تعادل غير عادل لمنتخب الكرة أمام كوريا الشمالية

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2011. 02:00 صباحاً
  • مجموعة من لاعبي المنتخب يحتلفون بتسجيل هدف في المرمى السوري في كأس امم اسيا بالدوحه (الغد)
خالد الخطاطبة
عمان - خرج المنتخب الوطني لكرة القدم بتجربة مفيدة ومثمرة، امام منتخب كوريا الشمالية في المباراة الودية التي جرت امس على ملعب الشارقة في الإمارات، وانتهت بالتعادل بنتيجة 1-1، في إطار المعسكر التدريبي الذي اختتمه المنتخب امس في الشارقة استعدادا لمنافسات تصفيات كأس العالم.
وسجل هدف التقدم للمنتخب اللاعب حسن عبدالفتاح في الدقيقة 29، قبل ان يسجل الكوري الشمالي سونغ شول هدف التعادل في الدقيقة 34.
وكان المنتخب قد تعادل في المباراة الودية الاولى بالشارقة امام الكويت بنتيجة 1-1.
وتعود بعثة المنتخب الى عمان في الثانية بعد ظهر اليوم الاربعاء، حيث سيلتحق اللاعبون بأنديتهم استعدادا لاستئناف مباريات دوري المحترفين يوم الاثنين المقبل.

هدف بهدف
بدأ المنتخب الوطني مباراته أمام كوريا الشمالية، بشكل جيد، معتمدا بالدرجة الاولى على طرفيه اللذين تواجد فيهما خليل بني عطية وأمامه عامر ذيب في الميمنة، وباسم فتحي وأنس حجة في الميسرة، ونشط حجة في محاولة شن الهجمات التي شكلت قلقا لمدافعي كوريا الشمالية، خاصة وأن حسن عبدالفتاح أجاد إسناد زملائه في الطرفين، الى جانب واجبه كمهاجم ثان خلف أحمد هايل الذي لعب وحيدا في المقدمة، ليمنح ذلك فرصة اولى لمنتخبنا عن طريق تسديدة بهاء عبدالرحمن التي مرت بجانب مرمى الحارس الكوري هيونغ، واستعان المنتخب بالثنائي بشار بني ياسين وأنس بني ياسين لحماية العمق الدفاعي امام مرمى لؤي العمايرة، مما أبعد شبح الخطورة على المرمى في الدقائق الاولى، قبل أن تتحول الامور لصالح المنتخب الكوري الشمالي الذي بدأ بسحب البساط من تحت اقدام لاعبينا في الوسط، مستفيدا من مبالغة بهاء عبدالرحمن وشادي ابو هشهش في العودة للواجبات الدفاعية، مما خلق مساحات واسعة امام الكوريين في الوسط، استثمرها الكوريون الذين اعتمدوا على نقل الكرات السريعة ومن اللمسة الاولى، مما منح شول ينغ وسونغ شول فرصة اقتحام دفاعات المنتخب وتهديد مرمى العمايرة.
ولاحت الفرصة الاولى لكوريا عندما تسلم باك نام شول كرة داخل الجزاء، تدخل بشار في الوقت المناسب قبل ان يسددها المهاجم ارتدت من بشار الى العمايرة، تبعه بارك تشول بتسديدة على الطاير مرت قريبة من مرمى المنتخب.
ورغم الأفضلية النسبية للكوريين في الثلث الثاني من الشوط، الا ان منتخبنا نجح في اقتناص هدف الافتتاح عن طريق اللاعب حسن عبدالفتاح في الدقيقة 29، عندما استثمر اللاعب الكرة على مشارف الجزاء، ليسدد كرة قوية، ارتطمت بالمدافع قبل ان تواصل مسيرها الى المرمى هدف الافتتاح، الذي أثار الكوريين الذين تقدموا بكل قوة للتعديل، وكان لهم ما أرادوا في الدقيقة 34 عندما استخلص لاعب الوسط الكوري الكرة من حسن من دون ان يحتسب الحكم خطأ، ليشن هجمة سريعة تبادل خلالها المنتخب الكروي الكرة على مشارف الجزاء لتصل الى سونغ شول الذي راوغ بشار بسهولة لينفرد ويسدد كرة قوية على يمين العمايرة محرزا هدف التعادل، ليعود المنتخب الى وضعه الطبيعي بحثا عن التقدم، حيث بذل احمد هايل مجهودا مضاعفا في احد الكرات التي خلصها لنفسه داخل الجزاء قبل ان يمررها الى حسن الذي أهداها بدوره على طبق من ذهب لأنس حجة، ليواجه المرمى من الجهة اليسرى، ولكنه سدد كرة ضعيفة أمسكها الحارس هيونغ، رد عليه شول ينغ بتسديدة أمسكها العمايرة، لينتهي الشوط الاول بالتعادل 1-1.

تفوق أردني
شهد الشوط الثاني تفوق أردني واضح وصريح، ترجمه نجوم الفريق الى فرص خطيرة، بدأها احمد عبدالحليم بديل حجة، بكرة حرة مباشرة ابعدها الحارس الكروي لركنية، نفذها نفس اللاعب لتحدث دربكة امام مرمى هيونغ، قبل ان يبعدها الدفاع، ليبدأ بعدها المنتخب الوطني ببسط تفوقه على الملعب، مما دفع لاعبي كوريا للتراجع الى المواقع الدفاعية، وبالتالي منح ظهيري المنتخب باسم وبني عطية فرصة التقدم للإسناد، ونشط ذيب الذي مرر كرة ذكية الى حسن الذي لعبها بدوره عرضية ذهبت للجهة اليسرى لتتهيأ الكرة عرضية مرة اخرى، وتصل الى عبدالفتاح الذي واجه المرمى من زاوية ضيقة، ولكنه سدد كرة قوية على الطاير علت المرمى الكوري، وعاد عبدالحليم ليرسل كرة حرة مباشرة مرت فوق المرمى بقليل، تبعها الثلاثي هايل وحسن وذيب بسلسلة تمريرات وصلت في النهاية الى ذيب الذي اقتحم الجزاء وحاول إرسال كرة عرضية ابعدها المدافع سونغ تشو الى ركنية.
وفي لمحة ذكية، رمق عبدالحليم حارس كوريا الشمالية خارجا عن مرماه، ليرسل كرة من مسافة بعيدة مرت فوق المرمى بقليل في فرصة أردنية خطيرة، رد عليها منتخب كوريا عن طريق البديل نام شول الذي تبادل الكرة مع تسونغن ليقتحم الجزاء ويهم بالتسديد لولا فدائية بشار التي أبعدت الخطر، لتشهد الدقائق التالية اجراء تبديلات للمنتخب، حيث اشترك ثائر البواب مكان هايل، تبعه دخول حمزة الدردور مكان ذيب، ثم عبدالله ذيب مكان حسن، قبل ان يدخل سليمان السلمان مكان بني عطية، ليضطر المدير الفني عدنان حمد في الدقائق الاخيرة لاستبدال عبدالحليم بياسين البخيت بعد اصابة الاول، لتشاء الصدفة ان يتعرض البخيت لاصابة في الرأس في اول لمسة للكرة، الا ان أكمل المباراة التي شهدت تفوقا واضحا لمنتخبنا قبل ان ينهي الحكم الاماراتي عبدالله العاجل المباراة بالتعادل 1-1.

حمد راض عن الأداء وفحوصات طبية لعبدالحليم

أبدى المدير الفني للمنتخب عدنان حمد رضاه عن اداء المنتخب امام كوريا الشمالية، معتبرا ان اللقاء حقق اهدافه من خلال الاطمئنان على مستوى اللاعبين، بمن فيهم البدلاء، معتبرا ان معسكر الشارقة كان ناجحا.
خضع لاعب المنتخب احمد عبدالحليم لفحوصات طبية امس، بعد الاصابة التي تعرض لها في المباراة، بانتظار ان يكون قد حصل على تشخيص كامل للإصابة ليلة أمس، بعد زيارته للطبيب.
التعليق