هواتف حديثة تستخدم "الأندرويد" وتتفوق على الآي فون

تم نشره في الثلاثاء 31 أيار / مايو 2011. 02:00 صباحاً

إسراء الردايدة

عمان- تربع الآي فون على القمة بالنسبة للهواتف الذكية، ولكن اختلف الوضع لدى مجموعة من المنتجات الخلوية من غوغل اندرويد، حتى إنها دفعت الزعيم عن القمة.
موتورولا وسامسونج اتش تي اس وإل جي، جميعها شركات تسعى لتقدم الأفضل، والتنافس مع الآي فون، وستطرح جيل 4G في الأشهر المقبلة.
ومع هوس السباق من قبل آي فون في تقديم الأفضل بتصاميم مختلفة وشاشات وكاميرات أكثر تركيزا ومعالجات أسرع، بحسب موقع street.com، يقوم العملاق اندرويد بهجوم كبير، مستحضرا شاشات كبيرة ومميزات تضاهي الآي فون وكأنه سباق تسلح.
فشاشات هواتف الأندرويد مثلا؛ تبدأ بحجم أربع بوصات، وتصل إلى 4.5 بوصة، والنهوض بمثل هذا الحجم، يستخدم شاشات اللمس مقارنة مع شاشة الآي فون ذات الحجم 3.5 بوصة.
وستأتي مجموعة لاحقة من 4G اندرويد معالجات ثنائية النواة، في الوقت الذي أجلت فيه الآي فون طرح جديدها حتى العام 2012، بحسب تقارير أولية.
ومن المتوقع أن تطور أبل معالجها ثنائي النواة في العام الحالي، مع تأخير حتى أيلول (سبتمبر) المقبل، تحت ضغوط كبيرة، لتوسع مداها في أسواق مختلفة.
ومع هذا السباق، وبحسب المحلل التكنولوجي في MKM تيرو كيوتينين، فإن المعركة بين أبل وأندرويد حامية، مشيرا إلى مجموعة من المنتجات التي تتفوق على الآي فون في حال لم تتطور بشكل أكبر.
- هاتف
 Samsung Nexus S Sprint
هو التشغيل الثاني من غوغل في صنع الهواتف الخلوية، ولكن سامسونغ هذه المرة، صنعت الجهاز وباعته، فقبل عامين، قدمت نيكزس هاتفا صنع من قبل HTC، وباعته عبر الإنترنت من قبل غوغل. وكانت تجربة رائدة في مجال التجزئة، وأقل ثورة مما تأملته غوغل. ويعمل على نظام غوغل اندرويد 2.3، وهو نظام تشغيل قوي يعمل على خدمة سبرنت 4G، والواي ماكس، لأنه بني وفقا لمواصفات هواتف غوغل، ويشمل العديد من المشاريع المفضلة في مجالات الاتصالات، التي تشمل NFC، والتي تزيد من مبيعاته.
فهواتف النيكزس منتشرة بشكل كبير بين مشجعي ومعجبي الأندرويد، الذي يعدونه واحدا من أكثر البرامج وأجددها في السوق، ونظامه الجيد من الصعب العثور عليه من دون نسخة هاتف نيكزس.
- هاتف
 LG Optimus
هذا الهاتف هو واحد من أكثر الهواتف أناقة وحداثة استخداما لأندرويد، ورغم احتوائه على شاشة 4 بوصات، فإن سمكه أقل من بوصة، وهو أقل بأونصة مقارنة مع الآي فون.
ويشغل إل جي أوبتيموس Android 2.2 أو Froyo، بدعم واحد غيغا هيرتز من معالج OMAP، من شركة تكساس أنسترومنتس، ومن المتوقع لإل جي أوبتيموس أن يصل إلى أوروبا الشهر الحالي، ويصل إلى أسواق أخرى لاحقا، فهو يعمل ويتوافق تكوينه مع شبكة HSDPA.
- هاتف
Samsung Droid Charge Verizon
يعد هاتف Verizon's Droid متطورا بعد عامه الثاني، رغم التأخر في إطلاقه، حيث يعمل Droid Charge بواسطة نظام التشغيل أندرويد 2.2، وبشاشة LED ذات عرض 4.3 بوصة، مدعوم بواحد غيغياهيرتز كمعالج من Samsung Cortex A8. وبنت سامسونج هذا الهاتف ليستهلك نصف طاقة البطارية، مقارنة مع الهواتف الأخرى المتطورة في 4G LTE.
- هاتف
Motorola Mobility Targa, Verizon
موتورولا لم تكن سعيدة بنسخة بيونيك القديمة، لتعيد صياغته باسم رمزي هو تارغا، وكان من المتوقع أن يشهد بيوتيك إقبالا شديدا، ولكن لم يتحقق ذلك. وعليه فإن تارغا يهدف إلى التفوق على الآي فون بمعالجها الثنائي النواة وكاميرا 8 ميغابيكسل، وسيصل إلى الأسواق الخريف المقبل.
- هاتف
LG Revolution, Verizon
تركيز إل جي على الهواتف الذكية جعله أشبه بلعبة، ولكن بعبقرية كورية، فهذا الهاتف الأثقل وزنا بين خمسة هواتف أخرى تستخدم الأندرويد، بوزن يصل إلى 6 أوقيات، ويتناسب وزنه بشكل أنيق مع شاشة عرض 4.4 بوصة.
الهاتف الثوري، يعمل بمعالج واحد غيغاهيرتز كوالكوم سانبدراغون، ولديه 16 غيغابايت للتخزين، وكاميرتان أماميتان لمكالمات الفيديو والمحادثة بقوة 5 ميغابيكسل وكاميرا خلفية.
- هاتف
Samsung Infuse, AT&T
هذه النسخة تشبه إلى حد كبير الآي فون 4، فهو ذو شاشة لمس ضخمة، تصل إلى 4.5 بوصة وإضاءة جيدة في ضوء النهار، حيث يعمل بسرعة 1.2 غيغاهيرتز وأحادي النواة، ولكن الكاميرا فيه تصل إلى 8 ميغابيكسل، وهي الخلفية، فيما الأمامية 1.3 ميغابيكسل. ويعمل على شبكة HSDPA والتكنولوجيا اللاسلكية.
- هاتف
 HTC Thunderbolt, Verizon
وصل هذا الهاتف إلى السوق في آذار (مارس) الماضي، وسرعته مدهشة، إلا أن عمر بطاريته يحد من مميزاته، هذا الهاتف الذي يسمى الصاعقة، يملك أفضل سمعة بين نسخة الهواتف 4G، التي قدمتها فيريزون حتى الآن، وهو يشبه الهواتف الأخرى من HTC، ولكن بانسيابية أكبر. ويعمل هذا الهاتف على معالج كوالكوم الواحد غيغاهيرتز بشاشة 4.3 بوصة، وكاميرا أمامية، وخدمة واي ماكس التي تشغله، والفرق في هذه النسخة أنها تعمل على شبكة فيريزون 4G LTE بتطور طويل الأمد.

التعليق