بيلاردو يكره مارادونا والبيرو تشكو الإصابات

تم نشره في الجمعة 1 تموز / يوليو 2011. 03:00 صباحاً

بوينس آيرس- امتدح المدير الفني السابق للمنتخب الأرجنتيني كارلوس بيلاردو، الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا كلاعب، ولكنه قال إنه الآن لا يرغب حتى في “تناول القهوة معه”. وكان مارادونا فاز تحت قيادة بيلاردو بكأس العالم 1986 بالمكسيك، وهو الحدث الذي مر عليه ربع قرن يوم الأربعاء.
وقال بيلاردو في حوار مع قناة (فوكس سبورتس) بخصوص هذا المونديال، الذي كان مارادونا أكبر نجومه “كنت أصل للمؤتمرات الصحافية وأتركه يتحدث.. لقد كان حينها البطل”.
وكانت خلافات نشبت بين ماراودنا وبيلاردو ورئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم عقب مونديال 2010 بجنوب أفريقيا، حيث كان الأول يتولى تدريب الفريق وخرج في ربع النهائي برباعية مذلة أمام ألمانيا.
ورحل مارادونا عن تدريب التانغو عقب رفضه إصرار غروندونا وبيلاردو التخلي عن مساعديه بعد العودة من مونديال جنوب أفريقيا كشرط لتجديد تعاقده، وبدأ بعدها في الهجوم عليهما واتهمهما بالخيانة. ومن ناحية أخرى تحدث بيلاردو عن هبوط ريفير بليت لدوري الدرجة الثانية، معتبرا أن هذا الأمر بمثابة “خسارة كبيرة لكرة القدم الأرجنتينية”.
وأضاف بيلاردو “ما زلت لا أقدر على استيعاب الأمر، فلا يمكن أن يلعب ريفر بليت في درجة أقل.. رئيس النادي الحالي قوي، ولكن هناك مشاكل تحدق بالنادي، وبالأخص اقتصاديا”.
لعنة الإصابات تقسو على منتخب بيرو
تخوض بيرو منافسات بطولة كوبا أميركا، بعد أن حلت عليها “لعنة الإصابات” بكل قوة وأفقدتها عدد من أفضل لاعبيها الأساسيين وأبرزهم كلاوديو بيزارو وجيفرسون فارفان. ولا يقدر جمهور بيرو، التي سيلعب منتخبها في المجموعة الثالثة من البطولة مع تشيلي وأوروغواي والمكسيك، على تصديق سوء الحظ الغريب الذي صادف الفريق ووضع المدير الفني، سرجيو ماركاريان في أزمة ليست بالهينة.
جاءت بداية سلسلة الإصابات منذ حوالي أسبوعين، حينما أصيب لاعب الوسط خوان بارغاس في التدريبات، وعلى الرغم من عدم تعافيه بشكل كامل إلا أن ماركاريان ضمه في قائمة الفريق النهائية التي سلمها لإدارة البطولة يوم الأربعاء.
ويعد غياب كلاوديو بيزارو، مهاجم فيردر بريمين، الأكثر مأساوية حيث إنه كان عاد للمنتخب بعد ثلاث سنوات من الابتعاد وكله حماس للمشاركة في البطولة على أساس أنها ربما تصبح آخر نسخة من كوبا أميركا يُقدر له الاشتراك بها، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن حيث تعرض منذ حوالي أسبوع لإصابة نتيجه صدامه في مباراة ودية بأحد لاعبي فريق شباب سبورتينج كريستال.
ولم ينتظر الحظ السيئ كثيرا حتى تعرض مهاجم شالكه الألماني جيفرسون فارفان بعدها بثلاثة أيام للإصابة في مباراة ودية أخرى ليخرج من القائمة النهائية للفريق المشارك في البطولة.
وانتهى مسلسل سقوط ضحايا الإصابات يوم الثلاثاء في المباراة التي خاضتها بيرو ضد السنغال في ليما، حيث أصيب كل من كارلوس زامبرانو (سان باولي) ولويس راميريز (كورينثيانز).
وكادت قوة لاعبي السنغال في هذه المباراة الودية أن تتسبب في إصابة مهاجم بيرو الوحيد خوسيه باولو غيريرو، إلا أن القدر كان رحيما بماركاريان وانتهى الأمر بسلام، ولكن هذا لم يمنع المدير الفني من توجيه انتقادات لاذعة للخصم بسبب “العنف المتعمد”.وأمام انخفاض معنويات الفريق بسبب سوء الحظ الغريب الذي لازمه قبل انطلاق البطولة، حاول المدير الفني الرفع من الروح المعنوية للاعبيه، وطالبهم بأن يواصلوا “الحلم والكفاح بالطريقة نفسها”.-(إفي)

التعليق