برشلونة مرشح لتعزيز صدارته ومانشستر يونايتد جاهز لملاقاة برمنغهام

تم نشره في السبت 22 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً
  • برشلونة مرشح لتعزيز صدارته ومانشستر يونايتد جاهز لملاقاة برمنغهام

البطولات المحلية الأوروبية

نيقوسيا - تغيب مواجهات العيار الثقيل عن مباريات عطلة نهاية الاسبوع الحالي في البطولات الاوروبية المحلية لكرة القدم حيث يخوض المتصدرون في كل من اسبانيا وانجلترا وايطاليا اختبارات سهلة نسبيا.

الليغا

يبدو برشلونة مرشحا للمحافظة على فارق النقاط الاربع الذي يفصله عن غريمه وملاحقه ريال مدريد لأنه يخوض اختبارا سهلا اليوم السبت امام ضيفه راسينغ سانتاندر في المرحلة العشرين من الدوري الاسباني.

ومن غير المرجح ان يواجه فريق المدرب جوسيب غوارديولا في مواصلة سلسلة انتصاراته المتتالية في الدوري ورفعها الى 14 على التوالي وبالتالي الاقتراب من الرقم القياسي (15) المسجل باسم ريال مدريد خلال موسم 1960-1961، خصوصا ان ضيفه سانتاندر يقبع في المركز الرابع عشر ولم يذق طعم الفوز في المراحل الاربع الاخيرة.

لكن النادي الكاتالوني يدخل الى هذه المباراة التي ستبعده في الصدارة بفارق 7 نقاط عن ريال في حال فوزه بها كون الاخير يلعب الاحد امام ضيفه القوي مايوركا، بمعنويات مهزوزة نوعا ما لانه مني الاربعاء بهزيمته الاولى منذ اربعة اشهر وجاءت على يد بيتيس من الدرجة الثانية (1-3) في مسابقة الكأس.

ولم تؤثر هذه الخسارة على تأهل برشلونة الى الدور نصف النهائي حيث سيواجه الميريا، وذلك لانه فاز ذهابا في "كامب نو" بخماسية نظيفة، لكن بيتيس وضع حدا لمسلسل المباريات التي خاضها النادي الكاتالوني دون هزيمة في جميع المسابقات عند 28 على التوالي (رقم قياسي جديد)، اي منذ خسارته في المرحلة الثانية من الدوري على يد هيركوليس في عقر داره (0-2).

ودعا غوارديولا لاعبيه الى استخلاص العبر من هذه الخسارة التي جاءت، وبحسبه، لتذكر بالامور الرائعة التي حققها فريقه، معتبرا ان الجهة الايجابية لهذه الخسارة متمثلة باظهار صعوبة الانجاز الذي حققه النادي الكاتالوني حتى الان.

واضاف غوارديولا الذي حطم فريقه رقما قياسيا اخر من حيث عدد النقاط مع انتصاف الموسم (52 نقطة): "هناك الكثير من الجهود خلف كل ذلك (عدد المباريات المتتالية دون هزيمة) وجميع خصومنا يتمتعون بمستوى جيد.. الطريقة المثلى للتطور هي عبر تحليل الاخطاء.. علينا ان نخسر من اجل ان نقدر الامور التي حققناها".

وواصل "تحتاج للكثير من اجل ان تخوض 28 مباراة من دون هزيمة. توجب علينا ان نكون مثابرين لكي نحقق هذا الامر. هذه النتيجة تظهر صعوبة كل شيء وهي امر جيد لانها اعادتنا الى مكاننا (ارض الواقع)".

وخاض غوارديولا مباراة الاربعاء بتشكيلة قوية غاب عنها بعض النجوم مثل الحارس فيكتور فالديز واندريس انييستا ودافيد فيا، إضافة إلى البرازيلي دانييل الفيش المصاب، فيما شارك لاعب الوسط الهولندي ابراهيم افيلاي لاول مرة اساسيا مع النادي الكاتالوني منذ قدومه من اياكس امستردام الهولندي مطلع العام الحالي.

ورأى غوارديولا الذي احتفل بميلاده الاربعين الثلاثاء الماضي، ان الفارق الذي يفصل فريقه عن ريال مدريد كان ليعني شيئا لو ان المطارد ليس النادي الملكي، مضيفا "ربما بامكانكم القول ان فارق النقاط الاربع يعتبر جيدا في مواجهة فريق آخر.. لكن مع ريال مدريد لا يعتبر شيئا".

من المؤكد ان وضع برشلونة افضل بكثير من غريمه ريال مدريد الذي لا يتحمل اي تعثر اخر خصوصا بعد خسارته موقعة الـ"كلاسيكو" بخماسية نظيفة ثم سقوطه في المرحلة السابقة امام الميريا متذيل الترتيب 1-1.

ولن يكون الاختبار الذي يخوضه النادي الملكي الاحد امام مايوركا سهلا على الاطلاق، لكن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وضع لفريقه هدفا وحيدا وهو الفوز بالمباريات الـ19 المتبقية له هذا الموسم من اجل ازاحة برشلونة عن العرش.

وقال رونالدو الذي سجل أول من أمس امام اتلتيكو مدريد (1-0 في اياب ربع نهائي الكأس) هدفه الخامس والستين في 65 مباراة خاضها حتى الان مع النادي الملكي في جميع المسابقات منذ ان انتقل اليه في صيف 2009 من مانشستر يونايتد الانجليزي، في تصريح لصحيفة "ماركا" المحلية: "اذا فزنا بجميع مبارياتنا في النصف الثاني من الموسم سنكون الابطال. ليس بامكان ريال ان ينهي موسما آخر دون القاب".

ويتصدر رونالدو ترتيب هدافي الدوري برصيد 22 هدفا، لكن مدربه ومواطنه جوزيه مورينيو يسعى جاهدا للتعاقد مع هداف آخر يساهم في تسجيل الاهداف وذلك لسد فراغ غياب الارجنتيني غوانزالو هيغواين عن الملاعب حتى نهاية الموسم.

وقد تسببت هذه المسألة في مواجهة اعلامية مبطنة بين مورينيو ومدير النادي الارجنتيني خورخي فالدانو الذي يحث البرتغالي على الاعتماد بشكل اكبر على الفرنسي كريم بنزيمة، فكان رد مدرب بورتو وتشلسي الانجليزي وميلان الايطالي سابقا ان ابقى مهاجم "الديوك" على مقاعد الاحتياط طيلة مباراة أول من أمس امام اتلتيكو مدريد والتي تأهل على اثرها ريال الى نصف نهائي مسابقة الكأس.

ويسعى ريال مدريد إلى اقناع هامبورغ الالماني بالتخلي عن مهاجم النادي الملكي السابق الهولندي المخضرم رود فان نيستلروي، وهو الامر الذي اكده أول من أمس فالدانو في مؤتمر صحافي نفى خلاله توتر علاقته بمورينيو.

ويأمل ريال ان لا يخرج الاحد بنتيجة مماثلة لتلك التي سجلها في مستهل الموسم امام مايوركا الذي يشرف عليه نجمه السابق الدنماركي مايكل لاودروب، عندما تعادل مع مايوركا 0-0، لكن الاخير يعاني كثيرا خارج قواعده حيث لم يحقق سوى فوزين هذا الموسم، كما اكتفى بتسجيل 8 اهداف فقط بعيدا عن ملعبه.

وعلى ملعب "رامون سانشيز بيزخوان"، يأمل اشبيلية ان يمنحه تأهله الى نصف نهائي الكأس بعد فوزه على فياريال ثالث الدوري 3-0 ايابا (3-3 ذهابا)، الدفع المعنوي اللازم من اجل النهوض من كبوته في مرحلة الاياب وشق طريقه نحو مركز مؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل وذلك انطلاقا من مواجهته اليوم السبت مع ضيفه ليفانتي صاحب المركز التاسع عشر قبل الاخير.

ويحتل النادي الاندلسي حاليا المركز العاشر بفارق 11 نقطة عن المركز الرابع الاخير المؤهل إلى دوري الأبطال والذي يحتله حاليا فالنسيا الذي يلعب اليوم ايضا على ارضه امام ملقة. اما فياريال الثالث فيسعى الى تضميد جراحه وتناسي الخروج من الكأس عندما يستضيف غدا الاحد ريال سوسييداد الحادي عشر.

وفي المباريات الاخرى، يلعب يوم غد الاحد ريال سرقسطة مع ديبورتيفو لا كورونيا، والميريا مع اوساسونا، وسبورتينغ خيخون مع اتلتيكو مدريد، وخيتافي مع اسبانيول، على ان تختتم المرحلة بعد غد الاثنين بلقاء اتلتيك بلباو وهيركوليس.

البريمير ليغ

يملك مانشستر يونايتد فرصة ذهبية لاستعادة نغمة الانتصارات عندما يستضيف برمنغهام سيتي اليوم السبت في افتتاح المرحلة الرابعة والعشرين.

وكان مانشستر يونايتد سقط في فخ التعادل السلبي امام مضيفه توتنهام في المرحلة الماضية ما مكن جاره اللدود مانشستر سيتي من اللحاق به الى المركز الاول بتغلبه على ضيفه ولفرهامبتون 4-3.

ويملك ممثلا مدينة مانشستر 45 نقطة مع مباراتين مؤجلتين ليونايتد امام مضيفيه بلاكبول وتشلسي.

ويسعى رجال السير اليكس فيرغسون إلى ضرب عصفورين بحجر واحد لدى استضافة برمنغهام، فهو يطمح الى كسب النقاط الثلاث لضمان بقائه في الصدارة وتعويض اهداره لنقطتين ثمينتين خلال مواجهته لبرمنغهام على ارض الاخير في المرحلة العشرين قبل 3 اسابيع.

وكان برمنغهام سيتي فرمل مانشستر يونايتد وحرمه من تحقيق الفوز الخامس على التوالي والابتعاد في الصدارة.

وتقدم الشياطين الحمر بهدف لمهاجمهم الدولي البلغاري ديميتار برباتوف لكن لاعب الوسط الدولي السابق لي بوير ادرك التعادل في الدقيقة 89.

ويتربص مانشستر سيتي لجاره عندما يحل ضيفا على استون فيلا الجريح والذي لم يذق طعم الانتصارات منذ تغلبه على ضيفه وست بروميتش البيون 2-1 في 11 كانون الأول (ديسمبر) الماضي.

ويعول مانشستر سيتي على هدافه الدولي الارجنتيني كارلوس تيفيز ومهاجمه الجديد الدولي البوسني ادين دزيكو لتحقيق فوزه الخامس في مبارياته الست الاخير والبقاء في الريادة ان لم يكن الانفراد بها في حال تعثر الشياطين الحمر.

وكان مانشستر سيتي الحق خسارة مذلة باستون فيلا برباعية نظيفة في 28 كانون الاول (ديسمبر) في المرحلة العشرين، وهو يسعى إلى تجديد فوزه لتأكيد تفوقه على رجال المدرب الفرنسي جيرار هوييه ومواصلة زحفه نحو نيل اللقب للمرة الأولى منذ عام 1968 والثالث في تاريخه بعد العام 1937.

وعلى غرار مانشستر يونايتد، يسعى ارسنال الثالث الى تعويض سقوطه في فخ التعادل امام ويغان 2-2 في المرحلة العشرين والتغلب عليه عندما يستضيفه على ملعب "الامارات" اليوم السبت.

ويدخل المدفعجية المباراة منتعشين بفوزهم على ليدز يونايتد 3-1 في عقر دار الاخير الاربعاء في الدور الثالث من مسابقة كأس انجلترا، معولين على القوة الضاربة في خط الهجوم والمتمثلة في الهولندي روبن فان بيرسي العائد بقوة إلى الملاعب بعد تعافيه من الاصابة، وثيو والكوت وقائده الاسباني فرانسيسك فابريغاس والروسي اندري ارشافين، ويتخلف ارسنال بفارق نقطتين عن الجارين يونايتد وسيتي مع مباراة مؤجلة امام ضيفه ستوك سيتي.

ويحل تشلسي الرابع وحامل اللقب ضيفه على بولتون الاثنين المقبل في ختام المرحلة في مباراة يسعى من خلالها الفريق اللندني إلى تأكيد صحوته بعدما حقق فوزا على بلاكبيرن روفرز 2-0 في المرحلة الماضية.

ولن تكون مهمة تشلسي سهلة امام بولتون خصوصا وانه عانى الامرين للفوز على الفريق ذاته 1-0 في مباراتهما في المرحلة العشرين في نهاية الشهر الماضي.

وفي باقي المباريات، يلعب ولفرهامبتون مع ليفربول، وايفرتون مع وست هام يونايتد، وفولهام مع ستوك سيتي، ونيوكاسل يونايتد مع توتنهام هوتسبير، وبلاكبول مع سندرلاند اليوم السبت، وبلاكبيرن روفرز مع وست بروميتش البيون يوم غد الاحد.

سيري أي

يخوض ميلان المتصدر اختبارا لا يخلو من صعوبة امام ضيفه تشيزينا السابع عشر والوافد الجديد على دوري الاضواء يوم غد الاحد في المرحلة الحادية والعشرين.

وتكتسي المباراة اهمية كبيرة بالنسبة إلى ميلان الساعي إلى استعادة لقب الكالشيو الغائب عن خزائنه منذ عام 2004 عندما ظفر به للمرة السابعة عشرة في تاريخه.

ويمني ميلان النفس بالثأر من تشيزينا الذي الحق به الخسارة الاولى في الدوري هذا الموسم عندما تغلب عليه 2-0 في المرحلة الثانية في المباراة التي اهدر خلالها النجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ركلة جزاء.

كما أن ميلان يطمح إلى استعادة نغمة الانتصارات في الدوري والتي غابت عنه في المرحلين الاخيرتين بسقوطه في فخ التعادل امام ضيفه أودينيزي 4-4 ومضيفه ليتشي 1-1 ما أدى إلى خسارته 4 نقاط كانت ستوسع الفارق بينه وبين مطارديه الى 9 نقاط.

ويدخل ميلان المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه الكبير على ضيفه باري صاحب المركز الاخير بثلاثية نظيفة أول من أمس الخميس في ختام الدور ثمن النهائي لمسابقة الكأس، بيد ان ذلك لا يعني بان مهمة رجال المدرب ماسيميليانو اليغري ستكون سهلة امام تشيزينا الذي يقدم مباريات رائعة امام الفرق الكبيرة واخرها خسارته الصعبة امام مضيفه انتر ميلان حامل اللقب في الاعوام الخمسة الاخيرة 2-3 الاربعاء في مباراة مؤجلة على ملعب "جوسيبي مياتزا" الذي سيواجه عليه ميلان يوم غد، علما بأن تشيزينا تخلف 0-2 وادرك التعادل 2-2 قبل ان يخسر 2-3.

ويدرك ميلان جيدا ان اي تعثر جديد سيكلفه غاليا ناحية مطارديه المباشرين لاتسيو ونابولي اللذين تنتظرهما مواجهتين سهلتين امام مضيفيهما بولونيا وباري على التوالي.

لكن ميلان ينظر بجدية إلى غريمه التقليدي وجاره انتر ميلان الصاعد بقوة نحو المقدمة بقيادة مدربه الجديد البرازيلي ليوناردو خليفة الاسباني رفاييل بينيتيز المقال من منصبه اواخر العام الماضي.

وحقق انتر ميلان مع ليوناردو 4 انتصارات متتالية في الدوري على نابولي القوي 3-1 وكاتانيا 2-1 وبولونيا 4-1 وتشيزينا 3-2 جعلته يلتحق بروما الى المركز الرابع، وهو يملك مباراة مؤجلة (المرحلة السابعة عشرة) امام مضيفه فيورنتينا ستقام في 16 شباط (فبراير) المقبل وفي حال فوزه بها ستضعه في صلب الصراع مع جاره ميلان. كما ان ليوناردو قاد الانتر إلى الفوز على جنوا 3-2 في الدور ثمن النهائي لمسابقة الكأس.

لكن مهمة انتر ميلان في المرحلة لن تكون سهلة لانه سيواجه اودينيزي العنيد الذي ارغم ميلان على التعادل 4-4 في المرحلة قبل الاخيرة، ثم خسر بركلات الترجيح امام سمبدوريا في ثمن نهائي مسابقة الكأس الاربعاء. الا ان انتر ميلان يعول على قوته الضاربة في خط الهجوم بقيادة الكاميروني صامويل ايتو صاحب 12 هدفا في الدوري و24 هدفا في 27 مباراة في مختلف المسابقات حتى الآن هذا الموسم.

ويملك روما فرصة ذهبية لتعزيز موقعه في المركز الرابع والثأر من كالياري عندما يستضيفه اليوم السبت في افتتاح المرحلة، وكان كالياري أذل فريق العاصمة ذهابا عندما سحقه 5-1، وتشهد المرحلة قمة ساخنة بين سمبدوريا التاسع ويوفنتوس السادس.

وفي باقي المباريات، يلعب بارما مع كاتانيا، وباليرمو مع بريشيا اليوم، وكييفو مع جنوى، وفيورنتينا مع ليتشي غدا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »GoodLuck (Farah)

    السبت 22 كانون الثاني / يناير 2011.
    Good luck for barca tonight