الوحدات يروي تفاصيل محاضرة "الطلبة" والفيصلي يحمل لوحة "النصر" الآسيوية

تم نشره في الجمعة 29 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً
  • نجوم الفيصلي والوحدات في صورة تذكارية قبل المباراة الاخيرة بين الفريقين في دوري المحترفين - (الغد)

مصطفى بالو

عمان - يروي فريق الوحدات تفاصيل محاضرته بـ "الطلبة" العراقي في الجولة الخامسة من منافسات كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والتي تقام عند الساعة السابعة من مساء يوم الثلاثاء المقبل على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، بعد أن أعلن عن نفسه بطلا للمجموعة الرابعة برصيد 12 نقطة، وأول المتأهلين إلى الدور الثاني من البطولة، لتحاكي مواجهته المهمة أمام كفرسوم في بطولة كأس الأردن، والتي ينظر إليها "الأخضر" باهتمام كبير.
"كفرسوم بعيون عراقية"
أكد المدرب العام لفريق الوحدات عبدالله أبو زمع، أن الجهاز الفني للفريق ينظر إلى تجهيز الفريق لمواجهة كفرسوم التي وصفها بالأهم على حد تعبيره، من خلال مجريات مباراته المهة أمام الطلبة العراقي ، في الوقت الذي أكد فيه أن وصول الوحدات للدور الثاني، يجعله يتعامل مع المباريات وفق اهميتها على خريطته التنافسية.
إراحة شلباية والاستعداد يبدأ غداً
تحدث أبوزمع عن إصابة مهاجم الفريق محمود شلباية خلال مباراة الفريق الأخيرة أمام الكويتي، مؤكدا أنها لا تستدعي القلق، ويتوجه الجهاز الفني إلى إراحته خلال المباراة المقبلة أمام الطلبة، ليكون في أحسن حالاته أمام كفرسوم.
وأشار أبوزمع إلى أن الجهاز الفني للوحدات يجتمع اليوم، لوضع النقاط على الحروف بالنسبة لتشكيل وتكتيك الفريق أمام الطلبة، وأن النية تتجه لإراحة عدد من اللاعبين لمنحهم راحة كافية، إلا أن القرار النهائي بيد المدير الفني دراغان اليوم لوضع تصوره وقراءته لهذه المباراة، وأن خطة الاستعداد تبدأ من يوم غدٍ السبت على ملعب النادي، معتبرا أن الفترة كافية لوضع الفريق في فورمة المباراة، والتأكيد عليها من خلال المعسكر المغلق ليلة المواجهة.
التجديد مع دراغان
على صعيد متصل، استمر اجتماع مدير نشاط الكرة الخاص بالفريق الأول زياد شلباية بتكليف من مجلس الإدارة، مع المدير الفني دراغان حتى ساعة متأخرة من مساء أمس، وتمت مناقشة كافة التفاصيل التي تضمن بقاء دراغان في البيت الوحداتي، والاستماع إلى مطالب دراغان في ظل أجواء إيجابية صاغت الاتفاق المبدئي بانتظار عرض تفاصيل الاجتماع على مجلس الإدارة لاتخاذ قرار التجديد.
وعلّق أبوزمع بأن قرار بقاء دراغان مع الوحدات، هو ترجمة للراحة النفسية التي يعيشها دراغان مع الفريق وحب الجماهير، ويدعمه ترحيب مجلس الإدارة بالتجديد.
واعتبر أبوزمع أن قرار التجديد مسألة وقت، ويبقى الاتفاق ووضع النقاط على الحروف بما يخص مطالب دراغان الفنية التي تصب في مصلحة الفريق.
إلى ذلك رد مدرب حراس المرمى عثمان برهومة على سؤال لـ"الغد" بالنسبة لموضوع التجديد، مؤكدا على حالة الانسجام والتجانس التي يعيشها الجهاز الفني للفريق الوحداتي.
وأضاف برهومة أنه لا يربطه مع الوحدات أي عقد، لأن علاقته مع النادي أكبر من هذه الأمور، مرحبا بالبقاء والعمل داخل البيت الوحداتي في أي مكان وزمان.
الفيصلي يحمل لوحة "النصر"
وصل وفد فريق الفيصلي إلى عمان حاملا لوحة "النصر" بيد أردنية قبضت على صدارة المجموعة الخامسة في كأس الاتحاد الآسيوي، وواقفا بقرب إحدى بطاقتي التأهل بعد رفع رصيده إلى 9 نقاط أمام دهوك العراقي وله 7 نقاط، والذي يتقدم بفارق الأهداف عن الجيش السوري، ويقف النصر الكويتي بالمركز الرابع برصيد خال من النقاط.
عموما الفيصلي يدخل في أتون التحضير الفوري للقاء بعد العودة من الكويت، ويعد العدة للسفر إلى سورية لملاقاة الجيش السوري على ملعب العباسيين يوم الثلاثاء المقبل، الأمر الذي يفرض على الجهاز الفني البحث عن وسائل لتوفير الراحة للاعبين لتنقلهم بين الكويت وسورية، وتخليصهم من مظاهر التعب قبل البدء بعملية رسم الشكل الفني والتكتيكي للفريق.
ومن المتوقع أن تغادر بعثة الفيصلي إلى سورية يوم الأحد المقبل، خاصة بعد أن أكد الاتحاد الآسيوي مكان المباراة رغم التخوفات التي غلفتها بسبب الأوضاع السياسية المتردية التي تعيشها سورية في الفترة الحالية.
الفيصلي مطالب بالمحافظة على حالة التوازن، وترديده لنغمة الانتصارات الآسيوية، بعد العرض الطيب الذي ظهر عليه الفريق في مباراة النصر الكويتي، وظهرت خطوطه مترابطة، وحالة من الانسجام والتناغم غلفت أداء اللاعبين في ظل التميز لغرفة عملياته مع وجود بهاء عبد الرحمن وعصام مبيضين إلى جانب أنس حجة وخليل بني عطية، ومطالب أيضا بتفعيل المنظومة الهجومية في ظل الإهدار الغريب للفرص السهلة التي رافقت أداء اللاعبين في المباراة الأخيرة.
ويشكل فريق الجيش السوري كتابا فنيا مفتوحا أمام الفيصلي بعد أن قابله ذهابا في عمان وتفوق عليه، مما يسهل على المدير الفني راتب العوضات تجهيز خياراته الفنية لهذه المباراة تبعا لمعطيات الخصم من حيث نقاط القوة والضعف وتحقيق المطلوب في المباريات التي تقام على أرض المنافس، في الوقت الذي يحمل فيه طموحات جماهيره بمصالحة آسيوية خاصة وأنه اعتلى قمة اللقب مرتين في سنوات سابقة، وتعويض حالة الغياب عن ألقاب الموسم الحالي.
والجيش ينظر أيضا إلى الانطلاق بقوة إلى إحدى بطاقتي التأهل، ويعلم أنه لا وقت أمامه للتراجع أو نزيف جديد للنقاط التي قد تضيق دائرة آماله، في الوقت المطالب فيه برد الدين للفيصلي على أرضه وبين جماهيره، ورسم الفرحة على الوجوه السورية التي أتعبها القلق من الأوضاع الحالية التي تمر فيها بلادهم، مما يبشر بوجبة آسيوية دسمة، تبعا لمطالب الفوز التي تغلف طموحات الفريقين، في الوقت الذي تنتظر فيه الجماهير فارسا أردنيا ثانيا إلى جانب الوحدات في الدور الثاني من البطولة.

mostafa.balo@alghad.jo

التعليق