كريستين دنست: لارس فان تراير أكثر مخرج ترك لي الحرية في التمثيل

تم نشره في الثلاثاء 24 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • الفنانة الأميركية كريستين دنست خلال تكريمها في مهرجان كان-(رويترز)

فرنسا- أكدت الفنانة الأميركية كريستين دنست، الفائزة بحائزة أفضل ممثلة في مهرجان كان السينمائي الدولي عن دورها في فيلم (Melancholia) أو "كآبة" أن مخرج العمل، لارس فون تراير، منحها "أكبر قدر من الحرية" أثناء التصوير.
وقالت دنست المولودة في ولاية نيو جيرسي الأميركية العام 1982 في مقابلة مع عدد من وسائل الأعلام الدولية، "بالنسبة لي، لاري يعطي أكبر قدر من الحرية رأيته بين المخرجين الذين عملت معهم".
وأضافت بطلة أفلام "سبايدر مان" "إنها تجربة حرة للغاية، ليس هناك تدريبات للمشاهد، كل ما هو مطلوب منك ببساطة أن تبدأ في التصوير والكاميرا تتابعك".
وأكدت أن تراير "يكره" أن يطلق على المشاهد اسم "تمثيل"، وأنه أعطاها الشعور أثناء العمل معه بأن ما يحدث في البلاتو "حقيقي".
ولم يشارك تراير في حفل توزيع الجوائز، بعد أن اعتبرته إدارة المهرجان شخصا غير مرغوب فيه على خلفية تصريحات نارية أعرب فيها عن إعجابه بهتلر. وقد اعتذر تراير عن هذه التصريحات وقال إنها كانت فقط مجرد مزحة لا أكثر ولا أقل.
وقالت دنست "يبدو أن كاتب السيناريو ذاتي للغاية، وبعض التجارب في الفيلم مستوحاة من حياته فقد كان حساس للغاية تجاه ما يحدث أثناء تصوير الفيلم".
وأضافت بطلة فيلم "ماري انطونييت" (2006) للمخرجة صوفيا كوبولا "أنه أحد الكتاب والمخرجين القلائل الذين يقدمون أفلاما عن السيدات، كما أن الفيلم غريب جدا". وأردفت "إنه حساس للغاية، ويعمل مع الكثير من النساء، سواء من فريقه في العمل أو من طاقم الإنتاج".
ويدور فيلم "كآبة" الذي تم تصويره في السويد، وتتقاسم فيه تشارلوت جينسبور، البطولة، حول العلاقات المعقدة داخل الأسرة خلال حفل زفاف تلعب دنست فيه دور العروس.
ولكن يأتي نهاية العالم ليهدد أبطال الفيلم، الذي يشارك فيه أيضا تشارلوت رامبلينج، وكيفر ساذرلاند، وجون هورت، بسبب اقتراب كوكب "Melancholia" من الدخول في مدار الأرض.
وقالت دنست حول فكرة الموت ونهاية الحياة، التي يتناولها تراير في الفيلم "لا أخشى نهاية العالم. أفكر أكثر في وفاتي، وليس في نهاية العالم. لأنه إذا حدث هذا فلن نكون قادرين على تغييره العام المقبل".
وحول أسباب انجذابها لقصة الفيلم، أكدت أن السيناريو كان العامل الأول في موافقتها على العمل "قبل لقاء المخرج والحديث معه".
وأكدت أنها استمعت لردود فعل إيجابية عن الفيلم، وقالت "اعتقد أنه فيلم جيد، ولكن لا يمكنني تحليله كما يفعل الآخرون، هناك كثير من الأشياء لا تقال عن هذا الفيلم".
وكشفت أنها تجد صعوبة في مشاهد الفيلم، قائلة "لا أشعر بالراحة عندما أنظر لنفسي".
واختتمت المقابلة بقولها "لكن ذلك سينتهي، ولكن الآن من الجيد أن أسير على السجادة الحمراء، ولكن علي أن أشاهد الفيلم، وسأعذب نفسي بعض الشيء بسبب رؤية نفسي".

(إفي)

التعليق