ميسي يعتبر لقب الليغا هو الأصعب

الفرحة الكتالونية كادت أن تهدد حياة نجوم البرشا و"المئوية" في مهب الريح

تم نشره في الجمعة 13 أيار / مايو 2011. 02:00 صباحاً
  • نجوم برشلونة وفرحة هستيرية بعد ضمان الفوز بلقب الليغا أول من أمس -(ا ف ب )

 مدريد- دفعت حالة الفرح التي أصابت لاعبي برشلونة عقب تعادلهم مع ليفانتي بالدوري الإسباني وتتويجهم بالدوري إلى “التلاعب” في باب الطوارئ، بطائرة العودة التي كانت تقلهم من فالنسيا إلى برشلونة. واضطر قائد الطائرة إلى تنبيه لاعبي البرشا مرتين بخطورة المظاهر الاحتفالية داخل الطائرة على حياتهم. وكانت المرة الأولى حينما تعرض باب الطوارئ “للتلاعب”، إلا أن طاقم الطائرة تمكن من حل المشكلة بسرعة.
وفي المرة الثانية طلب قائد الطائرة من اللاعبين التوقف عن استخدام الكاميرات والتقاط الصور، لكي لا يؤثر هذا الأمر على أجهزة الطائرة.
وتوج برشلونة باللقب للمرة الثالثة على التوالي والحادية والعشرين في تاريخه، وبهذا يكون الفريق الكتالوني قد ضمن الخروج من الموسم بلقب كبير ويمكنه إضافة آخر حال الفوز على مانشستر يونايتد الإنجليزي في نهائي دوري الأبطال الأوروبي يوم 28 من الشهر الحالي في لندن.
وحسم برشلونة اللقب قبل أسبوعين من نهاية المسابقة، ومرة أخرى نجح في تخطي حاجز 90 نقطة، إلا أنه لن ينجح في الوصول إلى رقم 99 الذي ختم به الموسم الماضي.
وبعد 36 جولة، جمع برشلونة 92 نقطة ومع تبقي مباراتين سيكون الرقم الممكن تحقيقه هو 98 نقطة، وبذلك تتبخر أحلام المئوية الاعلى.
وأكد لاعبو برشلونة عقب تتويج الفريق الكتالوني، أن المسابقة كانت في غاية القوة واتسمت بالمنافسة الشديدة.
وقال حارس مرمى الفريق فيكتور فالديز “يستحق الفريق والجمهور الاستمتاع بالليغا بأقصى قدر ممكن، من المهم للغاية إحراز اللقب، وبلا شك فقد أعطى التتويج بالليغا لنا دفعة قوية قبل الذهاب إلى نهائي ويمبلي” بدوري الأبطال.
من جانبه، وصف خافيير ماسكيرانو، أول تجربة له في إسبانيا بأنها كانت “قوية” و”شديدة التنافسية”، مشيرا إلى أن “جميع الفرق كانت تسعى لإزالة برشلونة عن عرشه”.
وقال “من الضروري أن يستمر الفريق على نفس النهج، وبنفس الرغبة في الفوز. كان ريال مدريد فريقا عملاقا، وعزز نفسه كثيرا بلاعبين كبار”.
وبدوره، أكد لاعب خط وسط برشلونة تشافي هرنانديز أن الفوز ببطولة الليغا، التي وصفها بأنها كانت “صعبة للغاية”، كلف الفريق “الكثير من الجهد”، مشيرا إلى أنها كانت “الجائزة العادلة لتسعة أشهر من العمل”.
وفي ذات السياق، قال أندريس انييستا الذي لم يشارك في مباراة ليفانتي إن البطولة “لم تكن سهلة على الإطلاق وإنها تزداد قوة عاما تلو الآخر. انها عمل يوم وراء الآخر وينعكس هذا العمل في التتويج باللقب”. وقال متحدث باسم نادي برشلونة إن الفريق سيتسلم كأس بطولة الدوري الإسباني الليغا بغد غد الأحد المقبل في ملعب كامب نو بعد لقائه بديبورتيفو وأنه تم الانتهاء تقريبا من المفاوضات مع الاتحاد الإسباني لكرة القدم في هذا الموضوع.
ولن يضطر برشلونة بهذه الطريقة إلى الانتظار لأول مباراة رسمية يخوضها على ملعب كامب نو الموسم المقبل لاستلام كأس البطولة من رئيس الاتحاد، أنخيل ماريا بيا، كما هو معتاد في السنوات الأخيرة. ويمكن للفريق الكتالوني الذي ضمن الخروج من الموسم بلقب كبير ويمكنه إضافة آخر حال الفوز على مانشستر يونايتد الإنجليزي في نهائي دوري الأبطال الأوروبي يوم 28 من الشهر الحالي في لندن.
اللقب الأصعب في الليغا 
وصف بيب غوارديولا مدرب برشلونة ومهاجمه ليونيل ميسي هداف الفريق اللقب الثالث للفريق على التوالي في الليغا بأنه الاصعب.
واللقب هو الثالث لبرشلونة في الدوري في ثلاثة مواسم لكن الاداء لم يكن قويا بعد أن خرج الفريق بنقطة التعادل من استاد سويداد دي فالنسيا الذي شهد تتويجه باللقب أيضا العام 2005.
وقال غوارديولا للصحافيين “الفوز بالدوري كان صعبا للغاية ويمنحنا سعادة كبيرة. كنا رائعين في ثلاثة أرباع الموسم لكننا في الربع الاخير عانينا لتسجيل الاهداف”.
وأضاف “معاناتنا من تراجع في المستوى مع نهاية الموسم سببها بالتأكيد هو العدد الهائل من المباريات التي خضناها خلال العامين الماضيين. لم نتوقف تقريبا عن اللعب”.
وسجل ميسي أفضل لاعب في العالم 31 هدفا في الدوري هذا الموسم.
وقال ميسي “أنا سعيد لانه كان لقبا صعبا للغاية. كان علينا بذل جهد كبير لكي نتوج والاهم أنه ضد غريم رائع مثل ريال مدريد. علينا الان الاستمتاع باللقب”.
وفي ثلاثة مواسم لغوارديولا كمدرب لبرشلونة وهي أول مهمة له مع فريق في دوري الاضواء حصد الفريق الكتالوني تسعة ألقاب بينها ثلاثة في الدوري وواحد في دوري أبطال اوروبا وواحد في كأس الملك.
ووصل برشلونة لقبل نهائي دوري الابطال في المواسم الثلاثة مع غوارديولا.
وتضم تشكيلة برشلونة ثمانية من لاعبي منتخب اسبانيا الذين رفعوا كأس العالم في جنوب افريقيا العام الماضي.
وعانى برشلونة بسبب الاصابات خاصة في خط الدفاع حيث غاب كارلوس بويول  وادريانو كوريا وماكسويل الى جانب ايريك أبيدال الذي احتاج لجراحة في الكبد.
وقال غوارديولا وهو يتطلع للموسم الجديد “نحتاج لتعزيز صفوفنا في بعض المراكز.. هناك أشياء يمكننا تطويرها”.
وفي مباراة ليفانتي شارك أبيدال في التشكيلة الاساسية للمرة الاولى منذ عودته من الاصابة ووصف غوارديولا عودة مدافعه الفرنسي بأنها أبرز لحظات الموسم. وأضاف “أسوأ جزء في الموسم كان ما حدث لابيدال. لكن تعافيه كان أفضل شيء”.
وأشاد المدير الرياضي لبرشلونة أندوني زوبيزاريتا بالعمل الذي قام به الاداريون الذين تركوا البرشا الأسبوع الماضي ووضعوا النادي “على الطريق الصحيح”، على حد تعبيره، ومن بينهم السكرتير الفني السابق أيتور تشيكي بيغرستاين.
وقال زوبيزاريتا، الذي يعد هذا أول عام له مع البرشا “من يفوز بالألقاب حقا هو النادي وليس من يعملون، نحن فقط نقوم بتقديم المساعدة”.
وأضاف المدير الرياضي “ما وصلنا إليه دليل على نجاح من سبقونا في العمل العام الماضي، ومنهم تشيكي بيغرستاين”.
وأعرب زوبيزاريتا عن سعادته بفوز الفريق بالدوري ومشاعر الفرح التي أبداها اللاعبون بهذا الأمر.-(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »امر روتني (غيث الشحاحدة ــ الطفيلة)

    الجمعة 13 أيار / مايو 2011.
    اول اشي الحمدلله علي سلامه وثاني اشي هاد اشي روتني ويلا الف مبروك للبرسا .