جمهور الكرة المصري يتحول لدوري ابطال أوروبا وسط خيبة أمل محلية

تم نشره في السبت 9 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً

القاهرة - تجتذب مباريات دوري ابطال أوروبا لكرة القدم اعدادا متنامية من عشاق كرة القدم المصريين المحبطين ازاء نتائج منتخب بلادهم وانديتهم المفضلة.
وتوقف نشاط كرة القدم في مصر منذ 25 كانون الثاني (يناير) اثر احتجاجات شعبية أدت الى الاطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك.
ويشعر عدد من المشجعين بالاحباط ازاء نتائج منتخب مصر بطل افريقيا سبع مرات الذي يواجه مأزقا صعبا في تصفيات كأس الامم الافريقية 2012 التي ستقام في الغابون وغينيا الاستوائية.
وخسر منتخب مصر بطل افريقيا اعوام 2006 و2008 و2010 على التوالي خارج ملعبه امام جنوب افريقيا 1-0 في الشهر الماضي لتتضاءل فرصه في بلوغ نهائيات البطولة الاقليمية المقبلة، وكان منتخب مصر تعادل على ملعبه مع سيراليون 1-1 ثم خسر خارج ارضه امام النيجر 1-0.
ولم تكن الاندية افضل حالا إذ تأثرت بشدة بسبب توقف المنافسات وودع الزمالك أحد الاندية ذات الشعبية دوري ابطال افريقيا بعد الخسارة امام الافريقي التونسي.
ورغم صعوده الى دور الستة عشر بدوري ابطال افريقيا على حساب سوبر سبورت من جنوب افريقيا الا ان الاهلي بطل مصر لم يقدم عروضا مقنعة ايضا.
وبات الكثير من المصريين ومعظمهم من الشباب يجدون متعتهم في متابعة مباريات دوري ابطال اوروبا وأصبح لاعبون مثل ليونيل ميسي وتشافي وكريستيانو رونالدو وواين روني محور الاهتمام لدى الكثيرين.
وبعد تقلص ساعات حظر التجوال الى ثلاث ساعات فقط يوميا باتت المقاهي تكتظ بالرواد اثناء مباريات اندية أوروبية مثل برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد وتشلسي.
واكتظت المقاهي يوم الاربعاء الماضي بالرواد ووضع بعضها أجهزة تلفزيون ومقاعد اضافية لمواجهة الزحام المتوقع، ويؤكد حسن وهو نادل في احدى المقاهي بالقاهرة ان دوري ابطال اوروبا له استعدادات خاصة.
وقال بينما يقدم لأحد الزبائن قدحا من القهوة "دوري ابطال اوروبا مصدر رزق رائع. انه يعوضنا عن فترات الاغلاق المبكر بسبب حظر التجول".
واضاف "نفرض رسما اضافيا للجلوس على المائدة بخلاف المشروبات التي يتناولها الزبون. أجمل ما في الامر انه لا خوف من حدوث مشاجرات كالتي وارد حدوثها عند مباريات القمة المحلية (بين الاهلي والزمالك)".
ويحرص محمود وهو محاسب على مشاهدة مباريات البطولة يومي الثلاثاء والاربعاء وان كان فريقه المفضل هو مانشستر يونايتد، وقال محمود وهو يدخن النرجيلة "انها بطولة رائعة من جميع الاوجه.. لاعبون رائعون وملاعب رائعة. انها جنة كرة القدم".
واضاف "لا مجال للمقارنة بالفاشلين هنا. هل رأيت المهزلة التنظيمية في مباراة الافريقي؟ انها فضيحة. لا يحدث ذلك هناك قط".
وكان يشير إلى نزول جماهير الزمالك ارض الملعب قبل دقائق من نهاية مباراة امام الافريقي في دور الـ32 بينما كان فريقها متقدما 2-1 وهي نتيجة تعني خروجه من البطولة اذ خسر الفريق المصري ذهابا 4-2 في تونس.
وتجد قمصان لاعبي هذه الأندية سوقا كبيرة حتى وان كانت معظمها منتجات مقلدة، وفي وسط القاهرة وقف باعة جائلون يعلنون عن بضاعتهم وقد تحلق حولهم الكثيرون.
وقال احدهم لم يرغب في ذكر اسمه "نعم انها بضاعة مقلدة لكن ماذا نفعل. القمصان الاصلية غالية الثمن جدا. الناس يريدون قمصانا رخيصة".
ووسط الجمع الذي تحلق حول البائع قال أيمن وهو طالب جامعي "أحب برشلونة جدا. (ليونيل) ميسي هو لاعبي المفضل". -(رويترز)

التعليق