"القوى" يحضر لبطولة الأندية للناشئين ويعطي فرصة جديدة لدخول المنتخبات الوطنية

تم نشره في الثلاثاء 3 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • أحمد الكسواني(يمين) يتسلم كأس البطولة المدرسية في تربية عمان الاولى من الدكتور محمد مجاهد-(الغد)

مصطفى بالو

عمان- يواصل اتحاد ألعاب القوى التحضير لبطولة الأندية للناشئين والناشئات والتي تقام صباح يوم الجمعة على مضمار ستاد الحسن بإربد، والتي تأتي للوقوف على مستوى اللاعبين الذين تم اختيارهم للمشاركة في البطولة العربية في تونس خلال الفترة 14-16 من أيار (مايو) الحالي، وفتح الباب أمام ضم لاعبين جدد للمنتخب لضمان الحضور المشرف في تونس.
ويوسع اتحاد اللعبة دائرة اهتمامه بالناشئين تبعا للاستحقاقات المهمة التي تنظره والتي تبدأ في تونس، وسمى مجلس إدارة الاتحاد اللعبة وفده إلى تونس برئاسة عضو الاتحاد رائع خريسات، والمدرب معتصم ملكاوي، ويضم كلا من اللاعبين عبدالرحمن ابو الحمص (200م)، وسيم حداد (القفز بالعصا)، ديانا خصاونة (القفز بالعصا)، في الوقت الذي ينظر أيضا إلى مشاركة مهمة تنتظر الناشئين أيضا من خلال المشاركة في بطولة العالم السابعة التي تقام في فرنسا خلال الفترة 6-10 من تموز (يوليو) المقبل، وسمى عضو الاتحاد عبدالقادر المحارمة رئيسا للوفد إلى جانب المدرب حسين الفضي واللاعب أحمد أبوالحمص (200م)، وكان الفضي أشرف على إعداد أحمد الكسواني خلال الدورة المدرسية الأخيرة وفاز بذهبيتي الحواجز لعمان الأولى مما يؤهله ليكون المتسابق (الجوكر).
فرصة جديدة إلى ذلك منح اتحاد اللعبة عددا من اللاعبين فرصة جديدة لضمهم إلى صفوف المنتخبات الوطنية للرجال والنساء والشباب والشابات، بشرط تحقيقهم للأرقام التأهيلية التي تحملها لائحة اللجنة الفنية، وتعطي الضوء الأخضر للوصول إلى صفوف المنتخبات الوطنية، حيث سيقام لتلك الأسماء اختبار جديد على هامش بطولة الناشئين والناشئات المزمع إقامتها.
وتضم قائمة الأسماء الذين يخضعون للاختبارات كلا من أحمد الكسواني (110م/حواجز)، عمر المومني (100م)، سلطان الرفاعي (الوثب العالي) ضمن فئة الرجال، ونوارا قرش (رمي القرض ودفع الكرة الحديدية)، آلاء خليفة (3000م/ موانع) لفئة النساء، وسلامة الحيوي (3000م/ موانع)، عدنان ابو حردان (الوثب العالي)، احمد المومني (رمي القرص)، ثائر الجوهر (1500م)، حمزة العشوش (5000م) واحمد حوافطة (الإطاحة بالمطرقة) ضمن فئة الشباب، وفاتن النمراوي (400م)، ورشا ايوب (800م و1500م)، وناهدة البوات (5000م).
"أم الالعاب" تقول كلمتها
إلى ذلك شكلت منافسات ألعاب القوى رقما صعبا في منافسات دورة الألعاب الرياضية المدرسية التي أقيمت مؤخرا، وغيرت خريطة الالقاب والميداليات، وحيث تمكنت تربية عمان الاولى من تبوؤ المقدمة كعادتها في ألعاب القوى ومن ثم الحصول على المركز الثاني في الترتيب العام، وحملت ايضا مديريتي اربد الثانية والاغوار الجنوبية من مواقع متأخرة، ووضعتها بين الخمسة الكبار على سلم ترتيب الميداليات الملونة بشكل لفت الانتباه، وتأكد ضرورة توجه اتحاد اللعبة إلى ضم الخامات من المدارس التي تعتبر "المنجم" للمواهب الرياضية المتنوعة. وعلقت رئيس قسم الرياضة المدرسية في مديرية اربد الثانية رنا القواسمة على هذه النقلة ودخول مديرياتها بين الـ"5" الكبار على سلم الترتيب مشيرة إلى أنها تبنت تجمعات للواعدين في مديرتيها تهتم بزج اللاعبين واللاعبات منذ الصف الرابع في اجواء تدريبية مرتبطة بتوجيه مدرسي التربية الرياضية، إلى كيفية اختيار "مواهب" ألعاب القوى، وأضافت إليهم دورات تهتم بأسس التدريب وكيفية قياس التطور، بشكل قطف ثمار الاهتمام بهذه المواهب بعد فترة زمنية وجيزة، مؤكدة أن تلك الخطوات تعزز دور المدارس في تخريج المواهب الرياضية، ورفدها بصفوف المنتخبات الوطنية لمختلف الألعاب.

التعليق