خبراء يستبعدون تحقيق الإيرادات الضريبية المتوقعة للعام الحالي

تم نشره في الخميس 19 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً

محمد ابو الغنم

عمان- يبدو أن الحكومة لن تصل إلى تحقيق الهدف الذي حددته حول الإيرادات الضريبية المتوقعة للعام الحالي وفق ما يراه خبراء اقتصاديين عللوا ذلك "بتردي الأحوال الاقتصادية".
واستبعد الخبراء أن تحقق الإيرادات الضريبية الحجم المعلن في موازنة العام 2011 نتيجة تواضع نسب النمو الاقتصادي المتوقعة.
ويبلغ حجم الإيرادات الضريبية المقررة في موازنة العام الحالي قرابة 3.300 بليون دينار بزيادة مقدارها 700 مليون دينار للعام الماضي.
واتفق الخبراء على أن تحصيل هذا المستوى من الضرائب سيكون أمرا مستبعدا بسبب الظرف الاقتصادي التي تمر به المملكة حيث يعيش الاقتصاد حالة من الركود التضخمي التي تحمل في طياتها تدني الأجور مقابل ارتفاع الأسعار وزيادة في نسب البطالة وهو الأمر الذي ينعكس في نهاية المطاف على تراجع معدلات الاستهلاك التي تغذي المخزون الضريبي.
ويقول الخبير الاقتصادي منير حمارنة إن" الإيرادات الضريبية المقررة في الموازنة ستواجه صعوبة في تحقيق الرقم المعلن في ظل الاوضاع الاقتصادية السائدة".
وأضاف حمارنة "لو حصل وتم تحقيق المستوى المعلن من الضرائب سيتطلب ذلك المرور بمراحل صعبه".
وبين حمارنه أن ارتفاع الأسعار الملحوظ وانخفاض مستويات الدخل وتدني الرواتب والاجور سيؤثر على قدرة الاستهلاك وبالتالي مستوى الايرادات الضريبية المتوقعة.
وبين أن المعدل الضريبي مرتبط ارتباطا كليا بنسب النمو الاقتصادي الذي يعاني من ركود في بعض القطاعات.
ولفت حمارنه إلى أن النشاط الاقتصادي المتوقع في خطاب الموازنة ليس كافيا ما يعكس حالة سلبية حول إمكانية تحصيل الايرادات الضريبية المعلنة في موازنة عام 2011.
وبلغ حجم الايرادات الضريبية للعام الماضي (2010) المعلن عنها بلغ 2.6 بليون دينار حيث كان حجم ضريبة المبيعات نحو 2 بليون دينار وبلغ حجم ضريبة الدخل قرابة 600 مليون دينار.
من جهته ، قال الخبير الاقتصادي الدكتور مازن مرجي ان الظروف الاقتصادية التي تمر بها المملكة صعبة وهذا سينعكس على حجم الايرادات الضريبية المعلنه نتيجة تراجع القوة الشرائية وارتفاع الاسعار بشكل عام.
ويشير مرجي إلى أن ضريبة المبيعات سوف تكون على قائمة الضرائب الأكثر انخفاضا.
وبين مرجي ان نسبة التضخم قليلة حيث تتراوح ما بين 3.5 و 5 % وهي ليست كافية في معادلة تحصيل الايرادات الضريبية التي اقرت في موازنة العام الحالي .
وأضاف أن التباطؤ الاقتصادي الذي اصاب الشركات و المؤسسات بالاضافة إلى تردي ميزانيات الأفراد سيؤثر على انخفاض ايرادات ضريبة الدخل التي تحصل على حجم الارباح و الدخول.
واكد مرجي أن واحدا من الاسباب التي ستؤثر على حجم الايرادات الضريبية المقررة في الموازنة هو انخفاض نسبة النمو الاقتصادي التي لا تتجاوز الـ 3  % وهي متراجعه عن النسبة التي اعلنتها الحكومة والتي تبلغ 5 % وهذا سيؤدي الى إنخفاض حجم الارباح.
وتوقع مرجي ان تنخفض نسبة الايرادات الضريبية المقررة في موازنة العام الحالي بنسبة تتراوح ما بين 10 و15 % من مجمل الايرادات المعلنة.

mohammed.abualghanm@alghad.jo

التعليق