تدخين الأم الحامل يؤدي إلى إنجاب مواليد مصابين بتشوهات خلقية

تم نشره في السبت 16 تموز / يوليو 2011. 03:00 صباحاً
  • الأطفال المولودون لأمهات كن من المدخنات أثناء الحمل أكثر عرضة للتشوهات الخلقية -(أرشيفية)

عمان- وجدت دراسة حديثة تمت على شكل مراجعة لـ 50 عاما من الأبحاث، أن الأطفال المولودين لأمهات كن من المدخنات أثناء الحمل يكونون أكثر عرضة من أقرانهم ليكونوا مصابين بتشوهات خلقية معينة وغير وراثية.
ويذكر أن هذه الدراسة هي المراجعة العلمية الأولى التي تبحث في وجود ترابط بين التدخين والتشوهات الخلقية. وقد تضمنت هذه الدراسة معلومات متعلقة بنحو 12 مليون وليد، منهم 173 ألف وليد ولد مصابا بتشوهات جسدية.
هذا ما ذكره موقع WebMD الذي أشار إلى أن الخبراء كانوا على علم بأن التدخين أثناء الحمل يؤذي الأم والجنين، كما أن علب السجائر تحمل تحذيرات حول ذلك، إلا أن هذه الدراسة قد أظهرت الزيادة في مخاطر صحية معينة.
وأضاف موقع www.sciencedaily.com على ذلك أن التشوهات الخلقية التي قد يولد بها طفل المرأة الحامل المدخنة، تتضمن التشوهات القلبية واضطرابات المعدة والأمعاء والتشوه في الوجه، كالإصابة بالشفة الأرنبية، فضلا عن التشوه في الأطراف أو عدم وجود واحد أو أكثر منها.
وبالفعل، فقد كانت فرص وضع مواليد بأطراف قصيرة أو غير موجودة وبشفة أرنبية أو بهيئة غير طبيعية للرأس أو الوجه تتراوح ما بين 20-30 % زيادة عما كان عليه الحال لدى مواليد لأمهات غير المدخنات.
كما ارتبط تدخين الأم بزيادة وصلت إلى 27 % باحتمالية وضع مواليد مصابين بمشاكل بالجهاز الهضمي، والذي يتضمن الحلق والمريء والقولون والمرارة، مقارنة بمواليد الأمهات غير المدخنات.
ووصلت زيادة احتمالية وضع الأم المدخنة لمولود بأمعاء خارجة عن جسده إلى 50 % مقارنة بمواليد الأمهات غير المدخنات.
وذكر الطبيب مايكل كاتز، وهو نائب رئيس الأبحاث والبرامج العالمية في مارتش أوف دايمز، أن التدخين خلال الحمل هو أيضا عامل يزيد من احتمالية‎‏ الوضع المبكر،‎ ‎ما يشير إلى وجود أسباب أخرى لدى لحوامل ومن ينوين الحمل للإقلاع عن التدخين على الفور.
وأضاف كاتز أن الأطفال الذين يعيشون رغم ولادتهم مبكرا وبوزن قليل يكونون في خطر الإصابة بإعاقات قد تعيش معهم طوال حياتهم، من ضمنها الشلل الدماغي وصعوبات التعلم.
وأوضح كاتز أنه عند تدخين المرأة أثناء الحمل، فإن الجنين يتعرض لمواد كيماوية خطرة، من ضمنها النيكوتين وأول أكسيد الكربون والقطران، وتعمل هذه الكيماويات على حرمان الجنين مما يحتاجه من أكسجين للنمو والتطور الصحيين. بالإضافة إلى ذلك، فإن التدخين أثناء الحمل يؤثر سلبا على صحة المرأة الحامل، ذلك بأنه قد يسبب لها‎‏ مشاكل عديدة، من ضمنها الحمل خارج الرحم والنزيف المهبلي‎ ‎والانفكاك الجزئي أو شبه الكلي للمشيمة عن جدار الرحم قبل الوضع.
ومن الجدير بالذكر أن التدخين يؤثر سلبا على إمكانية الحمل ويزيد من احتمالية وضع أجنة ميتة.
ليما علي عبد
مساعدة صيدلاني
 وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo

التعليق