بدء اختبارات المشاركين في جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية

تم نشره في الأحد 27 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

عمان-الغد- انطلقت أمس في كافة مديريات التربية والتعليم، الاختبارات البعدية للطلبة المشاركين في الدورة السادسة من جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية، التي تنظمها سنويا وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية، وتستهدف هذا العام مشاركة ما يزيد على 550 الف طالب وطالبة ممن تتراوح اعمارهم ما بين 9-17 سنة.

الاختبارات البعدية التي انطلقت في مدارس وزارة التربية والتعليم والثقافة العسكرية والتعليم الخاص ووكالة الغوث الدولية، وكذلك المدارس الواقعة ضمن جيوب الفقر والتي تشارك للمرة الاولى بدعم من وزارة التخطيط، ستستمر لغاية يوم 20 نيسان (ابريل) المقبل، يشرف عليها معلمو ومعلمات التربية الرياضية وفق لجان تحكيمية حيادية تضمن اخراج النتائج وفق أعلى معايير الشفافية والنزاهة.

وعبر أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمة والفنية رئيس مجلس ادارة اتحاد الرياضة المدرسية الدكتور أحمد عياصرة، عن ارتياحه لسير الاختبارات البعدية، مؤكدا في ذات السياق أن وزارة التربية والتعليم وشريكها الجمعية الملكية للتوعية الصحية قد عملا معا على توفير كل ما يلزم لانجاح الدورة السادسة من جائزة الملك للياقة البدنية.

وقال عياصرة: من دون المساس بأهمية الجانب التنافسي بين الطلبة والذي ننظر اليه باعتباره بيئة آمنة ومناسبة تعزز شخصية ابنائنا وبناتنا الطلبة، لغايات الوصول الى جيل متوازن من كافة الجوانب البدنية والصحية والسلوكية والانفعالية العاطفية، فاننا نسعى في ذات الوقت الى نشر ثقافة اللياقة البدنية بين ابناء المجتمع وتعزيز مفاهيم ممارسة النشاط البدني لديهم ليصبح جزءا من حياتهم اليومية.

وحسب رئيس قسم اللياقة البدنية في وزارة التربية والتعليم د. زايد هياجنة، فإنه من المقرر أن يتم اعتماد نتائج الاختبارات البعدية بعد تدقيقها من قبل قسم اللياقة البدنية في الوزارة، باعتماد البرنامج الالكتروني المحوسب لمعرفة اعداد الطلبة الحاصلين على معدلات تقع ما بين 50 - 100%.

وقال هياجنة: فور اعتماد نتائج الاختبارات البعدية ستقوم اللجان التحكيمية التي تشكلها وزارة التربية والتعليم بإجراء الاختبارات التحكيمية الوزارية لاعتماد النتائج النهائية للدورة السادسة من جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية، وعلى ضوء نتائج هذه الاختبارات سيتم تحديد الفائزين والفائزات بالمستويات الذهبية والفضية والبرونزية سواء على مستوى المدرسة أو المديرية والوزارة، حيث سيفوز بالميدالية الذهبية الطلبة الحاصلون على معدل يزيد على 95 % شريطة ان لا تقل اي من درجاته في اي من الاختبارات الخمسة المعتمدة في الجائزة عن 90 % فيما سيفوز الحاصلون على معدل عام يزيد على 90 % واقل علامة في اي من الاختبارات الخمسة لديه 70 % على الميدالية الفضية، ويفوز الطلبة الحاصلون على معدل عام يزيد على 85% بالميدالية البرونزية شريطة ان لا تقل أي من درجاته في واحد من الاختبارات الخمسة عن 50 %.

نشاط لافت في مدارس جيوب الفقر

وتشهد الدورة السادسة من جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية هذا العام مشاركة 100 مدرسة من المدارس الواقعة في مناطق جيوب الفقر، وذلك بدعم كامل من وزارة التخطيط حيث تم تزويد هذه المدارس بالأدوات الرياضية اللازمة لتطبيق الجائزة وتأهيل ملاعب بعض هذه المدارس، لتصبح بيئة آمنة لممارسة النشاط الرياضي وتمرينات الجائزة على حد سواء.

مدير مشروع جائزة الملك للياقة البدنية في الجمعية الملكية للتوعية الصحية سامر الكسيح، ثمن دور وزارة التخطيط في دعم مدارس جيوب الفقر للمشاركة في الجائزة وعبر عن سعادته بمشاركة طلبة هذه المدارس جنبا الى جنب مع طلبة مدارس العاصمة والمحافظات الأخرى.

وقال: إن مشاركة طلبة مدارس جيوب الفقر لأول مرة هذا العام يأتي في سياق استراتيجية جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية الرامية الى نشر ثقافة اللياقة البدنية بين كافة ابناء المجتمع الأردني، ونحن فخورون بما لمسناه من حراك رياضي غير مسبوق في هذه المدارس حيث يقبل الطلاب والطالبات على المشاركة في الجائزة بدعم وتشجيع من الأهالي الذين يساندون ابناءهم ويحثونهم على تحقيق نتائج متميزة.

التعليق