برشلونة وريال مدريد يخوضان بروفة محلية أخيرة قبل "الكلاسيكو"

تم نشره في السبت 9 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً
  • مهاجم ريال مدريد ايمانويل أديبايور يتمنى مواصلة تألقه عند لقاء أتلتيك بلباو الليلة -(رويترز)

مدريد - يخوض الغريمان التقليديان برشلونة المتصدر وملاحقه ريال مدريد البروفة الأخيرة قبل تحديد مصير البطولة في الفصل الثاني من موقعة الـ"كلاسيكو"، وذلك عندما يتواجه الاول مع ضيفه ألميريا والثاني مع مضيفه اتلتيك بلباو اليوم السبت في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم والتي تشهد يوم غد الاحد مواجهة نارية بين فالنسيا وفياريال اللذين يتنافسان على التأهل المباشر إلى دوري ابطال اوروبا.
على ملعب "كامب نو"، سيكون برشلونة امام مهمة سهلة في مواجهة ضيفه الميريا متذيل الترتيب، ومن غير المرجح ان يواجه النادي الكاتالوني صعوبة تذكر في تحقيق فوزه الثالث عشر على التوالي في ملعبه، والمحافظة على أقله على فارق النقاط الذي يفصله عن غريمه ريال مدريد قبل ان يتواجه مع الاخير في المرحلة المقبلة على ملعب "سانتياغو برنابيو" في موقعة مصيرية ستحدد بنسبة كبيرة هوية البطل خصوصا في حال فوز الضيوف او التعادل.
ويبتعد برشلونة في الصدارة بفارق 8 نقاط عن ريال مدريد بعد فوزه في المرحلة السابقة على مضيفه فياريال (1-0) والخسارة المفاجئة التي مني بها النادي الملكي على يد ضيفه سبورتينغ خيخون (0-1).
ويدخل فريق المدرب جوسيب غوارديولا إلى مباراة ألميريا بمعنويات مرتفعة جدا بعدما قطع أكثر من نصف الطريق إلى الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا بفوزه الكبير على ضيفه شاختار دانييتسك الاوكراني (5-1) الأربعاء الماضي في ذهاب ربع النهائي.
في المقابل، يبحث ريال مدريد عن الاحتفاظ بآماله في منافسة غريمه الكاتالوني على اللقب عندما يحل ضيفا على اتلتيك بلباو الخامس في مباراة ليست سهلة على الاطلاق.
ويأمل مدرب ريال البرتغالي جوزيه مورينيو أن ينجح فريقه في تناسي هزيمة المرحلة السابقة امام خيخون الذي اوقف مسلسل انتصارات النادي الملكي على ارضه هذا الموسم عند 22 فوزا على التوالي في جميع المسابقات واسقطه في معقله للمرة الاولى.
واوقف خيخون ايضا مسلسل المباريات التي خاضها مورينيو على ارض الفرق التي اشرف عليها دون هزيمة في الدوري عند 150 على التوالي لان الهزيمة الاخيرة للمدرب الفذ بين جماهير فريقه تعود الى 23 شباط (فبراير) 2002 عندما خسر بورتو امام بيرا مار (2-3) في الدوري البرتغالي (38 مباراة مع بورتو و60 مع تشلسي الانجليزي و38 مع انتر ميلان الايطالي و14 مع ريال مدريد).
وتشكل الهزيمة الاولى لريال منذ سقوطه امام اوساسونا (0-1) في 30 كانون الثاني (يناير) الماضي، ضربة قاسية لحظوظ النادي الملكي في لقب الدوري وقد بدت اشارات الاستسلام واضحة على مدربه مورينيو الذي قال بعد خسارة المرحلة الماضية: "كنا ندرك حدودنا. اللاعبون أموات. الحظ جزء من كرة القدم وخصومنا تمتعوا بكل شيء على عكسنا".
وفي معرض رده على سؤال حول حظوظ فريقه باللقب وذلك قبل فوز برشلونة على فياريال، أجاب مورينيو "من الناحية الحسابية لم يحسم الدوري حتى الآن. لكن من الناحية الواقعية، اذا توسع الفارق من خمس نقاط الى ثمانية فستصبح حظوظنا مستحيلة".
وواصل مورينيو الذي استعاد خدمات مواطنه كريستيانو رونالدو والبرازيلي مارسيلو في مباراة الثلاثاء الماضي امام توتنهام الانكليزي (4-0) في ذهاب ربع نهائي دوري الابطال، "لا يمكن توقع كرة القدم. حصلنا على الكثير من الفرص للتسجيل.. وفي نهاية المطاف لم يكن بامكاننا الاكتفاء بالدفاع وكنا مطالبين بالتسجيل. التعادل 0-0 كان سيعتبر نتيجة سيئة ايضا ولو اردنا اللعب من اجل التعادل 0-0 لفعلنا ذلك منذ البداية".
وفي المعسكر الكاتالوني حذر غوارديولا من الثقة الزائدة التي قد تكلف فريقه اللقب، مضيفا "نحن نسير بشكل جيد هذا الموسم فقد فزنا بكأس السوبر في بدايته كما اننا نسير حتى الآن بشكل جيد في البطولات الثلاث وقد وسعنا الفارق إلى 8 نقاط في الدوري. بهذا الفارق ومع بقاء 8 مباريات فقط، فانت لن تخسر الدوري الا اذا اعتقدت انك قد فزت بها منذ الآن".
ومن المؤكد ان برشلونة سيقطع شوطا كبيرا نحو الظفر باللقب للمرة الحادية والعشرين في تاريخه في حال تمكن من تجنب الهزيمة امام ريال مدريد في معقل الأخير "سانتياغو برنابيو" عندما يواجهه السبت المقبل في موقعة الـ"كلاسيكو" التي كان حسم فصلها الاول بخماسية نظيفة في ملعبه "كامب نو".
وسيكون الغريمان التقليديان على الموعد ايضا في نهائي مسابقة الكأس المحلية بعد اربعة ايام على مباراتهما المرتقبة في الدوري، كما ارتسمت في الافق مواجهة اخرى بينهما في نصف نهائي دوري ابطال اوروبا، وذلك بعد الفوزين الكبيرين اللذين حققاهما على شاختار دونتسك وتوتنهام في ذهاب ربع النهائي، ما يعني ان الفريقين سيتواجهان في اربع مناسبات خلال اقل من 20 يوما.
وعلى ملعب "ميستايا"، يأمل فالنسيا ان يستغل عاملي الارض والجمهور على افضل وجه عندما يواجه فياريال الذي ينافس فريق المدرب اوناي ايمري على المركز الثالث المؤهل مباشرة الى دوري ابطال اوروبا.
وكان فالنسيا انتزع المركز الثالث من فياريال في المرحلة السابقة بعد فوز الاول على مضيفه خيتافي 4-2 وخسارة الثاني امام ضيفه برشلونة (0-1)، علما بان فريق "الغواصة الصفراء" الذي فاز اول من أمس على ضيفه تفنتي انشيده الهولندي 5-1 في ذهاب ربع نهائي الدوري الاوروبي، لم يخرج فائزا من ملعب "ميستايا" منذ 26 آب (اغسطس) 2008 عندمما تغلب على مضيفه 3-0 مستفيدا لعب الاخير بتسعة لاعبين.
وفي المباريات الاخرى، يلتقي اليوم السبت ريال مايوركا مع اشبيلية، ويوم غد الاحد ملقة مع ديبورتيفو لا كورونيا، وراسينغ سانتاندر مع ليفانتي، وسبورتينغ خيخون مع اوساسونا، وهيركوليس مع اسبانيول، واتلتيكو مدريد مع ريال سوسييداد، على ان تختتم بعد غد الاثنين بلقاء ريال سرقسطة وخيتافي. -(أ ف ب)

التعليق