تقنية جديدة لقياس السمنة عند الأطفال

تم نشره في الخميس 3 شباط / فبراير 2011. 10:00 صباحاً

عمان-الغد- استطاع خبراء الصحة والتغذية في مايوكلينيك إيجاد طريقة جديدة لقياس السمنة في مراحل مبكرة عند الأطفال.

والطريقة الجديدة لقياس معدل السمنة عند الأطفال، هي قياس حجم العنق عند الطفل، للتحقق من وجود البدانة في مرحلة الطفولة، وهو أسهل من قياس مؤشر كتلة الجسم، رغم عدم استخدامها على نطاق واسع، لأنها ما تزال تقنية في مرحلة التطوير والبحث العلمي، ولكنها فعالة حتى الآن، بحسب الخبراء في مايوكلينيك.

وهذه الطريقة تمكن من تحديد الوزن والبدانة في الأولاد والبنات الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و18 عاما.

وفي العادة، يحسب مؤشر كتلة الجسم عند الطفل عن طريق قياس وزنه بالكيلوغرامات، وقسمته على ارتفاع الطفل في المتر المربع، حيث يقوم الطبيب بحساب كتلة الجسم "مؤشر كتلة الجسم"، ويحدد على الرسم البياني للنمو موقعه وفق العمر.

ومؤشر كتلة الجسم يساعد على توضيح ما إذا كان الطفل يعاني من زيادة في الوزن أم لا، وزيادته بالنسبة لعمره وطوله. ولكن مؤشر الكتلة للجسم، لا يعد عامل الكتلة العضلية الموجودة في الجسم، والتي تشكل كتلتها جزءا من وزن الجسم الكلي وعامل الاختلاف بين نمو الأطفال، وعليه، يجب على الطبيب النظر في نمو الطفل وتطوره لتحديد ما إذا كان وزنه صحيا أم لا.

وعلى عكس مؤشر كتلة الجسم، فإن قياس محيط العنق للطفل لتحديد السمنة واضح وسهل، فالطبيب يقوم بقياس المحيط بشريط حول الجزء الأبرز من عنق الطفل، ويقارنه بالقيم التي تشير إلى زيادة في الوزن والبدانة بحسب سن الطفل.

فحجم الرقبة هو المثل لقياس كمية الدهون في الجزء العلوي في الجسم من كتلة الجسم الكلية، وهو أمر مهم، لأن الدهون في الجزء العلوي يمكن أن تساعد على التنبؤ بالمضاعفات المرتبطة بزيادة الوزن والسمنة؛ مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب وانسداد مجاري التنفس والتوقف عن التنفس أيضا أثناء النوم.

لذا من المحتمل أن تكون هذه التقنية خلاصة لتنبؤات بدقة قياس مؤشر كتلة الجسم والحصول على نتيجة دقيقة لحماية الطفل من السمنة في مرحلة مبكرة وعلاجه.

عن موقع: www.mayoclinic.com

التعليق