ناسا تطلق قمرا صناعيا لدراسة ملوحة البحر

تم نشره في الأحد 12 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً
  • القمر الصناعي الجديد الذي أطلقته وكالة "ناسا" أول من أمس لرصد التغير في ملوحة مياه الأرض- (ا ف ب)

كاليفورنيا- أطلقت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" أول من أمس قمراً صناعياً جديداً لتنفيذ مهمة تستمر لثلاث سنوات تهدف إلى توفير فهم أفضل للتبدلات المناخية التي يشهدها كوكب الأرض، إلى جانب مسح البحار والمحيطات لمحاولة رصد أي تغيّر في ملوحة مياهها.
وقالت "ناسا" إن القمر سيقدم شهرياً خرائط مفصلّة تُظهر نسب ملوحة المياه وحركة التيارات البحرية، ومعلومات حساسة أخرى تساعد على فهم التحديات البيئية التي تواجه الأرض.
وتتوقع الوكالة الأميركية بأن يكون للمعلومات المقدمة من القمر الصناعي دور حاسم في مساعدة العلماء على توقع حصول ظواهر مثل "النينو" و"لانينا" التي تنعكس سنوياً على شكل عواصف استوائية مدمرة في المحيط الهادئ.
وذكرت "ناسا" أن عملية إطلاق القمر الذي يأتي في سياق مشروع بدأ العام 2001 يمثل قفزة نوعية إلى الأمام، خاصة وأن الأبحاث حول ملوحة البحر والظواهر المناخية المماثلة كانت تقتصر على الاستطلاع الميداني من خلال السفن والمختبرات العائمة.
ويمثل القمر ثمرة تعاون بين "ناسا" ووكالة أبحاث الفضاء الأرجنتينية، وستوزع المعلومات التي يرصدها القمر على مجموعة من الدول، بينها البرازيل وفرنسا وإيطاليا وكندا.
ووضعت "ناسا" مهمة القمر في سياق الاستجابة للخطوط العريضة التي وضعها الرئيس الأميركي، باراك أوباما، لعمل الوكالة العام 2010، عندما طالبها بالقيام بأبحاث علمية يكون لها "منافع ملموسة تساعد على حماية البيئة للأجيال المقبلة".
يشار إلى أن تكلفة القمر بلغت 287 مليون دولار، وقد أطلقته الوكالة إلى الفضاء من قاعدة فاندنبيرغ بولاية كاليفورنيا عبر صاروخ من طراز دلتا. -(CNN)

التعليق