أقلام عربية.. إشادة صحافية بـ"النشامى"

تم نشره في الأحد 23 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً
  • أقلام عربية.. إشادة صحافية بـ"النشامى"

بعد الخروج الحزين للمنتخب من نهائيات آسيا

محمد عمّار

عمان - لقي أداء المنتخب الوطني لكرة القدم الإشادة بشكل عام من كل الصحافيين، وعبر الصحف اليومية التي صدرت أمس في مختلف الدول العربية، عقب الخروج الحزين للمنتخب أمام أوزبكستان أول من أمس، ضمن مباريات النسخة الخامسة عشرة من نهائيات الأمم الآسيوية التي تتواصل مبارياتها في العاصمة القطرية الدوحة.

صحيفة الاتحاد الإماراتية عنونت على صدر محلقها الرياضي ""النشامى" أكثر منتخب عربي ركضاً داخل الملعب"، عبر الاحصائيات التي صدرت بعد تحليل رقمي دقيق عبر كاميرات خصصت لهذا الغاية، حيث أظهرت أبرز الإحصائيات رصد معلومات تناولت قوة أداء المنتخب الأردني ووصفه بأنه الأكثر نشاطاً بدنياً عن غيره من المنتخبات الأخرى، حيث تفوق لاعبو المنتخب الأردني على نظرائهم العرب على مستوى اللياقة والأداء البدني، حيث كان لتحركاتهم في أرجاء الملعب النصيب الأكبر من المسافات المقطوعة عربياً برصيد 327 كيلومتراً، وبمعدل 109 كيلومترات في المباراة الواحدة.

فيما عنونت صحيفة البيان الإماراتية: "الأوزبكي" يطيح بآمال "النشامى" في دقيقتين، مشيرة الى أن حلم المنتخب الأردني توقف وللمرة الثانية عند حاجز ربع النهائي، بعد خسارته أمام أوزبكستان، فيما كانت المرة الأولى العام 2004 أمام اليابان بركلات الترجيح.

وأشادت الصحيفة بجهود عامر ذيب وأحمد عبدالحليم وتدخلات المتألق الحارس عامر شفيع، مشيرة الى أن حالة الإرهاق التي أصابت "النشامى" في ربع الساعة الأخير منحت المنتخب الأوزبكي فرصة تضييق الخناق، إلا أن توفيق عامر شفيع كان بالمرصاد لكل الهجمات الأوزبكية.

أما صحيفة الإمارات، فكان عنوان ملحقها الرياضي ""النشامى" يلحقون بقطر خارج أسوار "آسيا"، والمنتخب الأوزبكي يحسم المواجهة أمام الأردن في بداية الشوط الثاني".

صحيفة الخليج الإماراتية اكتفت بعنوان هادئ تمثل في "خروج الأردن وقطر من كأس آسيا"، أما صحيفة عراق الغد، فأشارت الى مقابلة كانت قد أجرتها مع مدرب المنتخب السوري، الروماني تيتا فاليرو، بعد خروج منتخبه على يد الأردن قائلا "مدرب سورية يلوم مدافعيه ويتوقع خروج الأردن سريعا من كأس آسيا، كونه استفاد كثيرا من الحظ ولا يمكن أن يستمر الحظ إلى جانبه، وكذلك لأن لاعبيه ليسوا بمستوى لاعبي أقوى المنتخبات في قارة آسيا".

الوطن القطرية بادرت الى لملمة الجراح، مشيرة في افتتاحيتها الى "العنابي والنشامى يودعان "الآسيوية" بشرف"، فيما كان يقدم مدير المنتخب الاردني أسامة طلال اعتذاره للجماهير الأردنية وعبر صفحات الراية القطرية، وأنه فخور بما قدمه منتخب "النشامى"، ونسب طلال الخسارة وسبب الهزيمة الى عدم التركيز، وبين أن اللاعبين أثبتوا قدرتهم على مقارعة أفضل فرق آسيا، وبالاتجاه ذاته، قدم عامر ذيب اعتذاره للجماهير، حيث قال للراية القطرية: "نعتذر عن الهزيمة التي تلقاها الفريق، حيث كنا نتمنى إسعاد الجماهير الغفيرة التي أتت خصيصا من أجل الشد من أزر اللاعبين وتشجيعهم، ولكن قدر الله وما شاء فعل، لم يكن هناك توفيق للاعبين في المباراة؛ فالفريق تأثر كثيرا بالغيابات بسبب الإصابة والإيقافات، بالإضافة إلى أن المنتخب الأوزبكي يتمتع بخبرة أكثر ساعدته على حسم المباراة لصالحه"، وشكر ذيب اللاعبين على المستوى والمجهود الذي قدموه في البطولة.

القبس الكويتية أوجزت ما حصل أول من أمس بعنوان "مغامرة النشامى توقفت وأوزبكستان تضاعف أحزان الجماهير العربية".

أما الوطن الكويتية، فاختصرت ما جرى من أحداث أول من أمس بـ"الحلم القطري والأردني.. يتوقف"، فيما أوجزت الأيام البحرينية عنوانها في "يوم حزين للكرة العربية".

moh.ammar@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا --- لم تهزموا (سلطان العواد)

    الاثنين 24 كانون الثاني / يناير 2011.
    ايا وطني المعلّق في قلبي قد خاضوا الصعاب وقارعوا الاقوياء من اجلك ولكن توقفوا حيث وسعهم الان على الاقل الان صدقني يا وطني لو اخلص لك اصحاب القرار كما اخلص لك هؤلاء الشبان لاصبحنا في القمم .
  • »الله محيي النشامى (ودعي)

    الأحد 23 كانون الثاني / يناير 2011.
    الله محيي النشامى الابطال رافعين الراس