عادات غذائية خاطئة تؤدي إلى زيادة الوزن

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً
  • عادات غذائية خاطئة تؤدي إلى زيادة الوزن

عمان- يشكو كثيرون من زيادة الوزن من دون اتباعهم أدنى جهد للتخلص من العادات الغذائية الخاطئة التي يمارسونها بشكل يومي وتسهم بشكل كبير في هذه الزيادة، ومن تلك العادات الغذائية الخاطئة:

- عدم تناول وجبة الفطور وتجويع الجسم لتناول وجبة أساسية واحدة كبيرة في وقت متأخر، وذلك بسبب العمل أو المشاغل اليومية أو المناسبات الاجتماعية والولائم، وأثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين لا يتناولون الفطور يأكلون كمية طعام أكبر خلال اليوم، ما يسهم في زيادة الوزن.

- الإفراط في تناول الطعام بشكل عام.

- تناول الأغذية بشكل متواصل عند الشعور بالجوع أو الشبع وعدم تنظيم مواعيد تناول الطعام؛ إذ يقع كثيرون في هذا الخطأ، وخصوصا سيدات البيوت اللواتي يتذوقن الطعام خلال الطهي بكمية وافية، إضافة إلى الوجبة الرئيسية، فضلا عن تناول ما يتبقى من الطعام الذي يزيد في أطباق الأطفال، ما يضاعف كمية الطعام والسعرات المتناولة خلال اليوم. كما أن الأشخاص الذين يعملون خارج المنزل ويتناولون المعجنات أو سندويشات الفول والفلافل والحمص والمسبحة عند الفطور، بالإضافة إلى الوجبات السريعة والشوكولاتة قبل تناول وجبة الغداء الرئيسية في المنزل، ترتفع لديهم كمية السعرات الحرارية المتناولة ويزيد وزنهم.

- الإفراط في تناول المشروبات الغازية والعصائر الجاهزة والوجبات السريعة؛ ما يزيد من الوزن ونسبة الدهون الثلاثية والكولسترول في الدم.

وأثبتت دراسات أجريت العام 2008، أن 32 % من الأطفال (من الفئة العمرية من 10 أعوام فما فوق)، يعانون من السمنة أو الوزن الزائد، وهؤلاء معرضون للمشاكل الصحية التي يعاني منها الأشخاص البالغون مثل؛ السكري من النوع الثاني، الضغط، ارتفاع الكولسترول في الدم، مشاكل القلب والشرايين.

- الإفراط في تناول الحلويات العربية الغنية بالسمنة والسكر والقشدة مثل؛ الكنافة والوربات والكعك والمعمول والحلويات الأجنبية الغنية بالكريما والحليب كامل الدسم والزيوت أو الزبدة مثل "التشيز كيك" والكيك مع الكريما والشوكولاتة بشكل يومي، ما يؤدي الى المشاكل الصحية المذكورة أعلاه مثل.

100 غرام كنافة بالجبن = 356 سعرا حراريا.

قطايف بالجبنة حجم وسط مقلية = 350 سعرا حراريا.

قطايف بالجبنة حجم وسط مشوية = 260 سعرا حراريا.

عوامة 100 غرام = 390 سعرا حراريا.

معمول بالجوز 100 غرام = 500 سعر حراري.

تشيز كيك 151 غراما = 500 سعر حراري.

كيكة شوكولاتة من دون كريما 44 غراما (قطعة واحدة) = 200 سعر حراري.

- الإفراط في تناول اللحوم واعتبارها خالية من السعرات والدهون، أو اتباع الأنظمة الغذائية التي تشجع على استهلاك اللحوم وتقلل أو تمنع النشويات نهائياً، وهذا يؤدي أيضاً الى ارتفاع في الدهون الثلاثية والكولسترول وتصلب الشرايين، كما أنها تسهم في خسارة الكالسيوم من العظام وتمنع عن الجسم فيتامينات موجودة في الفاكهة والحبوب.

- تناول الشاي والقهوة والنسكافيه المضاف إليه الكثير من السكر، ويبقى بعض الأشخاص كل اليوم من دون أكل ويتناولون من 8 إلى 12 كوبا من القهوة والشاي والنسكافيه، ما يزيد الوزن ويضر الأشخاص الذين يعانون من السكري من النوعين الأول والثاني.

- الإفراط في تناول الزيوت والمكسرات، والاعتقاد بأن زيت الزيتون لا يزيد من الوزن، وتحتوي الدهون على كميات عالية من السعرات الحرارية.

كل 1 غرام من الدهون يساوي 9 سعرات حرارية.

كل 1 غرام من النشويات أو البروتين يساوي 4 سعرات حرارية.

ملعقة صغيرة من زيت الزيتون تساوي 45 سعرا حراريا.

ملعقة طعام من زيت الزيتون تساوي 120 سعرا حراريا.

6 حبات جوز أو لوز تساوي 45 سعرا حراريا.

100 غرام لوز تساوي 650 سعرا حراريا.

ملعقة طعام مارجرين أو سمنة تساوي 45 سعرا حراريا.

- الجلوس من 4 إلى 6 ساعات يومياً لمشاهدة التلفاز أو استخدام جهاز الكمبيوتر أو "البلاي ستايشن"، وتناول الطعام خلال ذلك، ما يؤدي الى تناول كمية أكبر من الطعام وعدم الحركة.

- استخدام سكر الفاكهة بكميات مفتوحة على اعتبار أنه لا يزيد الوزن. ويختلف سكر الفاكهة بأنه 73 % أحلى من السكر العادي، ولذلك يستطيع مرضى السكري استخدامه بكمية أقل من السكر العادي، كما أنه يتحول الى سكر الدم بشكل تدريجي، ما يسهل على الجسم التعامل معه.

إلا أنه لا يمكن استخدام سكر الفاكهة للحرارة العالية مثل؛ الكيك والحلويات، واستخدامه بكميات كبيرة يمكن أن يتحول الى دهون على الكبد مثله مثل السكر العادي.

ملعقة صغيرة سكر فاكهة (فروكتوز) تساوي 14 سعرا حراريا.

ملعقة صغيرة سكر أبيض (سوكروز) تساوي 20 سعرا حراريا.

ملعقة طعام سكر فاكهة (فروكتوز) تساوي 42 سعرا حراريا.

- استخدام الأنظمة الغذائية العشوائية مثل النظام الأحادي الذي يشجع على تناول نوع واحد من المأكولات؛ مثل ثلاثة أيام فطور وغداء وعشاء فاكهة، ما يخل بالنظام الطبيعي للوجبات، وعند التوقف يستعيد الجسم الوزن بشكل شبه فوري.

هانية كريدية

اختصاصية تغذية

www.medicsindex.com

التعليق