مهرجان عمان الثالث "للرقص المعاصر" يطلق فعالياته الليلة

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً
  • إحدى لوحات مهرجان "الرقص المعاصر" الذي نظم العام الماضي - (تصوير: ساهر قدارة)

عمان- الغد- تنطلق عند السادسة من مساء اليوم فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الرقص المعاصر، الذي يعقده المركز الوطني للثقافة والفنون/مؤسسة الملك الحسين بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى وملتقى شبكة مساحات، وذلك على مسرح الحسين الثقافي.
وتفتتح الدورة الثالثة التي تحتضن ستة عروض لفرق عالمية متميزة من اليابان، سويسرا، هولندا، إسبانيا، النرويج واستراليا  فعالياتها مساء اليوم بعرض لفرقة "تشنكي موف" من استراليا بعنوان "وهج"، وهو مشروع فني يتفاعل مع الضوء بأسلوب حديث من تصميم المخرج الفني جيدين اوبارزانك، والتقنيات التفاعلية من ابتكار فرايدير وايس.
وفي عرض "وهج" نشاهد تحول شخص من شكله الإنساني إلى أشكال غريبة غير مألوفة، ويتم ذلك بواسطة استخدام أحدث تقنيات الفيديو والإحداثيات الرقمية التفاعلية، التي تتأثر بحركات وإيماءات الراقصين الفعلية والآنية.
ويتم خلال العرض تشكيل مشهد فني راقص، يمزج ما بين الحركة والضوء، حيث تتحكم تحركات أجساد الراقصين بعالم الفيديو، والمؤثرات الرقمية المحيطه بهم، فيكون كل عرض مختلف عن الآخر. والعرض موجه للشباب والعائلة من عمر 12 فما فوق.
ويذكر أن فرقة "تشنكي موف" تأسست من قبل جيدين اوبارزانك المدير الفني لها في العام 1995، ونالت السمعة المميزة في إنتاج أعمال متنوعة رفيعة المستوى وغير متوقعة في مجال الرقص.
وتسعى الفرقة إلى إعادة تعريف ما هو قائم في الرقص الحديث، وما يمكن أن يصبح ضمن إطار الثقافة الاسترالية المتجددة.
وتتسم أعمال الفرقة بالتنوع؛ من حيث الشكل والمضمون، وقدمت حتى الآن أعمالها في المسرح وفي مواقع محددة وبأساليب متعددة الوسائل التقنية. كما أن مبادرات وبرامج الفرقة المتعددة تسعى إلى تعزيز ثقافة الرقص الحيوية في مدينتها ميلبورن وتبتكر أعمالا مثيرة للجدل، تعرض في مدن مختلفة في العالم منها؛ نيويورك، سيدني، هونج كونج، فينيسيا وتورونتو.
وحصلت "تشنكي موف" في العام 2006 على جائزة أفضل عمل راقص "وهج"، وجائزة أفضل عمل مرئي أو المسرح الجسدي عن عملها الفني "مورتال انجين" من استراليا هيلبمان للعروض الحية. وفي العام 2009 حاز عرض "مورتال انجين" على شهادة شرف ضمن مجموعة الفنون الهجينة من "بري ارتس اليكترونيكا"
وأعربت مديرة مهرجان عمان للرقص المعاصر رانيه قمحاوي عن شكرها وامتنانها لكافة الجهات الداعمة للمهرجان، وخصوصا أمانة عمان الكبرى التي وفرت مسرح مركز الحسين الثقافي لإقامة فعاليات المهرجان. كما وتقدمت بالشكر لسفارات الدول المشاركة من استراليا والنوريج وهولندا وسويسرا والمركز الثقافي الإسباني على دعمهم للفرق، لتمكنهم من المشاركة في المهرجان.
وأكدت قمحاوي ضرورة المضي قدما في عقد مثل هذه الفعاليات في الأردن، وخصوصا في خضم ما يشهده العالم في أيامنا هذه من تغييرات، مضيفة "إذ أصبح من الضروري أن نكثف الجهود لتعزيز أهمية استخدام أشكال الفن الإبداعي المختلفة، التي تتيح الفرصة للتعبير عن الأفكار والتطلعات والتحديات وانعكاسها على المجتمع". 
ويعقد مهرجان عمان للرقص المعاصر السنوي بقيادة رانيه قمحاوي، ضمن ملتقيات شبكة مساحات التي تأسست في العام 2006، وشملت كلا من تجمع مقامات للرقص في لبنان وسرية رام الله الأولى في فلسطين، وتجمع تنوين للرقص المسرحي في دمشق، والمركز الوطني للثقافة والفنون في الأردن. ويتطلع المركز إلى أن يوفر مهرجان عمان للرقص المعاصر للجمهور الفرصة للتعرف على تقنيات وجماليات الرقص المعاصر، وإتاحة الفرصة للفنانين الأردنين لحضور ورشات عمل في الرقص المعاصر والاستفادة من الخبرات المتعددة للفرق المشاركة.

التعليق