حلم النهائي الأول عنوان اللقاء المرتقب بين أوزبكستان وأستراليا

تم نشره في الثلاثاء 25 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً
  • حلم النهائي الأول عنوان اللقاء المرتقب بين أوزبكستان وأستراليا

الدوحة - لم يسبق لمنتخبي استراليا أو اوزبكستان ان بلغا نهائي كأس آسيا لكرة القدم سابقا كون الأول يشارك في البطولة القارية للمرة الثانية، في حين بدأ المنتخب الثاني المشاركة فيها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في مطلع التسعينيات.

لكن الفرصة متاحة امامهما لخوض مباراة القمة للمرة الأولى عندما يلتقيان اليوم الثلاثاء على ستاد خليفة الدولي في الدور نصف النهائي من كأس آسيا 2011 المقامة حاليا في الدوحة.

سجل المنتخبين في البطولة متشابه، لأن الاوزبكي فاز في ثلاث مباريات على قطر الدولة المضيفة 2-0، والكويت 2-1، والاردن 2-1 ايضا، في حين تعادل مع الصين 2-2. في المقابل، حقق الاسترالي الفوز في ثلاث مباريات ايضا على الهند 4-0، والبحرين 1-0، والعراق بالنتيجة ذاتها بعد التمديد في ربع النهائي، بالاضافة إلى التعادل مع كوريا الجنوبية القوية 1-1.

وضرب المنتخب الاوزبكي، الذي يحتل المركز الـ108 في التصنيف العالمي وراء منتخبات مغمورة امثال هاييتي وغرينادا وحتى انتيغوا، بقوة في هذه البطولة من خلال بلوغه الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته.

وعلى الرغم من ضمه بعض النجوم امثال ماكسيم شاتكسيخ وسيرفر جباروف افضل لاعب في آسيا العام 2008، فان المنتخب الاوزبكي بقيادة مدربه فاديم ابراموف الذي استلم منصبه في نيسان (ابريل) العام 2010، يعتمد على اللعب الجماعي وموهبة بعض لاعبيه وخبرتهم في الملاعب الاوروبية وتحديدا الروسية والاوكرانية.

ويعترف المدرب الاوزبكي بتخوفه من مواجهة المنتخب الاسترالي الذي يملك لاعبوه خبرة في ابرز البطولات الأوروبية وتحديدا الدوري الانجليزي ويقول في هذا الصدد "نجح المنتخب الاسترالي في تخطي عقبة العراق حامل اللقب بفضل خبرة لاعبيه الكبيرة خصوصا بأن الأخير فريق قوي".

واضاف "ستكون مباراتنا ضد استراليا صعبة للغاية". بيد ان المدرب قلل من أهمية اعتماد استراليا على عامل اللياقة البدنية وقال في هذا الصدد "هذا العامل لا يقلقني على الاطلاق، انه امر ثانوي، عندما تدخل المباراة بذهنية قوية فانك تستطيع الفوز على أي منتخب".

وفي سؤال عما اذا كان المنتخب الاوزبكي تخطى الآمال التي وضعها ببلوغه نصف النهائي قال المدرب "عندما انطلقت البطولة قلت باننا جئنا لاحراز اللقب، لكن لم يصدقني احد".

وأكد ابراموف بان حارس المرمى اينياتي نيستيروف والمهاجم الكسندر غينريخ سيتماثلان للشفاء بعد تعرضهما لبعض الكدمات خلال المباراة الاخيرة ضد الأردن.

ويعول المدرب الاوزبكي ايضا على صاحب هدفي المباراة ضد الأردن اولوغبيك باكاييف وقال في هذا الصدد "لقد اصبح بطلا قوميا في اوزبكستان بعد تسجيله الهدفين في مرمى الأردن".

واضاف "قلت في بداية البطولة باني اعتمد على جميع لاعبي فريقي وان اللاعبين الاحتياطيين لديهم دور كبير يقومون به خلال هذه البطولة وهذا ما اكده باكاييف ضد الأردن. لقد منحته الفرص واستغلها افضل استغلال".

في المقابل، يعود الى صفوف منتخب استراليا جناح بلاكبيرن الانجليزي بريت ايمرتون الذي غاب عن المباراة ضد العراق لوقفه اثر نيله بطاقتين صفراوين في الدور الأول.

بيد ان المنتخب الاسترالي تعرض لضربة قوية باصابة لاعب وسطه المؤثر جايسون كولينا في ركبته ولن يتمكن من المشاركة في المباراة ضد اوزبكستان او في اللقاء النهائي في حال نجاح فريقه في تخطي عقبة منتخب وسط آسيا.

وكان كولينا خاض المباراتين الأولين لفريقه في البطولة الحالية ضد الهند (4-0) وضد كوريا الجنوبية (1-1)، لكنه غاب عن مباراة الجولة الثالثة في الدور الاول ضد البحرين (1-0)، ومباراة ربع النهائي ضد العراق في ربع النهائي (1-0).

واكد الجهاز الفني للمنتخب الاسترالي بان كولينا لن يستبدل باي لاعب آخر وقال مدرب المنتخب الالماني هولغر اوسييك "كنا نامل ان يكون جايسون جاهزا لخوض المباريات المقبلة لكن التقرير الطبي اشار الى عدم قدرته على ان يكون في كامل لياقته البدنية". واضاف "بعد مشاورات مع الجهاز الفني توصلنا الى نتيجة بانه من مصلحة كولينا ان يعود الى استراليا والخضوع لعلاج ركبته".

لاعبو منتخب أوزبكستان يحلمون بالتأهل إلى نهائي البطولة الآسيوية للمرة الأولى -(رويترز)

التعليق