تصفيات أمم أوروبا 2012

تحطيم قلوب وخيبة أمل وظهور قوي

تم نشره في الأحد 5 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • مهاجم المانيا ماريو غوميز (يسار) يسجل هدف الفوز في مرمى النمسا أول من أمس -(ا ف ب)

فيينا - حطم الالمان قلوب النمساويين بفوزهم في اللحظات الاخيرة من المباراة التي جمعت بين المنتخبين في فيينا أول من امس الجمعة ليزيد المنتخب الالماني مسلسل انتصاراته في تصفيات بطولة امم اوروبا لكرة القدم للعام 2012 في ليلة شهدت فوزا قويا لايطاليا وخيبة امل لفرنسا.
وعادت المانيا الى الملعب الذي شهد هزيمتها في نهائي بطولة اوروبا 2008 لتفوز بشكل معتاد على النمسا وذلك بعد ان سجل ماريو غوميز هدفا في اللحظات الاخيرة ليعدل التعادل الى فوز 2-1 ويضمن لمنتخب بلاده سادس انتصار في ست مباريات بالمجموعة الاولى من التصفيات.
وكانت مباراة ايطاليا اقل اثارة حيث تغلبت بسهولة على استونيا 3-0 بفضل اهداف سجلها جوسيبي روسي وانطونيو كاسانو وجيامباولو باتسيني لتبقى ايطاليا متصدرة المجموعة الثالثة على بعد خمس نقاط من سلوفينيا التي لم تواجه الكثير من المشكلات هي الاخرى في المباراة التي فازت فيها 2-0 على جزر الفارو.
ويبدو ان المانيا وايطاليا يشقان طريقهما بقوة نحو ضمان التأهل كأول مجموعتيهما كما هو الحال بالنسبة لفرنسا على الرغم من تعادلها 1-1 امام روسيا البيضاء في مينسك.
ودخلت فرنسا الى المباراة وهي تبحث عن الثأر من هزيمتها 1 - 0 في اول مباراة لها في التصفيات امام روسيا البيضاء الا ان ايريك ابيدال الذي نال لقب دوري ابطال اوروبا مع فريق برشلونة الاسباني يوم السبت الماضي سجل هدفا بالخطأ في مرماه.
ورغم تحقيق فرنسا التعادل بعدها مباشرة عن طريق فلوران مالودا فان بطلة اوروبا مرتين من قبل لم تتمكن من تحقيق الفوز.
وظلت فرنسا كما هي متصدرة للمجموعة الرابعة بفارق اربع نقاط عن روسيا البيضاء. وأحرز سيبريان ماريكا هدفين واضاف ادريان موتو هدفا لتفوز رومانيا على البوسنة 3-0 وتحقق فوزها الثاني بالتصفيات
وتأتي رومانيا في المركز قبل الاخير في المجموعة الرابعة برصيد خمس نقاط من خمس مباريات بينما تحتل البوسنة المركز الرابع ولها سبع نقاط.
وافتتح موتو التسجيل بهدفه من مدى قريب في الدقيقة 37 قبل ان يحرز ماريكا هدفيه في الدقيقتين 41 و55 لتكتمل الثلاثية.
وأهدر كريستيان سابونارو ركلة جزاء لرومانيا في الوقت المحتسب بدل الضائع.
وقال موتو للتلفزيون الروماني “كان الاداء جيدا جدا... آمل أن تكون هذه بداية جديدة لرومانيا”.
وتستكمل رومانيا مشوارها في التصفيات بمواجهة لوكسمبورغ فريق الذيل في ايلول (سبتمبر) المقبل بينما تستضيف البوسنة منتخب البانيا بعد غد الثلاثاء.
واذا كان هناك فريق يمكن التعويل عليه في الارتقاء بأدائه وتقديم مستوى قوي بعد انتهاء الموسم المحلي فهو منتخب المانيا الذي حقق سادس انتصار له على التوالي على الجارة النمسا في المباراة التي اقيمت على استاد ارنست هابل.
وجاء هدفا منتخب المانيا في نهاية كل شوط حيث ارتقى غوميز ليودع الكرة برأسه في الشباك اثر كرة عرضية في الدقيقة 44 قبل ان يسجل الهدف الثاني من ضربة رأس قوية عقب تسجيل ارنه فريدريتش لاعب منتخب المانيا بالخطأ في مرماه وهو ما منح لاعبو النمسا الامل في الحصول على نقطة التعادل.
ويبدو في حكم المؤكد ان تنهي المانيا التصفيات وهي في صدارة المجموعة الا ان كافة الخيارات تبدو قائمة فيما يخص المركز الثاني والذي يمنح فرصة لمن يحتله ببلوغ النهائيات التي تقام في بولندا واوكرانيا عقب خوض جولة فاصلة.
وحافظت بلجيكا على موقعها في المركز الثاني بعد تعادلها امام ضيفتها تركيا التي تتراجع عن بلجيكا بفارق نقطة محتلة المركز الثالث.
افتتح الفريق المضيف التسجيل عقب اربع دقائق عن طريق عبر مارفين اوجونجيمي وهو رابع هدف له في ست مباريات قبل ان يرد المنتخب التركي الذي يقوده المدرب غوس هيدينك خلال الشوط الاول عبر بوراك يلمظ.
وعززت السويد من فرصها لانتزاع المركز الثاني في المجموعة الخامسة وذلك عقب حصولها على دفعة كبيرة بفوزها الساحق على مولدوفا 4-1 بفضل هدفين ليوهان ايلماندر.
وتتصدر هولندا المجموعة برصيد 18 نقطة من ست مباريات وتليها السويد ولها 12 نقطة من خمس مباريات.
وتغلبت فنلندا المتراجعة في جدول ترتيب المجموعة 1-0 على سان مارينو ليرتفع رصيدها الى ست نقاط من خمس مباريات الا ان فرصها في الانضمام للصراع على المركز الثاني ما تزال بعيدة.
وأنهت كرواتيا غيابا دام 16 عاما عن تحقيق الانتصارات على استاد بوليود بالفوز على ضيفتها جورجيا بهدفين مقابل هدف واحد في مباراة مثيرة.
وارتفع رصيد كرواتيا الى 13 نقطة من ست مباريات لتتصدر المجموعة السادسة بفارق نقطتين عن اليونان التي لعبت خمس مباريات.
وتعادل منتخب كرواتيا في ست مباريات وخسر ثلاث مباريات على استاد بوليود منذ بدأ في خوض مباريات عليه بعد الاستقلال العام 1995 وبدا ان النحس الملازم للفريق سيستمر عندما احرزت جورجيا هدفها الأول على عكس سير اللعب.
وسمح الدفاع الكرواتي للجناح الجورجي ديفيد سيرادزة بلعب كرة عرضية من الناحية اليسرى تصدى لها يابا كانكافا برأسه مسجلا هدف التقدم بعد مرور 17 دقيقة. وسدد المنتخب الكرواتي صاحب الارض الذي حظى بمساندة 35 الف متفرج ثلاث كرات ارتطمت بالعارضة والقائمين قبل ان يتعادل ماريو ماندزوكيتش في الدقيقة 76.
وبعد دقيقتين سجل نيكولا كالينيتش مهاجم بلاكبيرن روفرز الانجليزي الهدف الثاني للمنتخب الكرواتي من كرة عرضية لعبها ادواردو من الناحية اليمنى.

(رويترز)

التعليق