"الخارق" غيغز ينال إشادة فيرغسون وأنشيلوتي يتحسر على إشراك توريس

تم نشره في الخميس 14 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعب مانشستر يونايتد رايان غيغز (يسار) يهنئ زميله خافيير هرنانديز بعد إحرازه هدقا في مرمى تشلسي أول من أمس -(أ ف ب)
مانشستر يونايتد يبلغ نصف النهائي وتشلسي يفقد الأمل الأخير
لندن- وصف مدرب مانشستر يونايتد الانجليزي السير أليكس فيرغسون جناحه الويلزي المخضرم راين غيغز (37 عاما) باللاعب "الخارق" نظرا لمساهمته الكبيرة في بلوغ فريقه الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بتخطيه مواطنه تشلسي من خلال الفوز عليه ذهابا وايابا 1-0 و2-1 على التوالي.
وشارك غيغز أساسيا في المباراتين وقد صنع هدف لقاء الذهاب الوحيد عندما مرر كرة ماكرة باتجاه واين روني، قبل ان يكرر فعلته ويمرر كرتين حاسمتين الى المكسيكي خافيير هرنانديز والكوري الجنوبي بارك جي سونغ في مباراة الاياب أول من أمس الثلاثاء.
واشاد فيرغسون بغيغز الذي خاض اول مباراة رسمية له في صفوف الشياطين الحمر قبل 20 عاما وفاز معه بجميع الالقاب وبينها دوري ابطال اوروبا مرتين عامي 1999 و2008 وقال "لقد قلنا وكررنا الامر ذاته في السنوات الاخيرة، انه خارق، ولاعب فريد من نوعه".
واضاف "لعب دورا كبيرا في الاهداف الثلاثة التي سجلناها في المباراتين وبالتالي كانت مساهمته رائعة ودقته حيوية".
وتابع "غيغز محظوظ لأنه يملك بنية جسدية نحيفة وتوازنا كبيرا ولم يفقد هذا الأمر بتاتا. بلوغ السابعة والثلاثين واللعب على أعلى المستويات يتطلب تضحيات كبيرة".
أما غيغز فقال "كان لدينا خطة في المباراة لأننا كنا ندرك حاجة تشلسي الى التسجيل لينعش آماله بعد ان نجحنا في حسم مباراة الذهاب، واعتقد على العموم اننا نستحق بلوغ نصف النهائي كوننا حسمنا المباراتين في مصلحتنا".
وتابع "بالطبع الهدف الثاني الذي سجلناه مباشرة بعد هدف تعادل تشلسي قضى على آخر امل لديهم في العودة في المباراة".
في المقابل، حاول مدرب تشلسي الايطالي كارلو انشيلوتي الدفاع عن قراره اشراك المهاجم الاسباني فرناندو توريس أساسيا على حساب العاجي ديدييه دروغبا قبل ان يستبدله مطلع الشوط الثاني.، لكن من دون أن يجد مبررا مقنعا.
ولم يسجل توريس اي هدف في 11 مباراة خاضها حتى الآن منذ انتقاله إلى صفوف الفريق اللندني قادما من ليفربول مقابل 65 مليون يورو، وقال المدرب الايطالي "فكرت مليا قبل اتخاذ هذا القرار وفضلت اشراك توريس اساسيا في مباراة كهذه لاعتقادي بانه يستطيع ان يتسبب بمشاكل لخط دفاع مانشستر".
وعن أسباب استبداله في مطلع الشوط الثاني "كنت اريد ممارسة ضغط اكبر على دفاع مانشستر لذا اشركت ديدييه الذي لعب جيدا في الشوط الثاني. كنا في حاجة إلى التسجيل في الشوط الثاني ونستطيع الاعتماد على قوة دروغبا البدنية لتغيير مجرى المباراة ولهذا السبب أخرجت توريس".
وسئل ما اذا كان خروج تشلسي خالي الوفاض هذا الموسم يرسم علامة استفهام حول مصيره فقال "لست قلقا. يتعين علي ان اعمل واقدم افضل ما لدي. قرار البقاء او عدمه على راس الجهاز الفني ليس في يدي"، مشيرا إلى أنه لم يتحدث بعد اللقاء إلى مالك النادي رجل الاعمال الروسي الثري رومان ابراموفيتش.
من جهة ثانية، امتنع رومان ابراموفيتش مالك تشلسي عن الانضمام إلى هتافات الجماهير في ملعب "أولد ترافورد" التي طالبت برأس كارلو انشيلوتي لكن مع ذلك يكتنف الغموض مستقبل المدرب الايطالي.
وأنفق المالك الروسي ملايين الجنيهات الاسترلينية على الفريق في خطوة وصفها اليكس فيرغسون بأنها تنم عن عشق لدوري ابطال اوروبا لكنه شاهد فريقه تشلسي يخسر على ملعب "اولد ترافورد" أول من أمس.
ويشتهر تشلسي بسرعة التخلص من المدربين حتى وان كان يتبقى لهم فترات طويلة في عقودهم على عكس سياسة الاستثمار المتبعة في اللاعبين وأظهر ابراموفيتش عدم تردده في اتخاذ قرارات حاسمة في الماضي.
ومع ضياع أمل تشلسي في الدفاع عن لقب الدوري الممتاز نظرا لتخلفه بفارق 11 نقطة كاملة عن يونايتد المتصدر كان المجد الاوروبي آخر فرصة واقعية للفريق لانقاذ موسمه.
ولم يبخل النادي على انشيلوتي بصفقات قوية كان ابرزها انضمام المهاجم فرناندو توريس لتشلسي في صفقة قياسية بريطانية بلغت قيمتها 50 مليون جنيه استرليني (81.7 مليون دولار) في كانون الثاني (يناير) الماضي لكن اللاعب الاسباني لم يسجل أي هدف حتى الان وظهر عليه الافتقار إلى الثقة أمام يونايتد.
وقال فيرغسون ان انشيلوتي "اضطر" إلى الدفع بتوريس نظرا للمبلغ الكبير الذي دفع نظير التعاقد معه واعترف المدرب الايطالي نفسه بأنه "ربما" ارتكب خطأ في الدفع به منذ البداية على حساب الهداف ديديه دروغبا الذي حل مكان اللاعب الاسباني في بداية الشوط الثاني.
وبدلا من القاء اللوم على أدواته يشتهر ابراموفيتش بسجله القاسي في التخلص من المدربين ولن يمنع بقاء عام في عقد انشيلوتي مع تشلسي مالك النادي من اتخاذ اي خطوة يراها مناسبة.
واقيل افرام غرانت من منصبه بعد ثلاثة ايام فقط على خسارة الفريق في نهائي دوري ابطال اوروبا 2008 بركلات الترجيح امام يونايتد رغم انه قاد تشلسي لاحتلال المركز الثاني في ثلاث مسابقات في ذلك الموسم وهو أكثر مما حققه انشيلوتي هذا العام.
كما أقيل كلاوديو رانييري مواطن انشيلوتي من منصبه في 2004 رغم قيادته تشلسي لاحتلال المركز الثاني في الدوري وكان افضل مركز يحققه الفريق في نصف قرن كما بلغ الدور نصف النهائي لدوري الابطال.
وحل مكانه البرتغالي جوزيه مورينيو الذي حصل على لقبين للدوري ولقبين لكاس رابطة الاندية الانجليزية ولقب لكاس الاتحاد الانجليزي لكن المدرب "الاستثنائي" لم يحصل على اللقب الاوروبي وغادر في 2007 بعد خلاف مع ابراموفيتش.
وقاد انشيلوتي تشلسي إلى تحقيق الثنائية المحلية الموسم الماضي، لكن بعد ان ظهر ابراموفيتش وهو يسند ذقنه على راحتيه اثناء مشاهدته للمباراة على ملعب "أولد ترافورد" تحوم شكوك حول مستقبل المدرب الايطالي.-(وكالات)
التعليق