مسرحية "أوراق الحب" لمجد القصص: لوحات مشهدية حول الألم الإنساني

تم نشره في الجمعة 8 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً
  • ممثلون يجرون بروفات لمسرحية "أوراق الحب" التي تعرض منتصف الشهر الحالي-(بترا)

عمان–  تجري الاستعدادات لإطلاق عروض المسرحية الأردنية الجديدة "أوراق الحب"، للمخرجة مجد القصص منتصف الشهر الحالي برعاية وزير الثقافة طارق مصاروة.
المسرحيَّةُ المستمَدَّةُ أحداثها عن نص الروائية ليلى الأطرش تتكئ أحداثُها على مشهدية تنهَلُ من فيزيائية الجسد والعزف النقري.
تتضمَّنُ المسرحيَّةُ عشر لوحات تأخذُ عناوينَ متباينة على غرار: الاحتفال، الملجأ، البوح، النفاق، الصرخة الأولى، مواجهة الموت، تضحية النساء، والصرخة الثانية والأخيرة"، جميعها تمثِّلُ شرائحَ اجتماعية متنوِّعَة تحتفل بعيد الحب في أتون أحداث جسيمة يعيشها المجتمع الإنساني المعاصر، جراءَ التحوُّلات والتطورات السياسية والاجتماعية والبيئية والثقافية.
تقولُ المخرجة القصص إنَّ العمَلَ الذي يجيءُ بالتعاون بين وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى وفرقة المسرح الحر، بدأت فكرته بعد سلسلة من الاتصالات والجلسات مع الروائية الأطرش، بغية تقديم عمل مشهدي نابض بالحب، رغم كلِّ المعوِّقات التي تواجه العالم من حروب وكوارث ونزعات فكرية. وتضيفُ القصص التي تحمل شهادة الماجستير في فيزيائية الجسد من انكلترا وصاحبة العديد من الأعمال المسرحية اللافتة مثل "قبو البصل" و"الملك لير صوفيا" و"أبيض أسود" و "بلا عنوان"، إنَّ العمَلَ الجديد "أوراق الحب"، ينثر أمام المتلقي رسائلَ إنسانية تنهَضُ على الأحاسيس والمشاعر والعواطف الدافئة، حتى يستمرَّ الحبُّ والتواصل بين الناس من دون تمييز.
وترى المخرجة أنَّ العمَلَ يقفُ إلى جانب التفاؤل وفي مواجهة التشاؤم تجاه الحب بين البشر، ويُرسِّخُ مقولة أنَّ الإنسان قادر على تجاوز الآلام والفقر والأمراض والخوف وجميع الأخطار بإرادة وتصميم قويين، مهما اشتدَّت وطأة تلك القوى المعاندة للفرح والحب والطمأنينة.
وتعتبر القصص أنَّ المسرحية تُقدِّمُ لوحاتها في شكل ومضمون مغايرين للمسرح السائد، حيثُ تنهجُ أسُسَ وأحكام وقواعد المسرح التجريبي، مبيِّنَة أنَّ نصَّ المسرحية يجنَحُ إلى القصيدة الشعرية التي عملت على مسرحته بمفردات وعناصر الإخراج الحديثة، إلى نص درامي يحتكمُ إلى المشهدية البصرية والدرامية داخل أجواء مليئة بالقصص والحوارات الإنسانية الزاخرة بتلك الإيقاعات المعتمدة على أدوات بسيطة وغير مألوفة إلى جانب ترانيم وأغنيات شهيرة ذات إيحاءات ودلالات عميقة المضامين بصحبة عزف على آلة العود وحركات الممثلين الراقصة الاعتيادية أو التي تسير وفق أنماط تجريبية حديثة ومبتكرة.
يضطلع بأداء الأدوار الرئيسة بالعمل: أريج الجبور وجويس الراعي وديما سويدان ورائد شقاح ومحمد بني هاني ومرام أبو الهيجاء ونبيل سمارة ونهى سمارة ومحمد عوض الولي وهناك وسام قطاونة في التأليف الموسيقي وجميلة علاء الدين في تصميم الديكور والأزياء.

(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تصيح معلومة (جيد جدا)

    الجمعة 8 نيسان / أبريل 2011.
    اود كمخرجة للعرض ان انوه ان مسرحية اوراق للحب ليست مأخوذة او مقتبسة من اية رواية للكاتبة الاديبة الكبيرة ليلى الاطرش بل هو عمل مسرحي تم كتابته من قبلها خصيصا للمسرح، كما اود التنويه الى ان الكاتبة قد كتبت النص بلغة شاعرية كبيرة والتي فجرت امامي الكثير من الصور المسرحية وتناولت الكثير من القضايا الانسانية التي لم تطرق على المسرح من قبل ولم يلامسها احد ، ولولا جهدها الكبير لن يصل لكم هذا العمل يوم الجمعة القادمة