الحب متاح دوما ولكنه يحتاج إلى طريقة لجذبه

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • الحب متاح دوما ولكنه يحتاج إلى طريقة لجذبه

ترجمة: إسراء الردايدة

عمان- دخل العام الجديد ولا أحد يعلم ما الذي تخبئه الأيام القادمة له، غير أن الترقب والخوف من القادم لا يمنع أن يكون هذا العام مليئا بالحب والوعود الجميلة والرومانسية، ومن المحتمل أن يحقق المرء النتائج الإيجابية على هذا الصعيد من خلال التخطيط المدروس للأشهر المقبلة.

"الحب في الأجواء ولكنه يحتاج إلى طريقة لجذبه"، وفق مؤلف الكتاب الأكثر مبيعا حول العالم "Simple Spells for Love"، باري دول نيك، الذي يورد في كتابه طرقا تساعد على تهيئة الأجواء المناسبة للحب والرومانسية، وفق ثلاثة مستويات يعتمد كل مستوى على الحركة والابتكار والسرعة في التفاعل واغتنام الفرص:

المستوى الأول: وضع خطة حب عملية

وهو منهج سهل يشتمل على أنواع التفكير الحرفية التي تساعد على الاستفادة من الموارد للحصول على الحب، فضلا عن وضع الشخص نفسه في المكان المناسب حتى يتمكن الحب من المرور والتدفق إليه، وفي هذا المستوى قم بما يلي:

1. حدد 12 صديقا أو فردا من العائلة، وخصص لكل واحد منهم شهرا، واسأل المقربين منك تحديدا تسمية شخص محتمل يمكن أن تنسجم أموركما معا، وهي فقط خطوة، بمعنى أن هناك أملا يحفزك على العمل والتركيز عليه خلال الشهر المقبل، كما أن التركيز على مشاركة الأصدقاء والأقارب يزيد من فرص التعارف ومقابلة اشخاص جدد، ومن يدري ما الذي يمكن ان يحدث ومن ستقابل فربما يكون الشخص المنشود.

2. ذكر نفسك في بداية كل شهر بالتجمع مع زملائك في العمل لتبادل الأحاديث، ومعرفة الجديد عنهم، فمن يدري قد يقدمك احدهم لأشخاص يفتحون ابوابا ومجالات مختلفة لعلاقات مميزة، ولكن لا تتحمس كثيرا فقد لا يحدث هذا الأمر بسرعة، ولكن هذه الفرصة ربما تتواجد في الدوائر التي لا تتفاعل، وكل ما عليك هو الذهاب والاكتشاف.

المستوى الثاني: نفذ طريقة "كما لو كانت"

كم عدد المرات التي وجدت فيها نفسك مندفعا منذ بداية الأسبوع وحتى آخره في العمل، من غير التفرغ لنفسك ولو للحظة واحدة؟ وكم عدد المرات التي وضعت فيها أغراضك تحت السرير في الوقت الذي لا تجد فيه مكانا لوضعها، وكم حاوية تخزين اشتريت مؤخرا، ومتى كانت المرة الأخيرة التي تمتعت فيها بوقت جميل ودللت نفسك واستمعت لموسيقى تحبها؟

حسنا، هذه الأسئلة المهمة التي ينبغي لك أن تجد أجوية عنها إذا أردت أن تدعو الحب لحياتك، فالحب ينتظر جديا أن تجد الوقت المناسب فلو كان جدولك ممتلئا ولا تجد فراغا، عليك إعادة جدولته وإعادة ترتيب أولوياتك على الأقل لتحصل على وقت لذاتك وترتيب أمورك.

فاجعل من العام 2011 عاما للحب عبر العيش والتصرف بطريقة كما لو كنت في علاقة، وهو لا يعني ان تحجز طاولة لشخصين، ولكن يعني ان تتصرف على أساس تعرف فيه معنى انتظار شخص في حياتك وهو يسهل مهمة إيجاد الحب.

- افسح مجالا في خزانتك لأغراضك الخاصة فربما ستضع فيه أغراض الشخص المرتقب، وهنا عليك بإعادة ترتيب المنزل، والتخلص من كل الأشياء التي لا تريدها، والتبرع فيها لمن يحتاجها، فبهذه الطريقة تكون مستعدا لتلقي شريك فجائي، وفي الوقت نفسه ستعتاد التخلص من الأشياء التي لا لزوم لها، وكأنك ضربت عصفورين بحجر.

- توقف عن العيش وكأنك في فندق، فلا شيء أشبه بذلك من ثلاجة فارغة لا تحتوي إلا على عصائر وأطعمة جاهزة. المقصود هو تعود أن تقوم بالطبخ واملأ ثلاجتك كاملة بالخضراوات والفواكه والأطعمة التي تتعدد في البيت، فإذا لم تتمكن من الاعتناء بنفسك فأنت لست قادرا على العناية بأحد في حياتك، ولست مستعدا للحب ولعلاقة جدية.

المستوى الثالث: وضع مخطط تمهيدي سحري للرومانسية

- لا تكن خجولا فيما يتعلق بالحب والعاطفي فهي أمور طبيعية منحها الله للجميع، وهي نعمة لأنها تلمس القلوب الدافئة وتنشر السعادة بين الناس، كن على يقين أن الحب الحقيقي موجود بالقرب منك، وستجده في اللحظة التي تكون فيها مستعدا لتلقيه.

يمكن القيام بالخطوات التالية لتشعر أنك مستعد ومتهيئ نفسيا لخوض حب صادق، ولكن بالترتيب التالي ومع نهاية الشهر الحالي وليس بعده:

1. أشعل الشموع واجلس جلسة مريحة على ضوئها الهادئ.

2. ضع قائمة في الصفات والأمور التي تريد أن تكون موجودة في العلاقة التي تبحث عنها، واستخدم صيغة المضارع وحفز كل طاقتك الفكرية للتركيز في تكوين فكرة بأن هذا الحب موجود في حياتك، واستخدم مثالا على النحو التالي في قائمتك المكتوبة.

"أنا مستعد للحب مع شخص مضحك وصادق في العام 2011، وهو مميز حيث سيحظى برعاية ومحبة لا تنتهيان ومشاعر وجدانية، لابد ان احب شخصا مميزا قادرا على العطاء والسعادة، ويكون بسيطا وطموحا يقدر قيمة المشاعر الإنسانية وكله أمل وتفاؤل بمستقبل أفضل، احمل داخلي المحبة والشفافية واسعى لجعل الأكثر تميزا من دون اية مبالغات لأني قادر على إسعاده فهو يحمل قلبي الذي ينبض من أجله".

- ثم اقرأ القائمة بصوت عال فقوة الكلمات يجب ألا تكون صامتة وهي ستدفع أمنياتك وآمالك للتحقق، وتصبح أكثر واقعية بحسب علم الطاقة وقوة الحروف وبمجرد الانتهاء من ترديد ما في القائمة قل "ليكن ما يكون فأنا مستعد له".

- أطفئ الشموع وقم بما عليك محملا بالأمل، ولاحظ ما الذي يحدث خلال الاثني عشر شهرا المقبلة، فالإرادة والروح القوية التواقة للحب والقلب المفعم بالأمل عوامل كافية لإدخال الحب والعافية لقلبك الصغير.

عن موقع :match.com

israa.alhamad@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما في اشي اسمو حب (هيوش)

    الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2011.
    بصراحة مافي اسمو حب انا حبيت مرة وعلى الفاضي ومش مستعدة اجرب مرة تانية الحب الحقيقي بيجي بعد الجيزة .
  • »secret of love (الحب المنتظر)

    الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2011.
    أنا برأيي الشخصي الواحد مايدور على الحب لانه الحب الي راح يلاقيه
  • »29 years alone (دلع)

    الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2011.
    هالموعد ال صارلو عمر ناطر على الشباك
    مرءو بشر فلو بشر مامل يستناك
    كل ماسمعت دعسة حدا فكر بوعدي فيك

    دنيي اجت ع موعدا وانت بعد ماجيت


    ياما نطرت صوبي تيجي ترحم حنيني ليك
    ماعاد في عندي حدا ينطر مواعيدي
    ولا عاد في عندي يدفي برد أيدي
    ولا عاد في عندي حدا يسمعني لولا حكيت

    دنيي اجت عا موعدا وانت بعد ماجيت