الأمر الذي أرهق بشار بني ياسين وأنس بني ياسين وسليمان السلمان ومحمد الدميري، الذين استنجدوا بشادي أبو هشهش لدرء خطورة الهجمات العراقية، فيما لعب بهاء عبدالرحمن دور صانع الألعاب ومن أمامه حسن عبدالفتاح في الوسط وعامر ذيب في الميمنة وعدي الصيفي في الميسرة، ورغم محاولات حسن وذيب والصيفي الانضمام إلى أحمد هايل في المقدمة في حال امتلاك الكرة، إلا أن الخطورة غابت عن المرمى العراقي باستثناء اجتهادات عبد الفتاح.
الزخم الهجومي العراقي وضع مرمى شفيع في خطر دائم، قبل أن يجبر مهدي كريم لاعب المنتخب الدميري على ارتكاب خطأ العرقلة بحقه داخل الجزاء، ليحتسب الحكم ركلة جزاء للعراق ترجمها مصطفى كريم في مرمى شفيع مسجلا هدف التعادل في الدقيقة 16، ليواصل المنتخب العراقي افضليته قبل ان يتنبه المنتخب لذلك وبالتالي البدء في بناء الهجمات والتقدم نحو مرمى العراق لتخفيف الضغط على المدافعين, ونجح بهاء في شن هجمة قبل أن يمرر الكرة لهايل الذي بذل مجهودا فرديا في الميسرة قبل أن يهيئ كرة على رأس حسن الذي سددها فوق المرمى.
بعد انتصاف الشوط هدأت ألعاب المنتخبين مع أفضلية نسبية للمنتخب العراقي، الذي كان الأكثر جرأة في التقدم نحو مرمى شفيع، فيما عانى المنتخب من مبالغة أبو هشهش في الواجبات الدفاعية، مع عدم توفير الإسناد الكافي لذيب وعدي في الطرفين، مما افقد المنتخب الميزات الهجومية رغم محاولة هايل الذي سدد كرة من خارج الجزاء امسكها الحارس العراقي على دفعتين.
وشهدت الدقائق العشر الأخيرة تحسنا ملحوظا على أداء المنتخب، بعدما نشط بهاء وذيب وحسن وتحسنت تحركات هايل داخل جزاء العراق، مما فتح مجالا للاعبين للتسديد المباشر أو تهيئة الكرات العرضية، مثلما فعل حسن الذي أرسل كرة عرضية من الميمنة شتتها الدفاع العراقي الى ذيب، الذي اعاد تسديدها قبل ان يخرجها المدافع الى ركنية لتستمر الدقائق المتبقية من دون تغيير في النتيجة التي انتهت 1-1.
سيطرة عراقية
أشرك المنتخب الأردني في مطلع الشوط الثاني محمد منير مكان بشار، اتبعه بدقائق دخول عبدالله ذيب مكان الصيفي، لينجح عبدالله في اعادة الحياة لميسرة المنتخب من خلال نشاطه وتوغلاته، لكن من دون ان يمنع ذلك المنتخب العراقي من مواصلة محاولاته الجادة لطرق مرمى شفيع، خاصة المهاجم عماد محمد الذي أمتع الجمهور بفاصل من المراوغة للمدافعين قبل ان يسدد بجسد شفيع الذي خرج لملاقاته منقذا مرمى المنتخب من هدف محقق، ومالت الكفة لصالح المنتخب العراقي الذي نشط في شن الهجمات الهجومية السريعة، مستفيدا من المساحات التي ظهرت في الدفاع، اضافة الى التباعد بين خطي الدفاع والوسط، مما أغرى المنتخب العراقي في التقدم بشكل أكبر للهجوم، وأجرى الفريق الشقيق تبديله الأول بإشراك مهند خالد مكان مجيد أملا في تفعيل القدرات الهجومية، وتبعه بأحمد اياد مكان كريم، لتشهد الدقائق التالية سيطرة عراقية دفعت اللاعبين العراقيين لاستعراض مهاراتهم، خاصة كرار الذي راح يستعرض مهاراته في المراوغة مستفيدا من حالة انعدام التوازن التي مر بها المنتخب، الذي حاول تفعيل القدرات الهجومية بإشراك انس حجة مكان أحمد هايل، رد عليه العراق باشراك امجد راضي مكان عماد محمد ثم امير صلاح مكان كرار، ولاحت للعراق فرصة من تسديدة قوية وبعيدة لباسم عباس ردها شفيع، ليتواصل سيناريو الشوط الثاني المعنون بسيطرة عراقية وشرود وتوهان للاعبين الأردنيين، قبل ان تنتهي المباراة بالتعادل 1-1 وبالتالي اللجوء لركلات الجزاء الترجيحية التي حسمت النتيجة لصالح المنتخب.
ركلات الترجيح
سجل للمنتخب الوطني كل من أنس بني ياسين وحسن عبدالفتاح وعبدالله ذيب وأنس حجة وعامر شفيع، وسجل للمنتخب العراقي أمير صباح وعلاء عبدالزهرة وأمجد راضي وباسم عباس وأهدر سامال سعيد.
المباراة في سطور
النتيجة: الأردن 1 (5) العراق 1 (4)
الاهداف: محمد الدميري 5 ومصطفى كريم 16.
الحكام: علي محمود (الكويت)، رضوان عثمان احمد مالود (سورية)، فلاح عيد (العراق).
العقوبات: إنذار عدي الصيفي، محمد الدميري، بهاء عبدالرحمن (الأردن)، قصي منير، باسم عباس، كرار جاسم، فريد مجيد، علاء عبدالزهرة (العراق).
مثل الأردن: عامر شفيع، بشار بني ياسين (محمد منير)، عامر ذيب، شادي أبو هشهش، أنس بني ياسين، بهاء عبدالرحمن، محمد الدميري، سليمان السلمان، عدي الصيفي (عبدالله ذيب)، أحمد هايل (انس حجة)، حسن عبدالفتاح.
مثل العراق: جلال حسن، باسم عباس، سامال سعيد، مهدي كريم (سعد عبدالأمير)، فريد مجيد (مهند خالد)، قصي منير، علاء عبدالزهرة، كرار جاسم (أمير صلاح)، سلام شاكر، عماد شاكر (امجد راضي)، مصطفى كريم.
أفضل لاعب في المباراة: العراقي كرار جاسم.

khaled.khatatbeh@alghad.jo

التعليق