عقار تقليل الكولسترول يزيد من احتمال إصابة المرضى بالسكري

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً
  • المناطق الدماغية التي تحس بالألم هي نفسها المرتبطة بالرفض الاجتماعي وفق دراسة حديثة-(أرشيفية)

دبي- أثبتت دراسة حديثة وجود صلة بين تناول جرعات كبيرة من دواء تخفيض الكولسترول المعروف بـ" Lipitor" وزيادة مخاطر الإصابة بالبول السكري النوع الثاني، خصوصا إذا كانت لديهم العديد من عوامل الخطورة الأخرى للإصابة بالمرض.
وهناك عدد من الدراسات الأخرى ربطت بين عقار "Lipitor" وغيره من عقارات تقليل الكولسترول الأخرى وبين زيادة مخاطر الإصابة بالسكري.
وأكدت هذه الدراسة، التي اعتمدت على بيانات من ثلاث تجارب إكلينيكية موسعة، على وجود تلك الصلة، إلا أنها أيضاً اقترحت أن الخطورة قد تزيد عند الأشخاص الذين لديهم عوامل خطورة كبيرة للإصابة بالبول السكري نوع 2 مثل؛ الوزن الزائد وزيادة السكر في الدم وزيادة الدهون الثلاثية في الدم بالإضافة لضغط الدم المرتفع.
"هذه العوامل الأربعة تبدو جيدة للتفرقة بين الأشخاص الذين يواجهون مخاطر كبيرة أو محدودة للإصابة بمرض السكر مع تناول عقار Lipitor" وفق تصريح قائد البحث د. ديفيد واترز من جامعة كاليفورنيا الذي أضاف أن إدارة معامل الخطورة تلك مثل تقليل الوزن مثلاً يمكن أن يكون مهماً لمنع أي مخاطر إضافية لمرض البول السكري، مؤكدا أن ارتباط مخاطر الإصابة بالسكر بعقار ستاتين محدودة: "النقطة المهمة هنا هو أن مخاطر بدء الإصابة بالسكري ومضاعفاته تفوقها فوائد الستاتين في تقليل الوفاة بسبب أمراض القلب وهبوط القلب والسكتة".
واعتمدت نتائج الدراسة التي نشرت مؤخراً بجريدة الكلية الأميركية للقلب، على بيانات ثلاث تجارب إكلينيكية قارنت بين تناول جرعات كبيرة من "Lipitor" وتناول جرعة صغيرة من الستاتين أو علاجات وهمية عند مرضى القلب.
في التجربة على العلاج الوهمي وجدت الدراسة أن مستخدمي الـ" Lipitor" يعانون مخاطر أعلى للإصابة بمرض السكري في خلال خمسة أعوام.
وتضمنت هذه التجربة 3,800 بالغ ممن لا يعانون مرض السكر عند بدء الدراسة وجميعهم عانى يوماً من السكتة أو نوبة قلبية محدودة.
عندما أخذ واترز عوامل أخرى في الاعتبار مثل؛ العمر والوزن والتدخين تبين أن عقار Lipitor يرتبط بـ 37 % زيادة في مخاطر الإصابة بالسكر مقارنة بالعلاج الوهمي.
إلا أن نظرة متفحصة أوضحت أن المخاطر الإضافية تبدو أنها قاصرة على المرضى الذين يعانون بعوامل الخطورة الأربعة لمرض السكري.
ولم يجد فريق البحث صلة قوية بين تناول جرعات عالية من عقار Lipitor ومخاطر الإصابة بالسكري في التجربتين الأخيرتين.
بالرغم من توصية واترز وزملائه بفريق البحث بضرورة متابعة الأطباء لتأثير العقار على المرضى فيما يختص بفرصة إصابتهم بمرض السكري إلا أنه عاد وأكد أن منافع هذا العقار تفوق مضاره عند المرضى الذين يعانون أمراضا بالقلب أو لهم تاريخ إصابة بالسكتة.
ويمكن لهؤلاء المرضى اللجوء في البداية لممارسة التمارين وتغيير النظام الغذائي لتقليل نسبة الكولسترول من دون الحاجة لتناول عقار بأعراض جانبية خطيرة.

(العربية.نت)

التعليق