التطبيقية والرياضي: من يظفر بلقب سلة الممتاز؟

تم نشره في الاثنين 9 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعبون من فريقي الرياضي والتطبيقية يتنافسون على الكرة تحت السلة في المواجهة السابقة - (الغد)

عمان-الغد- تتحدد عند الساعة السادسة مساء اليوم في قاعة الأمير حمزة بن الحسين، هوية بطل دوري أندية الدرجة الممتازة لكرة السلة للموسم 2010-2011، في مواجهة قوية تجمع العلوم التطبيقية “حامل اللقب” والرياضي أرامكس الطامح لتحقيق إنجاز جديد ونيل اللقب الثمين.
أربع مواجهات سابقة شهدتها المرحلة النهائية للبطولة، لم يستطع أي من الفريقين أن يحسم المشهد الذي سار نحو التعادل بلقاءين لكل منهما، لتبقى مواجهة اليوم الخامسة والأخيرة والتي ستعلن إما عن تجديد البيعة لفريق التطبيقية، أو ولادة بطل جديد وطامح ومجتهد يدعى الرياضي أرامكس.
مواجهة اليوم ستكون الأقوى والأفضل على الصعيد الفني، وشعار الفريقين “لا مجال للخطأ” وهو ما قد ينعكس سلبا على الأداء، وتحديدا في بداية اللقاء والذي قد يشوبه الحذر والترقب، قبل الانطلاق نحو سلة الخصم، ومع مرور الوقت ستكون الإثارة حاضرة والرابح الأكبر الجمهور الوفي المدعو لمؤازرة الفريقين في موقعة الليلة والتي تقام برعاية رئيس المجلس الاعلى للشباب أحمد عيد المصاروة.
التطبيقية * الرياضي
تأكد خلال المواجهات السابقة أن فريق الرياضي يشكل معادلة صعبة للغاية، وقدرات الفريق تتنامى من لقاء إلى آخر، نظير حيوية صانع ألعابه سيف عامر والذي يعرف طرق الوصول إلى سلة خصمه، والمحاور الأنسب لطرقها، مدعوما بقدرات فنية كبيرة يملكها عيسى كامل ومالك خشان ومحمد جمال على الأطراف، وإن كان الأخير قد غاب عن اللقاء الرابع، وقوة الرياضي هذه تسمح له في التنويع بين الخيارات الهجومية كيفما اتفق سير اللعب والمواجهة، خاصة مع تغيير النهج الدفاعي لفريق التطبيقية، كما تلعب قوة سني السكاكيني وعلي جمال تحت السلة دورا مكملا لخطورة الرياضي في الخط الخلفي، خاصة أثناء تنفيذ الشق الدفاعي في مواجهة عبدالله أبو قورة ومحمد حمدان وأحمد حمارشة، أبرز مفاتيح لعب التطبيقية ومصدر الازعاج في الفريق، إذ سرعان ما يدفع أبو قورة وحمدان نحو بناء الهجمات الخاطفة بسرعة، وهو ما يعد أحد الخيارات الأبرز للتطبيقية الذي يملك سيلا من الخيارات الدفاعية والهجومية، وهو يحاول أن يدفع لاعبي الرياضي لممارسة الألعاب الهجومية بعيدا عن قوس سلته، للحفاظ على الحد الأدنى من الخطورة، لذلك سيحاول تنفيذ الدفاع الضاغط على تحركات سيف عامر وخشان وعيسى كامل ومحمد الشامي وعمار بسطامي ومحاولة قطع خطوط الإمداد عن السكاكيني وعلي جمال والبديل فيصل خير تحت السلة، ومع تنفيذ هذا الواجب الدفاعي، يبدأ الفريق في البحث عن خياراته الهجومية من خلال عملية التمرير السريع وتبادل المراكز بين صانع الألعاب وسام الصوص ولاعبي الجناح انفر شوابسوقة وموسى العوضي، والأخير يمتلك قدرات بارزة في بناء الهجمات الخاطفة مع حمارشة ووسام الصوص والتي تجبر الرياضي على التراجع للمواقع الخلفية.

التعليق