علماء أردنيون واسرائيليون يبدأون التحضير للمشروع الاكاديمي المشترك

تم نشره في الخميس 20 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

عمان- بدأ علماء أردنيون وإسرائيليون بجمع عينات لنباتات على امتداد شاطئ البحر الميت في إطار المشروع المشترك  للمركز الأكاديمي على الحدود بين البلدين، مع أن الجانبين "لم يتفقا بعد على قضايا شائكة تتعلق في المجالات اللوجستية وبوضعية المنطقة الحدودية في وادي عربة"، على ما أفاد مصدر دبلوماسي.

ووضع الأردن وإسرائيل حجر الأساس  لمركز "رأب الصدع" الاكاديمي في آذار (مارس) الماضي لإقامة معهد أبحاث مشترك على قطعة أرض  تبلغ مساحتها 600 دونم.

ونقلت وكالة الأسوشيتد برس مؤخرا ان العلماء جمعوا العينات الثلاثاء الماضي في أول تعاون من نوعه" للمشروع الذي يسعى إلى "تحفيز التعاون العلمي بين البلدين" اللذين تربطهما معاهدة سلام منذ عام 1994.

وقال مصدر دبلوماسي "ان الاجتماعات بين الجانب الأردني والاسرائيلي متكررة وذلك للبحث في "صياغة قوانين جديدة ترتبط بحالة المنطقة وقضايا أخرى تتعلق بالتأمين وأمور لوجستية"، والتي وصفها "بالمعقدة".

ولم تتوفر أي معلومات حديثة لدى الجهات الحكومية حول هذا المشروع، وبينت الأسوشيتد برس أن الأردن وإسرائيل "اتفقا على تحريك الحدود بين البلدين بواقع كيلومترات من أجل إقامة مركز الأبحاث المعني في مواضيع علم الأحياء والحاسوب بمشاركة باحثين أميركيين وإسرائيليين وأردنيين، إضافة إلى طلبة من الأردن وإسرائيل".

وسيتم تمويل بناء المعهد بتبرعات من صناديق أبحاث ورجال أعمال أميركيين.

التعليق