مانشستر يونايتد ينفرد بالصدارة مستغلا خسارة "سيتي"

تم نشره في الأحد 23 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً
  • مانشستر يونايتد ينفرد بالصدارة مستغلا خسارة "سيتي"

البريميرليغ

 

لندن - قاد البلغاري ديميتار برباتوف فريقه مانشستر يونايتد المتصدر إلى فوز كبير على ضيفه برمنغهام 5-0 بتسجيله ثلاثية، وحذا حذوه الهولندي روبن فان بيرسي بتسجيله اهداف المباراة التي فاز فيها ارسنال على ضيفه ويغان اثلتيك 3-0 أمس السبت في افتتاح المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

على ملعب "اولد ترافورد"، فرض برباتوف نفسه نجما مطلقا للمباراة وقاد "الشياطين الحمر" للابتعاد في الصدارة مؤقتا عن ملاحقه وجاره مانشستر سيتي الذي سقط أمام مضيفه أستون فيلا بهدف يتيم أحرزه المهاجم القادم حديثا من سندرلاند دارين بنت في الدقيقة 18.

وهذه المرة الثالثة هذا الموسم التي يسجل فيها برباتوف ثلاثية أو أكثر في مباراة واحدة، وكانت الاولى في مرمى ليفربول (3-2 في المرحلة الخامسة)، والثانية في مرمى بلاكبيرن حين سجل خمسة اهداف (7-1 في المرحلة السابعة عشرة).

واستهل مانشستر الذي كان اكتفى في المرحلة السابقة بالتعادل مع توتنهام (0-0)، اللقاء بطريقة مثالية اذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة الثانية عندما انبرى الويلزي راين غيغز لركلة ركنية وصلت إلى الايرلندي جون اوشي الذي حولها برأسه لتصل إلى برباتوف فوضعها الاخير برأسه داخل شباك الحارس بن فوستر.

ثم اضاف برباتوف هدفه الثاني في الدقيقة 31 عندما مرر البرازيلي اندرسون الكرة إلى روني الذي حولها إلى البلغاري على الجهة اليسرى للمنطقة فسيطر عليها الاخير وتخطى المدافع روجر جونسون قبل ان يضعها بعيدا عن متناول فوستر.

وانهى فريق المدرب الاسكتلندي أليكس فيرغسون الشوط الاول بهدف ثالث في الوقت بدل الضائع وكان برباتوف في اساسه ايضا بعدما استخلص الكرة من ديفيد مورفي ثم تبادلها مع روني الذي لعبها عرضية ارضية لتصل إلى غيغز فاودعها الويلزي المخضرم الشباك.

وفي بداية الشوط الثاني، ضرب برباتوف مجددا وسجل هدفه الثالث وهدف فريقه الرابع بعدما وصلته الكرة من غيغز فسددها لترتد من العارضة الى داخل الشباك (53) مبتعدا في صدارة ترتيب الهدافين برصيد 17 هدفا. واختتم البرتغالي لويس ناني المهرجان التهديفي لاصحاب الارض في الدقيقة 76 بكرة اطلقها قوية ارضية من حوالي 25 مترا.

ورفع فريق "الشياطين الحمر" رصيده إلى 48 نقطة في الصدارة بفارق نقطتين عن أرسنال الذي أصبح ثانيا بفارق نقطة عن مانشستر سيتي بعدما تخطى عقبة ضيفه ويغان 3-0 على ستاد "الامارات" حيث لم يهدر أي نقطة أمام ضيفه منذ صعود الاخير إلى الدوري الممتاز موسم 2005-2006.

ويدين فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر بفوزه الرابع عشر إلى فان بيرسي الذي وضع "المدفعجية" في المقدمة بعد تمريرة من الكاميروني الكسندر سونغ (22)، ثم أضاف الهدف الثاني بعد ركلة حرة باغت من خلالها القائد الاسباني فرانسيسك فابريغاس دفاع ويغان واوصل الكرة إلى زميله الهولندي الذي سددها "طائرة" في الشباك (58).

وتعرض ويغان لضربة بطرد غاري كالدويل في الدقيقة 70 لتسببه بركلة جزاء على فابريغاس، فانبرى لها فان بيرسي لكنه اطاح بها فوق العارضة.

وعوض النجم الهولندي هذه الفرصة واكمل الثلاثية في الدقيقة 86 بتسديدة من زاوية ضيقة بعد تمريرة من ثيو والكوت.

وعلى ملعب "ساينت جيمس"، انقذ ارون لينون فريقه توتنهام الخامس من السقوط امام مضيفه نيوكاسل المنتعش منذ وصول المدرب الن بارديو، بتسجيله هدف التعادل في الدقيقة الاخيرة من اللقاء، وذلك بعدما افتتح الارجنتيني فابريتسيو كولوتشيني التسجيل لاصحاب الارض في الدقيقة 59.

واستفاد مفاجأة الموسم سندرلاند من تعادل توتنهام ليصبح على بعد نقطة من فريق المدرب هاري ريدناب وذلك بعدما تغلب بدوره على مضيفه بلاكبول بهدفين سجلهما كيران ريتشاردسون (15 و36) مقابل هدف للاسكتلندي تشارلي ادم (86 من ركلة جزاء).

وعلى ملعب "مولينيوكس"، حقق ليفربول فوزه الاول بقيادة مدربه الجديد-القديم الاسكتلندي كيني دالغليش بعدما تغلب على مضيفه ولفرهامبتون 3-0.

وكان دالغليش استهل مشواره مع ليفربول الذي اشرف عليه بين 1985 و1991 وقاده الى لقب الدوري 3 مرات والكأس المحلية مرتين اضافة الى تتويجه مع "الحمر" بلقب الدوري 6 مرات كلاعب والكأس مرة واحدة وكأس الرابطة اربع مرات، بخسارتين امام مانشستر يونايتد (0-1) في كأس الرابطة وبلاكبول (1-2) في الدوري، ثم تعادل في المرحلة السابقة امام ايفرتون 2-2.

ويدين ليفربول بفوزه الثامن هذا الموسم الى الاسباني فرناندو توريس الذي سجل هدفين الاول في الدقيقة 36 بعد تمريرة من البرتغالي راوول ميريليس، والثاني في الوقت بدل الضائع مستفيدا من مجهود فردي للهولندي ديرك كاوت الذي طالت عنه الكرة لكنها وصلت الى زميله الاسباني فاودعها الشباك، مسجلا هدفه التاسع هذا الموسم.

أما الهدف الاخر فكان من نصيب ميريليس سجله في الدقيقة 50 بكرة صاروخية "طائرة" بعدما وصلته الكرة اثر ركلة حرة فشل المدافع كريستوف بيرا في ابعادها بالشكل المناسب لتسقط امام البرتغالي الذي اطلقها داخل الشباك.

ورفع ليفربول رصيده إلى 29 نقطة وصعد إلى المركز العاشر، علما بانه يملك ايضا مباراة مؤجلة، فيما تجمد رصيد ولفرهامبتون عند 21 في المركز التاسع عشر قبل الاخير.

وحرم البلجيكي مروان فيلايني وست هام يونايتد متذيل الترتيب من فوز مصيري بعدما أدرك هدف التعادل 2-2 لفريقه ايفرتون في الدقيقة الاخيرة من اللقاء، وذلك بعدما تقدم الفريق اللندني مرتين عبر جوناثان سبيكتور (26) والفرنسي فريديريك بيكيون (85) الذي طرد لحصوله على انذار ثان بسبب احتفاله المفرط بالهدف، قبل ان يعادل الروسي دينيار بيلياليتدينوف (77) ثم فيلايني.

وتغلب فولهام على ضيفه ستوك سيتي بهدفين للاميركي كلينت ديمبسي (33 و56 من ركلة جزاء) في مباراة شهدت طرد راين شوكروس من الضيوف (55).

ويلعب اليوم الاحد بلاكبيرن مع وست بروميتش البيون، على ان تختتم يوم غد الاثنين عندما يحل تشلسي الرابع وحامل اللقب ضيفا على بولتون.

ترتيب فرق الصدارة

1 - مانشستر يونايتد 48 نقطة من 22 مباراة

2 - أرسنال 46 من 23

3 - مانشستر سيتي 45 من 22

4 - تشلسي 38 من 22

5 - توتنهام 38 من 23

التعليق