غوارديولا فخور بتدريبه أبطال أوروبا

السعادة تغمر قلوب نجوم برشلونة بعد إنجاز قاري جديد

تم نشره في الاثنين 30 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعبو برشلونة يحتفلون بتتويجهم أبطالا لأوروبا أول من أمس -(أ ف ب)

لندن - قال بيب غوارديولا مدرب برشلونة الذي عاد للاحتفال في ستاد “ويمبلي” بعد عقدين تقريبا من أول لقب يحرزه في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم إنه يشعر بأنه يتمتع بمزية لأنه يدرب ليونيل ميسي وتشافي.
وكان غوارديولا ضمن الفريق الذي ساعد برشلونة على الفوز بكأس اوروبا لأول مرة في ستاد “ويمبلي” القديم العام 1992.
وأول من أمس السبت عاد غوارديولا ليقود برشلونة للفوز 3-1 على مانشستر يونايتد ليحصد ثاني لقب في دوري أبطال اوروبا كمدرب رغم أنه رفض أن يحصل لنفسه على بعض التقدير.
وقال غوارديولا بعدما ساعدت أهداف بيدرو وميسي وديفيد فيا برشلونة على التغلب على يونايتد للمرة الثانية في نهائي دوري أبطال اوروبا في ثلاثة مواسم “أشعر بانني أتمتع بمزية لامتلاكي هؤلاء اللاعبين، لا أشعر بأنني رئيسهم. كثيرون قاموا بعمل شاق ليحققوا ذلك وأنا أهنيء الجميع.”
وأكد غوارديولا أنه سيظل مدربا لبرشلونة لموسم آخر على الأقل لكنه رفض كالعادة أن يبدي التزاما لفترة أطول من ذلك.
واثناء إشادته بأفضل لاعب في المباراة ميسي الذي وصفه بانه “فريد” قال غوارديولا إن أكثر جزء مقنع في المباراة كان رؤية كيفية تطور فريقه عن نهائي العام 2009 في روما حين تغلب 2-0 على يونايتد، وقال غوارديولا “عندما نظرت مرة أخرى إلى كيف لعبنا في روما لم أشعر بهذا الانبهار، لقد تدربنا بشكل أكبر والليلة أتيحت لنا فرص أكثر ونجحنا في استغلالها بصورة افضل”.
وبالنظر للمستقبل قال غوارديولا إنه سيجلس مع نفسه للعثور على حافز للاستمرار، وقال “التحدي يأتي من داخلي. أنا سعيد للغاية بوجودي هنا كمدرب لهؤلاء اللاعبين، أنوي الاستمرار لعام آخر وسنرى. عندما تزول نشوة الانتصار سأعود للمنزل وأخلد للراحة قليلا وأعود”.
وأشاد اليكس فيرغسون مدرب يونايتد ببرشلونة ووصفه بأنه افضل فريق واجهه خلال 25 عاما قضاها مدربا للفريق الانجليزي.
وعندما سئل عن كيف يصنف فريقه ضد الفرق العظيمة في الماضي أبدى غوارديولا الحذر المعتاد، وقال “من المستحيل أن أقول لأنني لم أشاهد ريال مدريد في عصر دي ستيفانو وسانتوس في عصر بيليه وأياكس في عصر كرويف، نود فقط أن يتذكرنا الناس باننا فريق من الممتع مشاهدته”.
وغمرت السعادة لاعبي برشلونة بعدما قدموا كرة القدم الممتعة التي اعتادوا عليها ليحرزوا اللقب بأداء فتن حتى المنافس مانشستر يونايتد.
وقذف ابطال اسبانيا بغوارديولا في الهواء وقطعوا شباك أحد المرميين بستاد “ويمبلي” احتفالا بالفوز، وقال غوارديولا للتلفزيون الاسباني “يمكن لمن شاهد المباراة أن يدرك أننا لم نفز فقط بل قدمنا مباراة رائعة”.
واتفق المدافع خافيير ماسكيرانو مع مدربه وقال لمحطة “سكاي” التلفزيونية “نحن سعداء لأننا لعبنا بالطريقة التي نعرفها”.
ودخل برشلونة البطولة في بداية الموسم وهو المرشح الأبرز للفوز بها وشعر النادي الكاتالوني بسعادة غامرة لأنه ارتقى لمستوى التوقعات وفاز بلقب قال المدرب غوارديولا إنه “استنزف الكثير من الجهد”.
وقال ديفيد فيا الذي سجل الهدف الثالث لبرشلونة بتسديدة رائعة من 18 مترا للتلفزيون الاسباني “نعلم القدرات التي نملكها وما كان علينا سوى الاستفادة بأقصى قدر منها، لقد كان عملا رائعا.. لا يمكن أن يكون المرء أسعد من ذلك الآن”.
واعتبر ليونيل ميسي أن فريقه لم يكن يعلم ما يمكنه تحقيقه في النهائي، وقال “لم نكن نعلم ما يمكننا القيام به في المباراة”، مضيفا “لكننا كنا الافضل وانا واثق من اننا سنحقق المزيد من النجاحات في المستقبل، انا سعيد جدا مما ننجح في تحقيقه ومما سنحقق لاحقا بالتأكيد”.
وسجل ميسي (23 عاما) الهدف الثاني لفريقه أول من أمس، وهو الثاني عشر له هذا الموسم في البطولة الاوروبية، واختير افضل لاعب في المباراة، وتحدث عن هدفه قائلا “لقد رأيت ان الحارس لا يتمركز جيدا وان المساحة مفتوحة امامي فجربت حظي ونجحت في ذلك”.
ورفع المدافع ايريك ابيدال كأس البطولة ومنحه القائد كارليس بويول هذا الشرف بعد تعافي اللاعب الفرنسي من جراحة لازالة ورم في الكبد خضع لها في آذار (مارس) الماضي، وقال جوارديولا لمحطة “أي تي في”: “قبل ثلاثة أشهر اصيب ابيدال بالسرطان وواجه معاناة هو وأسرته، لقد تعافى وأعتقد أننا جميعا أظهرنا للنادي ولبقية العالم الانسانية الموجودة في هذا الرجل. كمدرب إنه شرف لي أن أقوم بتدريب هؤلاء اللاعبين”.
شعر أبيدال بالمفاجأة والعرفان بالجميل بعدما دعاه بويول لرفع الكأس، وقال ابيدال للصحافيين “لا يمكنني وصف المشاعر التي أشعر بها. إنه أمر مذهل. أشعر بتقدير كبير لذلك”.
وانضم ابيدال لاعب منتخب فرنسا الى بطل اسبانيا قادما من ليون في 2007 كما لعب من قبل بين صفوف ليل وموناكو، وأشاد غوارديولا مدرب أيضا بقائد فريقه بعد موقفه الذي قال المدرب إنه سيجعل النادي أقوى، وقال غوارديولا “أود أن أشكر كارليس علنا على ما فعله. هذا يشرف النادي ويجعلنا أقوى، إنه اظهار اخر للصفات الانسانية الموجودة داخل الفريق.”
وعمق ماسكيرانو جراح يونايتد باهدائه الفوز إلى جماهير ناديه السابق ليفربول المنافس التقليدي ليونايتد في انجلترا، وقال اللاعب الارجنتيني “بعد رحيلي شعر (مشجعو ليفربول) بالغضب قليلا مني لكن هذا اللقب أهديه لهم أيضا”.
ورقص الآلاف من مشجعي برشلونة وغنوا وهتفوا في سعادة في شوارع عاصمة اقليم كاتالونيا بعد فوز فريقهم بدوري الأبطال، وتجمع نحو 35 ألف مشجع يرتدون ألوان الفريق أمام شاشة عملاقة في وسط المدينة لمشاهدة برشلونة.
وهتف المشجعون في جنون بأسماء أصحاب الأهداف الثلاثة بيدرو وليونيل ميسي وديفيد فيا قبل أن يعودوا الى منازلهم استعدادا لمسيرة النصر المقررة التي أقيمت أمس الاحد.
واحتفل لاعبو برشلونة بالكأس في شوارع المدينة في جولة على متن حافلة مكشوفة بدأت من الميناء وانتهت في ستاد “كامب نو” العملاق مقر النادي.
وبدا التأثر على ساندرو روسيل رئيس النادي ولم يستطع ان يقول سوى “ماذا يمكن أن يطلب المرء أكثر من ذلك” عندما سئل في مقابلة تلفزيونية أين يمكن لبرشلونة أن يذهب بعد ذلك، ومضى روسيل قائلا “في ظل وجود المدرب (بيب غوارديولا) وهو الأفضل في العالم وهؤلاء اللاعبين وهم الأفضل في العالم وفي قيادة ميسي.. الأمر يتعلق الآن فقط بالحافز.”
وأضاف “إنهم يملكون الموهبة والانسانية وقيم الفريق والقدرات الخططية، كل ما أريده الآن هو أن يمتلئ ستاد كامب نو بالأطفال حتى نستطيع الاحتفال باللقب يوم الأحد”. 

(رويترز)

التعليق