حكومة أبو ظبي ترعى مبادرة لتشجيع صناعة السينما

تم نشره في الجمعة 31 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً

أبو ظبي- في طريق مزدحم في أبوظبي يعمل فريق من الممثلين وطاقم فيلم جديد بشكل محموم للانتهاء من تصوير المشهد الأخير.
وهناك كثير من الأسباب التي تدعو إلى الإعجاب في تصوير المشاهد المختلفة لفيلم "ظل البحر"، وهو واحد من أوائل الأفلام الإماراتية الذي يخرجه إماراتي ويلعب فيه ممثلون إماراتيون أدوار البطولة.
فالفيلم يحكي قصة حب بين المراهقين كلثم ومنصور وتمضي الأحداث من رأس الخيمة أفقر إمارة في دولة الإمارات إلى دبي وأبو ظبي المركزين الجديدين.
وقام الممثل عمر إبراهيم الملا (19 عاما) بدور منصور الذي أبدى اعجابه لكونه ضمن فريق العمل في هذا الفيلم.
وترعى حكومة أبوظبي مبادرة لإنشاء صناعة للسينما في الإمارات كوسيلة لتنويع الاقتصاد، بعيدا عن الصناعات المعتمدة على النفط. ويقول صناع السينما إن الصناعة تحتاج الى دفعة في الإمارات حيث لم تحقق حضورا بعد على المستويين الإقليمي أو العالمي.
ويسعى فيلم "ظل البحر" للتعبير عن الصراع بين التقاليد والحداثة الذي تعاني منه المجتمعات الخليجية، وكذلك الترويج لقصة تفوق أبوظبي داخل اتحاد الإمارات، وهو تحول سياسي في السنوات القليلة الماضية.
وتشير شركة "ايمجنيشن أبوظبي" المنتجة للفيلم إلى أنَّ التحول في التركيز مقصود.
وقالت دانييلا تولي نائب رئيس الشركة والمسؤولة عن الانتاج "لا نريد أن نرتكب خطأ من عينة أخطاء السعي إلى إرضاء جمهور عالمي. نحن.. هذا فيلم لمنطقة الخليج قبل أي شيء ونأمل أن تعرفوا ونعتقد قطعا مع المبدعين الذين معنا أنه قطعا فيلم سيتعرفون عليه لاننا لاردنا أن ننتج قصة حقيقية جدا".
ومن غير المتوقع أن يحقق فيلم "ظل البحر"، أرباحا ولكنه واحد من سلسلة أفلام تنوي الشركة إنتاجها في العامين القادمين.
ولا تتطلع أبوظبي للاستثمار في الأفلام التي تنتجها فقط وإنما وقع عليها اختيار هوليوود كواحدة من أماكن الاستثمار من خلال الشراكات.
قال ديفيد شيبرد مدير لجنة أبوظبي للأفلام "هوليوود مهتمة بالبحث عن مصادر جديدة للايرادات مصادر جديدة للاستثمار وشركاء جدد والشرق الاوسط مكان واضح لم يبذلوا فيه كثيرا من الجهد من قبل ولكن تم البدء في بناء العلاقات".
وتنظم لجنة أبوظبي للأفلام سلسلة من الفاعليات لصناع السينما والمستثمرين كل عام على هامش مهرجان أبوظبي السينمائي.
ومن بين الإنتاج الحديث لشركة ايمجنيشن فيلما هوليود "اللعبة العادلة" للمخرج دوج ليمان و"طريق العودة"، للمخرج بيتر وير اللذان عرضا لأول مرة في مهرجان دبي السينمائي هذا الشهر.
وأقيم مهرجان أبو ظبي السينمائي قبل شهرين وكان أكثر رونقا من دوراته السابقة وبلغت قيمة جوائزه النقدية مليون دولار وعرض خلاله 13 فيلما لأول مرة.
ويتعارض الاختلاط بين نجوم ونجمات السينما في الحفلات في فندق قصر الامارات مع الشكل التقليدي المحافظ الذي كان يغلب على الامارة قبل عدة سنوات.
كذلك يتعارض النشاط السينمائي الدولي مع الحقائق السياسية والثقافية لمجتمعات الخليج العربية. وتخضع جميع الافلام التي تنتج في الامارات لقدر من المراجعة من قبل المجلس الوطني للاعلام ومقره أبو ظبي الذي يتعين موافقته على كل نصوص الافلام.
ومع غروب الشمس انتهى الممثلون وطاقم فيلم "ظل البحر" من تصوير اخر مشهد. وسيعرض الفيلم في دور العرض في العام الجديد.

التعليق