منتخب الكرة يباشر رحلة الاعداد لتصفيات كأس العالم غدا

الاختبارات الطبية لنجوم المنتخب تؤكد نقص فيتامين B12 وضعف الدم وتكشف المدخنين

تم نشره في الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً
  • عدد من لاعبي المنتخب الوطني لكرة القدم يجرون عملية الاحماء في مران سابق - (الغد)

خالد الخطاطبة

عمان - كشفت الفحوصات الطبية التي خضع لها نجوم المنتخب الوطني لكرة القدم، وجود خلل في النتائج الأولية التي ظهرت أمس، عقب انتهاء نجوم المنتخب من اجراء الفحوصات الطبية التي جرت على مدار الايام الثلاثة الماضية، واشتملت على فحوصات الدم الشاملة، والضغط وعضلة القلب والشرايين.
ابرز النتائج الطبية التي ظهرت، وسيتوقف عندها الجهاز الفني كثيرا لدى اجتماعه باللاعبين لاحقا، النقص الذي يعاني منه عدد من اللاعبين في فيتامين B12، ومعاناة البعض من ضعف في قوة الدم، وعدم انتظام في ضغط الدم لدى البعض الآخر نتيجة عدم اتزان الضغط.
الفحوصات الشاملة التي خضع لها لاعبو المنتخب ايضا، كشفت عن تواجد نسبة عالية من النيكوتين في دم عدد من نجوم المنتخب نتيجة التدخين، الى جانب مشكلة في شرايين لاعبين ربما بسبب الشراهة في التدخين او لاسباب خلقية، الامر الذي سيدفع الجهاز الفني للاستماع مطولا من الجهاز الطبي للمنتخب والجهاز الطبي في المستشفى الذي اشرف على الفحوصات عن حالات اللاعبين، تمهيدا لتنظيم آلية العمل خلال الفترة المقبلة، ومعرفة الخطوة التالية التي يجب اتخاذها.
وفيما يتعلق بفحوصات القلب، فقد كشفت الفحوصات الأولية عن عدم معاناة أي من اللاعبين من مشاكل خطيرة في القلب، باستثناء بعض المشاكل الخفيفة التي يمكن التغلب عليها بسهولة.
وسيقوم الجهاز الاداري للمنتخب باستلام النتائج الطبية الكاملة للاعبين خلال الساعات القليلة المقبلة، لوضعها في تقرير شامل يقدم لاحقا إلى الجهاز الفني بقيادة عدنان حمد، لوضعه في صورة الجاهزية الطبية للاعبيه، ليتمكن من تحديد آلية العمل، ومحاولة ارشاد نجوم المنتخب للطريقة المثالية لمعالجة تلك المشاكل الطبية، سواء من خلال التدريبات او نوعية الطعام، او العمل على تجنب التدخين.
وكان المنتخب الوطني قد حرص على اخضاع لاعبي المنتخب الذين تم اختيارهم مؤخرا لفحوصات طبية شاملة، للوقوف على جاهزيتهم قبل بدء المنافسات، علما ان الاختبارات الطبية تركزت على عضلة القلب، في ظل انتشار ظاهرة "الموت المفاجئ" في الملاعب خلال الفترة الاخيرة.
وتشير المعلومات إلى ان المنتخب الوطني لكرة القدم يرفض اطلاع وسائل الاعلام على هويات اللاعبين الذين يعانون من مشاكل طبية كشفتها الفحوصات الاخيرة، وذلك من منطلق ان الفحوصات تعتبر امرا شخصيا بالنسبة للاعب، كما انها تؤثر مستقبلا على مستقبله الكروي، خاصة فيما يتعلق بتعاقداته، الامر الذي يدفع المنتخب للحفاظ على سرية المعلومة والتحدث بها بشكل عام، من دون التطرق إلى هوية اللاعبين.
حمد يراقب "الاولمبي" والتدريبات غدا
حرص المدير الفني للمنتخب على مراقبة مباراة المنتخب الاولمبي امام تركمانستان التي جرت أول من أمس في عمان، وذلك لمتابعة لاعبيه الخمسة الذين اختارهم لتمثيل المنتخب الأول، وهم حمزة الدردور وسعيد مرجان وخليل بني عطية وفراس صالح ومحمد مصطفى.
إلى ذلك، يباشر المنتخب الوطني تدريباته اعتبارا من الساعة السادسة من مساء يوم غد الاربعاء على ملعب البتراء بمدينة الحسين للشباب، بقيادة المدير الفني عدنان حمد، حيث يتوقع ان يشهد التدريب الأول حضور 19 لاعبا من اصل 25 في ظل غياب لاعبي المنتخب الاولمبي الذين يغادرون اليوم إلى كوريا الجنوبية اضافة الى عدم التحاق المحترف في رومانيا ثائر البواب.
ويستعد المنتخب لاستضافة البطولة الدولية الرباعية التي تقام خلال الفترة من 13-16 تموز (يوليو) المقبل في عمان، بمشاركة منتخبات السعودية والعراق والكويت والتي تأتي كمرحلة اعداد لتصفيات كأس العالم المقبلة.

khaled.khatatbeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ليش مستغربين (عمر حيمور)

    الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2011.
    لو فرضنا انو الجهاز الفني استبعد اللاعبين المدخنين من المنتخب و حاول يعوضهم بلاعبين من الدوري بلاعبين بدون دخان ما راح يكمل 11 لاعب لانو نسبة المدخنين بين اللاعبين 99% كل لاعبين العالم بين الشوطين بخذوا تعليمات المدرب بس بالدوري الاردني بين الشوطين بقضوها بالحمامات عشان يحرقلوا سيجاره عشان يقدر يركز الشوط الثاني
  • »الفحوصات الطبية والرياضة ............. (غانم مشعل)

    الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2011.
    أن ما قام به الاتحاد الاردني من فحوصات طبية للاعبي المنتخب الوطني لكرة القدم يعتبر عمل مهم في المجال الرياضي . لدرجة انه يعتبر احدى الاولويات المدرجة في اي خطة تدريبية مثله مثل باقي الجوانب الاعدادية سواء على مستوى اللاعب او الفريق . وتعود اهمية اجراء الفحوصات الطبية ليس فقط للاطمأنان على المستوى الصحة بل يتعدى ذلك . كون اللاعب أنسان مكون من مجموعة من الاجهزه العضوية والتي بدورها يتحدد مستوى الاداء الوظيفي للاعب . ونتيجة لذلك تجد الكثير من الدول المتقدمة ومدريبيها يبنون خططهم التدريبية ويحددون الاحمال التدريبية بنائا على تلك النتائج . لذا تجدهم ايضا يجرون تلك الفحوصات على اللاعب في وقت مبكر من عمره لمجرد أكتشاف موهبته ويتم بعدها تقديم ما يلزم من رعاية طبية بشكل تدريجي مثله مثل مكونات اللعبة الاخرى . الموضوع يحتاج الى وقفة خاصة من قبل الاعلام لتثقيف الوسط الرياضي في هذا المجال لاهميتة في اعداد الرياضيين اعداد سليما يحقق اهداف الدولة . كما لا ننسى علاقته من الناحية الاقتصادية من حيث توظيف مخصصات اعداد اللاعب للاعب السليم والمؤهل صحيا ليكون استثمارا ناجحا بكل المعايير . وللوقت علاقة وخاصة في المراحلة الاعدادية ذات الطابع ضيق النطاق من الناحية الزمنية اي عندما نكتشف المشاكل بوقت مبكر تكون الخيارات والحلول في المتناول . اللهم وفق بلادي ورعاها والى الامام يا نشامى الوطن
  • »تدخين (بسام الأعرج)

    الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2011.
    كيف رياضة و تدخين مع بعض؟؟؟
  • »عامر شفيع (zanzooon)

    الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2011.
    والله نورت المنتخب الوطني يا عامر شفيع ... نورت