فوز التجديد والتغيير

تم نشره في الجمعة 7 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً

محمد جميل عبد القادر

الثقة الكبيرة التي نالها سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم/ رئيس اتحاد غرب آسيا، وسام محبة وثقة لسموه أولاً ولنا جميعاً، لأن عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم ذات قيمة معنوية كبيرة، تدل على أن الاتحادات الآسيوية لكرة القدم تريد التغيير وتجديد شباب الكرة الآسيوية، وتطويرها، وإيصالها إلى ما وصلت إليه الكرة الأوروبية واللاتينية.

موقع يستحقه سموه عن جدارة نتيجة خبراته الكبيرة في مجال اللعبة وآرائه وأفكاره العصرية الحديثة، التي تعتمد على كل جديد مفيد يجري في العالم، ولأنه جاء تتويجاً لجهود سموه وتقديراً للكرة الأردنية والغرب آسيوية التي يقودها نحو مستقبل أفضل.

من حقنا أن نفرح وأن نكون سعداء لفوز الأمير علي بن الحسين، لأن في ذلك تقديرا كاملا للكرة والرياضة الأردنية، ودورها الريادي في المنطقة كلها، ولأننا ندرك أن الاتحاد الدولي لكرة القدم نفسه سيستفيد من طاقات وقدرات وإمكانات الأمير الشاب في نمو الكرة آسيوياً ودولياً، وأن ذلك سينعكس إيجابياً أيضاً على الكرة الأردنية والعربية، التي تحتاج إلى أن يكون لها مكان مرموق على الخريطة الكروية في العالم.

إن سموه يحمل ويتبنى برنامجاً واضحاً وواقعياً لتطوير الكرة الآسيوية، بالإضافة إلى استعداده وحماسه لأن يجري التغيير المطلوب للأفضل في مسيرة الاتحاد الدولي (الفيفا).

ومن موقعنا هنا نهنئ سمو الأمير، ونود أن نقدم الشكر والتقدير لجميع الاتحادات العربية والآسيوية التي وقفت إلى جانب سموه في هذا الفوز الكبير الذي يعتبر أيضاً فوزاً لهم جميعاً.

إن تواجد القيادات الرياضية الأردنية في مراكز القيادة والقرار في الاتحادات العربية والقارية والدولية في منتهى الأهمية، لأن ذلك يعزز تواجد الرياضة الأردنية ومشاركتها في تقرير مصير الخطوات والنشاطات التي تشارك فيها وتستفيد منها.

لقد كانت ثقة غالية وفوزا تاريخيا له صداه نظراً لشدة التنافس على هذا الموقع، الذي حسمه الأمير علي لصالح التغيير والتجديد في عالم ينظر فقط للأمام.

مبروك لسموه ولنا ولكل أبناء الوطن هذا الفوز المشرف.

mohammad.jameel@alghad.jo

التعليق