الكربوهيدرات الصحية تسهم في التخلص من الدهون المتراكمة حول منطقة البطن

تم نشره في الاثنين 9 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً

عمان- هل تعاني من مشكلة تراكم الدهون حول منطقة البطن؟ للتخلص من ذلك أضف نوعين من الكربوهيدرات الصحية على لائحة طعامك اليومي (الفاصولياء والحبوب الكاملة).
ففي دراسة حديثة بعنوان تأثير استهلاك البقوليات والحبوب الكاملة بالبدناء 2010 التي نشرت بمجلة الكلية الأميركية للتغذية 
" The effect of increasing consumption of pulses and wholegrains in obese people
Journal of the American College of Nutrition 2010" خسر الرجال والنساء الذين يعانون من السمنة المفرطة الذين قاموا باتباع نظام غذائي صحي للقلب دهونا أكثر حول منطقة البطن عند تناولهم وجبات غذائية يومية غنية بالحبوب الكاملة والفوصولياء.
في هذه الدراسة التي استمرت 18 شهرا، وانتهت بنتيجة مذهلة؛ حيث فقد جميع المشاركين حوالي المقدار نفسه من الوزن، كانت جميع الوجبات التي تقدم لهم غنية بحبوب الفاصولياء والحبوب الكاملة التي أدت إلى الحصول على نتائج مذهلة، لا سيما حول الخصر والبطن الخاصة بهم، وكل ما هو مطلوب إضافة وتناول الحبوب الكاملة بدلا من الحبوب المكررة واستبدال وجبتين من الحبوب الكاملة يوميا مع اثنتين من وجبات الفول أو العدس أو الحمص أو الفاصولياء، هذه التغيرات في النظام الغذائي تؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، ومن ثم توازن نسبة السكر بالجسم، ومن ثم تسهل التخلص من شحوم البطن لدى البدينين.
ما الكربوهيدرات الصحية؟
لمن يعاني من تراكم الدهون حول منطقتي البطن والخصر عليه بتناول الكربوهيدرات الصحية (الحبوب الكاملة) مثل؛ الخبز الأسمر المصنوع من دقيق الحبوب الكاملة غير المقشرة والذرة والشوفان بدلاً من تناول السكريات البسيطة سهلة الهضم والامتصاص، كالسكر العادي والخبز الأبيض والمعجنات المصنوعة منه كالمعكرونة وغيرها.
ويكمن السر في الحبوب الكاملة غير المقشرة في وجود الألياف فيها، ومعلوم أن امتصاص الأمعاء للسكريات في الحبوب الكاملة أبطأ بالمقارنة مع تلك التي في الخبز الأبيض، وبالتالي فإن استخدام الجسم للطاقة من شحوم البطن سيكون أعلى، واحتمالات تكوين شحم في البطن ستكون أقل.
أما تناول البقوليات التي تشتمل على الفول والفاصولياء والبازلاء والحمص واللوبياء وفول الصويا والعدس البني يوفر السكريات للأمعاء ببطء ولفترة طويلة، ومن ثم يتم امتصاصها ببطء ولفترة طويلة فإنها تعمل عمل الحبوب الكاملة نفسها.
وإحدى وسائل إقناع الإنسان بالحرص على تناول الحبوب الكاملة أو العدس أو الفاصولياء، إضافة لإزالة شحوم البطن وتقليل احتمالات نشوء كبرها، هو أنها تُساعد على الشعور بالشبع فترات أطول مما يُوفره تناول الأطعمة المصنوعة من دقيق الحبوب المقشرة.
وخلاصة ما ذكر يمكن الوصول إلى قوام رشيق ومعتدل وبطن ممشوق باتباع نظام غذائي متوازن؛ حيث لا يكون فقيراً من الحبوب الكاملة والبقوليات.
منى إسماعيل اليسير
خبيرة التغذية السريرية
mialyaseer@hotmail.com

التعليق