نادي "موظفي أمانة عمان" يصيغ مبادرات إنسانية بقالب رياضي

تم نشره في السبت 1 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • نادي "موظفي أمانة عمان" يصيغ مبادرات إنسانية بقالب رياضي

مصطفى بالو

عمان – باركت الهيئة الإدارية لنادي موظفي أمانة عمان برئاسة سلامة النصر، حملة دعم الأطفال الأيتام من أبناء الموظفين برعاية نائب أمين عمان والعضو الفخري بالنادي م.عامر البشير، والتي حملت لواءها لجنة المعسكرات برئاسة م.عبدالحميد العفيشات، بما يؤكد اهتمام الهيئة الإدارية بكل التفاصيل التي تهم الموظفين من أبناء الهيئة العامة، ووصلت إلى بيوتهم لتتفقد أحوالهم، وتضيف بعدا إنسانيا إلى جانب اهتمامها بصقل شخصيتهم وتربيتهم الوطنية، واحتضان ميولاتهم الرياضية والاجتماعية والثقافية.

رئيس النادي سلامة النصر أشار في حفل ختام برنامج النادي السنوي وبالذكرى الرابعة والعشرين لتأسيس النادي، إلى أن النادي يعتبر مرآة لإنجازات واهتمامات أعضائه، ومتابعة شؤون حياتهم، ويقف إلى جانبهم في جميع الصور الاجتماعية، معتبرا المبادرة لفتة إنسانية كريمة، تصل إلى بيوت الأعضاء، وتتفقد شؤون حياتهم، وتعلن الوقفة الأردنية الأصيلة إلى جانب الأيتام من أبناء الموظفين، بما يمنحهم قوة دفع إنسانية، تزيد من ثقتهم بأنفسهم، وتعزز فرصهم لتحقيق طموحاتهم، وتؤمن لهم الحياة الكريمة، بما يعزز عنصر الانتماء للنادي والمؤسسة "الأم"، ويدفعهم إلى تحقيق العديد من الإنجازات الوطنية في صورة تعكس قوة التماسك الاجتماعي للمجتمع الأردني الواحد.

وثمن النصر دور الشركات من القطاعين، ورجال الخير وأصحاب الأيادي البيضاء، الذين دعموا الفكرة وعززوا نجاحها على أرض الواقع من خلال دعمهم المادي والمعنوي، في الوقت الذي أشاد بجهود لجنة المعسكرات برئاسة م.عبد الحميد العفيشات، والتي كان لها الأثر الأكبر في طرحها، وتبني إيصال صوتها، لتكون ملازمة للبرامج الناجحة التي تقدمها اللجنة للأطفال من الجنسين من أعضاء الهيئة العامة.

من جانبه أكد رئيس لجنة المعسكرات م.عبدالحميد العفيشات، أن الفكرة ولدت من إحساس عميق لدى الهيئة الإدارية بمسؤولياتها تجاه أبناء الهيئة العامة، وتولدت لضرورة تكريم الموظفين المتوفين، الذين أعطوا الكثير للنادي والمؤسسة من خلال أطفالهم، عبر وقفة جماعية أردنية صادقة، تؤكد تماسك وتكافل المجتمع الأردني الأصيل.

وأضاف العفيشات، أن نجاح الفكرة جاء بفضل اهتمام نائب امين عمان م.عامر البشير، وإيمان الهيئة الإدارية بحتميتها لإتمام رسالتها إلى أعضاء الهيئة العامة، وإخلاص فريق العمل في إبرازها لترى النور، بعد أن توفرت لها كل أسباب النجاح، إلى جانب الدعم الكبير من قبل مؤسسات القطاعين العام والخاص، ورجال الخير وأصحاب الأيادي البيضاء، الأمر الذي عكسه التفاعل والتبرعات خلال حفل الذي أقيم مؤخرا، وسهل الطريق لوضع خطة مبرمجة توصل هذا الدعم إلى الأطفال الأيتام وعائلاتهم، ويساعدهم على تدبر شؤون حياتهم في قالب اجتماعي رصين ملؤه التكافل والتعاون.

يذكر أن لجنة المعسكرات حملت الفكرة منذ عدة أشهر، وصاغتها بواقعية من خلال حفل ختام المعسكرات الشتوية، عندما رصد ريع البازار الخيري الذي حمل إبداع أطفال النادي، لصالح صندوق دعم الأطفال الأيتام من أبناء أعضاء الهيئة العامة، وقادت اللجنة حملات مبرمجة، وصلت من خلالها إلى بيوت الأطفال الأيتام خلال الشهر الفضيل، وتفقدت أحوالهم وحاجياتهم مع بدء العام الدراسي الماضي.

mostafa.balo@alghad.jo

 

التعليق