عدم قدرة مصابي متلازمة شوغرنز على البكاء يؤثر سلبا على صحتهم النفسية

تم نشره في الأربعاء 15 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً

عمان-عرف موقعا www.mayoclinic.com وwww.sciencedaily.com متلازمة شوغرنز "Sjogren's syndrome" بأنها اضطراب في جهاز المناعة يعرف بعرضيه الأكثر شيوعا، وهما؛ جفاف العينين وجفاف الفم.
ويذكر أن الأغشية المخاطية والغدد التي تفرز ما يرطب العينين والفم هما أول المتأثرين بهذه المتلازمة، والتي عادة ما تتصاحب مع مضاعفات تؤدي إلى الإصابة باضطرابات في المناعة الذاتية، من ضمنها الذئبة والتهاب المفاصل الرثواني.
ونتيجة لعدم القدرة على البكاء، فمصابو هذه المتلازمة يكون عليهم الاعتماد على الكلمات وتعبيرات الوجه بدلا من الدموع للتعبير عن مشاعرهم، وقد وجدت دراسة ألمانية حديثة أن الصحة النفسية والقدرة على التعرف على المشاعر والتعبير عنها كانتا منخفضتين لدى مصابي هذه المتلازمة، وذلك مقارنة بغير المصابين.
وأجريت هذه الدراسة عبر استخدام استبيانات مصادق عليها لتقييم أوجه متعددة متعلقة بالمشاعر، من ضمنها تنظيمها، فضلا عن جودة الصحة النفسية لدى المشاركين، وقد صنف 22 % من مصابي المتلازمة المذكورة بأنهم يواجهون صعوبة بالتعرف على المشاعر والتعبير عنها، وذلك مقارنة بـ12 % فقط من غير المصابين، كما ظهر أن ارتفاع مستويات صعوبة التعرف على المشاعر والتعبير عنها يؤثر سلبا على الصحة النفسية لدى الفئتين؛ المصابة وغير المصابة، أما ما تميزت به الفئة المصابة، فهو وجود ارتباط بين كبت المشاعر والصحة النفسية السيئة، حيث هذا الارتباط كان أقل قوة لدى الفئة غير المصابة.
ويؤمل أن يجري بناء على نتائج هذه الدراسة تنظيم دراسات أوسع لاختبار قدرة أساليب للعلاج النفسي على مساعدة مصابي هذه المتلازمة.
أما عن علاج هذه المتلازمة، فرغم أن العديد من المصابين يستطيعون الاكتفاء باستخدام الدموع الصناعية والقطرات الخاصة لتلطيف جفاف العينين، بالإضافة إلى شرب رشفات متكررة من الماء بين الحين والآخر لتلطيف جفاف الفم، إلا أن هناك من تستدعي حالاتهم استخدام الأدوية أو حتى الخضوع لعملية بسيطة.
وتتضمن الأدوية المستخدمة في هذا المجال ما يلي:
- الأدوية التي تزيد من إفراز اللعاب، ومن ضمنها البايلوكاربين، المعروف تجاريا بالسالاجين؛ والسيميفيلين، المعروف تجاريا بالإفوكساك، كما أنها قد تساعد على إفراز العين للدموع.
- الأدوية التي تعالج مضاعفات المتلازمة، ويعتمد اختيارها على نوع المضاعفات. فعلى سبيل المثال، إن سببت المتلازمة الإصابة بالتهاب المفاصل الرثواني، فعندها ينصح باستخدام دواء مناسب من مجموعة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
- الأدوية التي تستهدف جهاز المناعة، ومن ضمنها الهايدروكسيكلوروكوين؛ المعروف تجاريا بالبلاكوينيل والمصمم لعلاج مرض الملاريا. كما تتضمن الميثوتريكسيت والسايكلوسبورين.
وتاليا بعض النصائح لمصابي المتلازمة المذكورة:
النصائح الخاصة بجفاف العينين
* استخدم الدموع الصناعية أو القطرات الخاصة بجفاف العين.
* تجنب الجلوس أمام المروحة.
* حافظ على جو رطب في منزلك.
النصائح الخاصة بجفاف الفم
* اشرب السوائل، وخصوصا الماء.
* ساعد على إفراز اللعاب عبر شرب عصير الليمون أو مضغ العلكة الخالية من السكر. وبما أن مصابي هذه المتلازمة يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بتسوس الأسنان بسبب ما لديهم من جفاف في الفم، فهم ينصحون بالتقليل من تناول ما يحتوي السكر، وخصوصا بين الوجبات.
* استخدم اللعاب الصناعي، والذي يأتي على شكل بخاخات أو أقراص للمص.
ليما علي عبد
مساعدة صيدلاني
 وكاتبة تقارير طبية

التعليق