نصيرات تحاضر عن دور المفكرين العرب المسيحيين في بلورة فكرة القومية

تم نشره في الثلاثاء 5 تموز / يوليو 2011. 03:00 صباحاً

عزيزة علي
عمان - استعرضت د.فدوى نصيرات دور المفكرين العرب المسيحيين في بلورة فكرة القومية العربية، والدفع بها من إطار التنظير إلى حيز التنفيذ على أرض الواقع في بلاد الشام ومصر 1840-1918م، وهي فئة شكلت الطلائع الأولى في سياق نشأة الفكر القومي العربي بحكم اتصالها المبكر بالغرب، وما كان يشهده من تحولات جوهرية نحو الفكر القومي.
وأبرزت نصيرات في المحاضرة التي ألقتها أول من أمس في المكتبة الوطنية ضمن برنامجها "كتاب الأسبوع"، حول كتابها "المسيحيون العرب ونشأة الفكر القومي العربي في بلاد الشام ومصر"، وأدارها أستاذ التاريخ في الجامعة الأردنية د.سلامة النعيمات، أهم الآثار التي تركتها البعثات في المسيحيين العرب وكيف ساعدت على تعلم اللغات الأوروبية الحديثة، وركزت على التعليم المهني من هندسة وطب وغيرهما من العلوم الحديثة.
وبينت المحاضرة الدور الذي لعبته تلك البعثات في تخريج جيل وطبقة من المدنيين المثقفين الذين تشربوا الحضارة الغربية وأضحوا من مروّجي فكرة الإصلاح في الشرق، الأمر الذي كان منطلقاً لتكوين اتجاه فكري سياسي سينمو عبر الجمعيات والمجلات والصحف؛ اتجاه تميز بطروحاته القومية ودعواته الليبرالية والعلمانية.
وأشارت نصيرات إلى أوضاع المسيحيين العرب في ظل الحكم العثماني (1516-1918)،  ابتداء من العام 1516 حيث غدا المسيحيون العرب جزءاً من رعايا الدولة العثمانية، التي عاملتهم وفقاً لنظام الملة المستنبطة قواعده من أحكام الشريعة الإسلامية، إذ تألفت الرعية في الدولة العثمانية من فئتين: هما المسلمون وغير المسلمين.
وتحدثت المحاضرة عن الدور الثقافي والإعلامي الذي قام به المسيحيون العرب فيما يخص الثورة العربية الكبرى، في الأشعار والقصائد التي قيلت في مدح الثورة كحدث تاريخي، والإشادة بأهدافها وقائدها.
وبينت نصيرات أن إيليا أبو ماضي كان في طليعة هؤلاء الشعراء الذي نشر الروح القومية العربية، وحض العرب على الثورة والاستقلال عن الأتراك، ومنهم أيضاً رفيق رزق سلوم بقصيدته "صبوا الدماء على قبري".
من جانبه قال د.أسامة النعيمات إن الدراسة جاءت في إطار تقديم قراءة تاريخية للدور الذي قام به المسيحيون العرب في سياق نشأة الفكر القومي العربي، مؤكدا أن الباحثة لاحظت أن هناك حاجة ماسة إلى دراسة ذلك الدور بسبب خلو المكتبة العربية من دراسة تاريخية نقدية تكشف عن طبيعته.
وتناولت الدراسة من خلال البحث والتحليل دور المفكرين العرب والمسيحيين في بلورة فكرة القومية العربية، والدفع بها في إطار التنظير الى حيز التنفيذ على أرض الواقع في بلاد الشام ومصر في الفترة من 1840-1918.

azezaa.ali@alghad.jo

التعليق