مراجعة علمية تثير تساؤلات بشأن فوائد الحد من تناول الملح

تم نشره في الخميس 7 تموز / يوليو 2011. 03:00 صباحاً
  • لا علاقة بين التقليل في كمية الملح المتناولة وأمراض القلب بحسب دراسة حديثة-(أرشيفية)

لندن- في تحليل من المرجح أن يؤجج نقاشا طويلا بشأن الآثار الصحية الناجمة عن الإكثار من تناول الملح لم يتوصل الباحثون الى أي دليل على أن خفضا معتدلا لكمية الملح التي يتناولها الانسان يقلل خطر الاصابة بأمراض القلب أو الوفاة المبكرة.
وفي مراجعة منهجية نشرتها مكتبة كوكرين خلص علماء بريطانيون الى أنه في حين أن خفض تناول الملح اظهر بالفعل أنه يؤدي الى خفض طفيف في ضغط الدم لكن ذلك لم يترجم الى انخفاض خطر الوفاة أو خطر الإصابة بأمراض القلب.
وقال الباحثون انهم يعتقدون أن التجارب التي اجريت حتى الان لم تكن كبيرة بما يكفي لإظهار أي فوائد لصحة القلب ودعوا الى اجراء دراسات واسعة النطاق قريبا.
وقال رود تايلور الذي اشرف على المراجعة من كلية بينينسولا للطب وطب الاسنان بجامعة اكستر "مع وضع الحكومات أهدافا لمقادير الملح أقل من أي وقت مضى وعمل مصنعي المواد الغذائية على إزالته من منتجاتهم فإن من المهم حقا ان نجري بعض التجارب البحثية الكبيرة للوصول الى فهم كامل لفوائد ومخاطر الحد من تناول الملح".
واتفق معظم الخبراء على ان تناول الملح بكثرة ليس جيدا وأن خفض تناول الملح يمكن ان يخفض ضغط الدم في الاشخاص الذين يكون ضغط الدم لديهم عاديا او مرتفعا.
لكن في حين اشارت تجارب سابقة الى أن خفض تناول الملح يفيد ضغط الدم فإن البحث لم يظهر بعد ما اذا كان هذا يترجم الى تحسن عام لصحة القلب في قطاعات أوسع من السكان.
وارتفاع ضغط الدم عامل خطر رئيسي في أمراض القلب والاوعية الدموية مثل؛ قصور القلب والنوبات القلبية والجلطات وهي الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم.
وقال تايلور إنه يعتقد أنه لم يجد أي دليل على فوائد كبيرة، لأن أعداد الناس محل الدراسة والتخفيضات في تناول الملح كانت قليلة نسبيا.

(رويترز)

التعليق