"الرابطة" توضح حيثيات استقالة 3 أعضاء من الهيئة الإدارية

تم نشره في الخميس 9 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً

عمان -الغد- أصدرت رابطة الكتاب الأردنيين بيانا للتعقيب على استقالة ثلاثة أعضاء من الهيئة الإدارية، وهم الناقد فخري صالح، والدكتور غسان عبدالخالق، والقاص زياد أبو لبن، احتجاجا منهم على التأخر في إصدار بيان من الرابطة فيما يتعلق بما يجري في سورية.
وأوضحت الرابطة أنّه كان من المفترض أنْ يصدر بيان حول الأوضاع في سورية بتاريخ 31/5/2011، خلال اجتماع الهيئة الإدارية، مبينة أنّ غياب أعضاء عن ذلك الاجتماع جعل الهيئة الإدارية تنتظر حضورهم للموافقة على الصيغة النهائية للبيان، لتفاجأ باستقالاتهم.وبيّنت فما يتعلق بتأخر الرابطة في إصدار البيان، أنّ ذلك كان "انسجاما مع الروح الديمقراطية التي تدار بها الرابطة"، مقرة بوجود خلاف في تفاصيل البيان، مع الاتفاق على النقاط الجوهرية فيه، وهي: إدانة القمع والبطش الذي يمارس ضد الشعب العربي في سورية واليمن والبحرين وليبيا، وكل البلدان العربية وهو ما يمهّد للتدخل الأجنبي في المنطقة، وضد البطش والقمع والتنكيل بكافة أشكاله وألوانه، ومع الثورة العربية وتمثيلاتها المتنوعة.
واستغرب البيان ما وصفه "الحملة الغريبة"، التي تشن على رابطة الكتاب الأردنيين في الوقت الذي ما تزال فيه "تجاهر بانحيازها التام للشعوب العربية وثوراتها، وانحيازها التام للقضية العربية المصيرية وما ترتب عليها من تفاصيل إقليمية ترتبط بها بصورة أو أخرى وهي القضية الفلسطينية".

التعليق