كتاب تربوي جديد عن ظاهرة العنف الجامعي والمجتمعي

تم نشره في الاثنين 2 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • غلاف الكتاب -(الغد)

عمان - صدر حديثا عن دار وائل للنشر كتاب تربوي جديد يعالج العنف الجامعي والمجتمعي بعنوان الأنشطة التربوية وأساليب تطويرها، من تأليف الباحثين الدكتور وجيه فرح والدكتور ميشيل دبابنة. ويشكل الكتاب دليلا علميا يقدم المهارات التربوية العملية والنظرية للمعلمين والمشرفين في كيفية توجيه الأنشطة الملازمة الموجهة للطلبة وكيفية أدائها بمعرفة ووعي ومسؤولية.
 ويركز الباحثان في مؤلفهما على أن الأنشطة التربوية تعد جزءا مكملا للمنهج المدرسي وعنصرا مهما لبناء شخصية الطالب وصقل مواهبه ودعم قدراته، وتسهم في إعداده للتفاعل الايجابي مع بيئته ومجتمعة بهدف تهيئة منهاج تعليمي محبب وخلق جيل من الطلبة المبدعين. ويشتمل الكتاب على خمسة فصول يعالج الفصل الأول أغراض الأنشطة التربوية وفلسفتها وأهميتها ووظائفها وأسس ممارستها والمعايير المتبعة في اختيارها وفوائدها وشروطها والعوامل المؤثرة فيها والمشكلات التي تواجهها.
ويعالج الفصل الثاني إدارة الأنشطة التربوية والتخطيط لبرامجها وتوزيع الطلبة على جماعات ومعوقات الانشطة وأساليب تفعيلها.
 ويقرأ الفصل الثالث دور الانشطة التربوية في الترويح وقضاء وقت الفراغ بالنافع والمفيد لمنع العنف المجتمعي في المدارس والجامعات وغيرها وعلاقة الأنشطة بالمنهج الدراسي. ويعالج الفصل الرابع أنواع الأنشطة المفيدة للمؤسسات التعليمية المتنوعة والبيئة والمجتمع.
ويتحدث الفصل الخامس عن أساليب تطوير الأنشطة التربوية لتكون مفيدة للقضاء على العنف المجتمعي بكافة أنواعه ما يؤدي إلى إعداد الطالب إعدادا شاملا ومتكاملا ليكون مؤمنا بربه وتراثه منتميا لأمته معتزا بوطنه مؤهلا تأهيلا عقليا وخلقيا ووظيفيا لأداء دوره في مجتمعه كمواطن صالح بكفاية وأمانة ومسؤولية. يشار الى ان الباحثين من القيادات التربوية البارزة وامضيا عقودا في مجال التدريس والبحث والإعلام والتأليف.

(بترا)

التعليق