سبل الوقاية من التهاب الكبد الوبائي

تم نشره في الجمعة 13 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • العناية الفائقة عند تحضير الطعام وغسل الخضار والفواكه جيدا قبل استعمالها يقيان من الاصابة بفيروس الكبد الوبائي -(أرشيفية)

باتت أمراض التهابات الكبد الفيروسية من أخطر الأمراض التي تؤرق المجتمع والفرد على حد سواء، ذلك أن أعداد المصابين بهذه الأمراض في تزايد مطرد، كما أن مضاعفات هذه الأمراض الصحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية أصبحت بالفعل تثقل كاهل الفرد والمجتمع والدولة، أما عن الوقاية من الإصابة فتكون بتدابير بسيطة من شأنها أن تقي الفرد والمجتمع من عواقب وخيمة، وتاليا سرد لسبل الوقاية الأساسية من الأنواع المختلفة من التهابات الكبد الفيروسية:
الوقاية من التهاب
 الكبد الوبائي "أ"
1. الاهتمام بالنظافة الشخصية، وخصوصا غسل اليدين بعد استعمال الحمام، والعناية الفائقة عند ملامسة الأطعمة، وخصوصا للعاملين في المطاعم.
2. العناية الفائقة عند تحضير الطعام وغسل الخضراوات والفواكه جيدا قبل استعمالها.
3. إعطاء الأطفال المطاعيم في أوقاتها المحددة وعدم التهاون في هذا الموضوع إطلاقا.
4. ينصح الأشخاص المسافرون إلى المناطق الموبوءة بهذا الفيروس بأخذ المطعوم.

الوقاية من التهاب
 الكبد الوبائي "ب"
للوقاية من التهاب الكبد الفيروسي "ب"، ينصح باتخاذ التدابير التالية:
1. الابتعاد عن العلاقات الجنسية غير الشرعية.
2. قبل إتمام مراسم الزواج، ينصح بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة من قبل الشاب والفتاة للتأكد من الخلو من فيروس المرض.
3. عدم استخدام أغراض الآخرين الخاصة؛ مثل شفرة الحلاقة وخيط الأسنان ومبرد الأظافر.
4. في حال كان أحد الأشخاص يحمل فيروس المرض، فعليه إعلام طبيب الأسنان والأشخاص المحيطين به لأخذ الاحتياطات اللازمة، ولا يسمح له بالتبرع بالدم.
5. تنظيف وتضميد جميع الجروح.
6. تجنب السباحة في البرك العامة إذا كان الشخص مصابا بجروح أو تقرحات مفتوحة.
7. على الأم التأكد من أن طفلها يأخذ مطعوم فيروس المرض في الوقت اللازم وبجرعاته الثلاث.
الوقاية من التهاب
 الكبد الوبائي "ج"
ما يزال فيروس هذا المرض مشكلة تواجه الأطباء؛ حيث إنه حتى الساعة لم يتوصل إلى أي مطعوم خاص له، والدراسات الطبية ما تزال قائمة في هذا المجال، والأمل معقود في السنوات القليلة المقبلة أن يكتشف مثل هذا المطعوم الذي سوف ينقذ حياة العديد من الأشخاص.
ومن الممكن تقليل احتمالات الإصابة بهذا الفيروس عن طريق عدم استخدام الأدوات الملوثة؛ مثل الإبر، الوشم، وثقب الجسم بأدوات غير نظيفة، وكذلك الابتعاد عن الزنا (العلاقات الجنسية المحرمة) والإقلاع عن المخدرات.
الوقاية من التهاب
الكبد الوبائي "د"
 لا يعيش فيروس هذا المرض إلا بوجود فيروس التهاب الكبد الوبائي "ب"، ولذا فإن الوقاية من التهاب الكبد الوبائي "ب" تؤدي إلى الوقاية من هذا المرض.
الوقاية من التهاب
الكبد الوبائي "هـ"
ينتقل هذا الفيروس عن طريق مياه الشرب والطعام والملوث ببراز المريض، ولذا فإن غلي الماء قبل شربه وطهي الطعام جيدا مع العمل على عدم تناول طعام نيئ إلا بعد التأكد من نظافته، كلها أمور من شأنها أن تحميك عزيزي القارئ من هذا المرض.
الوقاية من التهاب
الكبد الوبائي "و"
 ينتقل فيروس هذا المرض عن طريق الدم، ولذا فإن إجراء الفحوصات اللازمة للدم المنقول للتأكد من خلوه من الفيروس، والابتعاد عن المخدرات وإبر الوشم من شأنها أن تحمي الإنسان من الإصابة بهذا المرض.

التعليق