تطوير طريقة جديدة للقسطرة القلبية عن طريق الرسغ

تم نشره في الثلاثاء 25 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً

عمان- طور فريق طبي من جامعة فاندربيلت بولاية تنسي الأميركية طريقة جديدة لعدد من عمليات القسطرة القلبية مثل؛ مخطط الشريان التاجي والرأب الوعائي وفقا لقول عضو الفريق الطبيب الأردني الاستاذ المساعد لأمراض القلب في الجامعة الدكتور أحمد جبر أبو حليمة.
وأضاف أن الأطباء تمكنوا من الوصول الى القلب من خلال الشريان الكعبري (راديال) الموجود في الرسغ.
وقال إن استخدام الشريان الكعبري لعمليات القسطرة القلبية والجراحات التاجية يتطلب مهارة كبيرة مقارنة بعمليات القسطرة التي كانت تجرى سابقا عن طريق الشريان الفخذي، وله فوائد كبيرة للمريض.
وأوضح ان هذه الطريقة تعتبر أسهل على المرضى من العملية التقليدية التي تجرى عن طريق الفخذ؛ حيث لا يعاني المريض من أي مشاكل على الإطلاق بعد مرور أربع وعشرين ساعة على إجراء العملية كما انه باستطاعة المريض الحركة بعد أقل من نصف ساعة من إجرائها.
وبين ان إجراء قسطرة قلبية لإنقاذ حياة مريض من خلال الشريان (الكعبري) يعتبر اقل ألماً للمريض وأقل مخاطر ومضاعفات جانبية من الطريقة التقليدية موضحا أن الطريقة الجديدة تقلل خطر ما بعد العملية الذي يرتبط بنسبة وفيات أعلى وتعقيدات أكثر وان إجراء العمليات من خلال الشريان الكعبري أكثر سلامة للمرضى خصوصا للذين يتناولون عدة أنواع من مميعات الدم.
وقال أبو حليمة إن التدخل الجراحي من جهة الشريان الكعبري يتطلب مهارة وخبرة واسعة وتدريبا إضافيا لطبيب القلب المعالج.
وأضاف ان استخدام الجراحة عبر الشريان الكعبري يعتبر نقلة نوعية في مجال التعلم ويتطلب أجهزة حديثة واختصاصيا للقلب يستطيع ان يطور المهارة المطلوبة لاستخدامها.
وأشار أبو حليمة الى انه تم تطبيق هذه العملية في أميركا على حالات قلبية معقدة وان 60 الى 70 بالمائة من التداخلات الجراحية القلبية تتم بهذه الطريقة.


 

التعليق