كتاب يقدم المبادئ الأساسية في الشبكات الحاسوبية المتعاونة ويبرز أهميتها

تم نشره في السبت 14 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • غلاف الكتاب-(الغد)

عمان- صدر حديثا باللغة الإنجليزية كتاب عن شبكات الحاسوب لمؤلفه البروفيسور الأردني الدكتور محمد سلامة عبيدات أستاذ هندسة وعلوم الحاسوب والبرمجيات في جامعة مونموث بولاية نيوجيرسي الأميركية.
يعرض الكتاب الذي جاء في 352 صفحة وأربعة عشر فصلا المبادئ الأساسية في الشبكات الحاسوبية المتعاونة وأهمية هذا النوع من الشبكات، إذ أنَّها تمتاز بدرجة عالية من الاستقلالية والاعتماد على الذات وجميع مواردها ومصادرها تتعاون مع بعضها بالرغم من نوعية وكمية مصادرها وأدواتها لتحسين أداء النظام الموحد.
 يناقش عبيدات في كتابه القضايا والمشكلات الأساسية للتعاون بين شبكات الاتصال خاصة وأن الشبكات المتعاونة حاليا تقع على رأس موضوعات البحث في أنظمة الاتصالات، حيث أسهمت في عدة مجالات بما في ذلك البيولوجية والاجتماعية والاقتصادية والأكاديمية والعسكرية والأمنية.
ويتناول الكتاب تفاعل الشبكات مع أنظمة المعالجة الموزعة حيث تقوم المعالجات المختلفة بدور فعّال لزيادة وتحسين الأداء والفعالية للنظام بشكل عام مثلما يعاين قضيتي نوعية الخدمة وتخزين المعلومات اللتين تلعبان دوراً فعالاً لتحسين مخرجات الشبكات وقدرتها وإمكاناتها وخدماتها. يعالج عبيدات مسألتي التنوع في التعاون بين الشبكات والشبكات الخاصة بالاستشعار اللاسلكي وتطوير خوارزميات وبروتوكولات لتسهيل التنوع التعاوني في هذه الشبكات الذي يعتبر أمراً جوهرياً من أجل الحصول على المزايا كافة، إضافة إلى كشفه المعرفي عن المعالجات الرئيسية بالشبكات ذات الأحجام المتناهية الصغر. ويدرس الكتاب قضايا التزامن الوقتي والتعبير وتحديد المكان في هذه الشبكات بطريقة فريدة جديدة وبدون استهلاك طاقة كبيرة وسعة كبيرة من الذاكرة المحدودة.
يبرز عبيدات بمنهجية علمية رصينة شبكات المركبات المستقلة وأساليب التعاون والاتصال بين هذه الشبكات التي تأخذ بأسباب السلامة العامة للأفراد والمنشآت. ويحقق في مشكلة ضمان تدفق محتويات الوسائط حيث أصبح تدفق المعلومات باستقرار أمراً مطلوباً في الشبكات التجارية الحديثة عارضا للطرق الجديدة في تدفق المعلومات عبر الشبكات ذات الحل المبني على الهيكلية الشجرية والحل المبني على التشابك. ويقدم أيضاً حلولا مبتكرة للعوائق والتحديات التي تواجه أحدث ما توصل إليه العلم في شبكات الحاسوب عارضا نتائج تقييم أداء تلك الشبكات من خلال المحاكاة بتقنيات حاسوبية حديثة.
يشير الكتاب إلى أنَّ التوسع في انتشار الشبكات اللاسلكية أدى إلى فتح مجالات تكنولوجية سريعة أثرت على الحياة اليومية في سائر الثقافات الإنسانية لافتا إلى أن التعاون هو أهم متطلبات تكنولوجيا الشبكات اللاسلكية إذ يؤدي إلى تحسين الأداء خصوصاً نوعية الخدمة والاستقرار. ويطرح الكتاب أهم مزايا الشبكات البيئية والحلول في مشكلة التسلل والبريد المزعج وعناصر الأمان في مجتمع الإنترنت إضافة إلى استعراض البروتوكولات الحديثة لتسهيل وظائف التفاعل مع الشبكات ذات الوصول غير المتجانس. يشار إلى أن البروفيسور الدكتور محمد سلامة عبيدات عالم دولي متميز بأبحاثه ودراساته في علوم التكنولوجيا والاتصال، نشر ما يزيد على خمسمائة بحث علمي في المجلات العلمية الدولية المحكمة بالإضافة إلى ما يزيد على عشرة كتب علمية تدرس في أعرق الجامعات العالمية. وترجمت إصداراته من اللغة الإنجليزية إلى عدة لغات عالمية كالصينية والفرنسية والإسبانية واليونانية وغيرها، وهو زميل منظمة المحاكاة بالحاسوب الدولية إضافةًً لكونه زميلاً لمعهد مهندسي الكهرباء والإلكترون الدولي، ويرأس تحرير العديد من المجلات العلمية الدولية المحكمة، وهو حاصل على العديد من الجوائز العلمية الشهيرة مثل جائزة منظمة الاتصالات للعالم المميز، و"الفلبرايت" للعالم المميز، ونوكيا للشبكات اللاسلكية، و"ماكلويد" من المنظمة الدولية للنمذجة والمحاكاة بالحاسوب العالمية، و"موتورولا"، و"تكساس انسترومنت".

(بترا)

التعليق