30 طالبا يقدمون عرض إيقاعات في شارع الرينبو

تم نشره في الاثنين 27 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً
  • جانب من العرض الذي قدمه الطلبة في شارع الرينبو - (تصوير : أسامة الرفاعي)

غيداء حمودة

عمان- تجمع 30 طالبا من مدارس كامبردج مساء الجمعة الماضي عند حديقة برقان عند الدوار الأول، وانطلقوا وهم يحملون آلات إيقاعية مختلفة ويعزفون عليها بمرافقة أستاذهم وعازف الإيقاع شادي خريس نحو مطل الرينبو.
العرض الذي انطلق بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى وتحديدا قسم الفضاءات الثقافية التي يتبع لها شارع الرينبو، شكل بادرة لاقت إعجاب وتجاوب الجمهور، الذي تشكل ممن كانوا يمشون في الشارع، وقسم آخر يجلس في المقاهي التي تترامى على أطراف شارع الرينبو، إضافة إلى أهالي الشارع، الذين فتحوا نوافذ بيوتهم واعتلوا الشرفات، وأخذ الجمهور بتصوير العرض سواء عن طريق أجهزة الخلوي، أو كاميرات الديجتال.
عدد كبير من المارة في الشارع توقفوا لمشاهدة العرض، وارتسمت الابتسامة على وجوه الكثيرين، وهم يشاهدون الطلبة الذين ضموا طلابا من صفوف الخامس الابتدائي، وحتى الصف الأول الثانوي، وهم يمشون بتتابع، ويحملون آلات مختلفة مثل؛ الطبول وطبلات أفريقية والسطول.
وبين تصاعد الإيقاعات وتسارعها أحيانا، وهدوئها وانخفاضها أحيانا أخرى، جاءت المقطوعات في العرض متنوعة بين الإيقاعات بين ما هو لاتيني وأفريقي وإيقاعات مركبة أنواع أخرى من الإيقاعات.
جهاد نوفل كان أحد المارين في الشارع، وتوقف لمشاهدة العرض، وأخذ بتصويره عبر جهاز الخلوي الخاص به، ويقول نوفل الذي يزور الأردن من فلسطين هذا الصيف، إنه لأول مرة يشاهد عرضا للإيقاعات في الشارع كهذا العرض.
أما الإيطالية آلاسيا، فتوقفت أيضا هي وصديقاتها عند مطل الرينبو لمشاهدة العرض. وآلاسيا التي تعيش في الأردن منذ خمس سنوات كانت سعيدة بالعرض واعتبرته أمرا ليس غريبا.
وما إن وصل الطلبة إلى مطل الرينبو، حتى جلسوا وتابعوا عرضهم بمشاركة كل من بشار خريس وحمزة كلمات وسامي زعرور، بالإضافة إلى شادي خريس.
الجمهور بدأ يتوافد إلى المطل، وما إن سمع صوت الإيقاعات المختلفة، وقف ليتابع العرض، الذي استمر أكثر من ساعة، باهتمام.
ويبين شادي خريس أن الطلاب تلقوا تدريبات موسيقية مختلفة منذ ستة أشهر، وشاركوا في العديد من الأنشطة والمسرحيات المدرسية، حيث وظفوا ما تعلموه في الإيقاع في عروض موسيقية ومسرحية والعديد من العروض الأخرى.

ghaida.h@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رينبو ستبق في داخلي (safa)

    الاثنين 27 حزيران / يونيو 2011.
    يا الله شو احب عمان وشارع رينبو خصوصا